22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab



1 August 2019   Can an illegal occupation be managed? - By: Daoud Kuttab

1 August 2019   The Stakes Have Never Been Higher In Israel’s Elections - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 نيسان 2019

القمة العربية شعارات بدون مضامين وآليات تنفيذ..!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

القمة العربية التي عقدت بالأمس في تونس، قالت بأن القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية للعرب وبأن القدس "الشرقية" عاصمة الدولة الفلسطينية ورفضت القرار الأمريكي بالإعتراف بها عاصمة لدولة الإحتلال وكذلك أعلنت رفضها للقرار الأمريكي بضم الجولان السوري المحتل الى اسرائيل واكدت على التمسك بـ"الصنم" العربي، مبادرة السلام العربية، ولنبدأ النقاش من الجملة الأخيرة، فما الفائدة من التمسك بمبادرة تقول "الأرض مقابل السلام"، في ظل ضياع الأرض العربية واقتطاعها وتوزيعها هدايا وعطايا من قبل المتصهين ترامب على دولة الإحتلال..؟

وعن أي سلام يتحدث العرب العاجزون في ظل حرب شاملة تشنها اسرائيل وأمريكا على الأمة العربية، وصلت حد قبلتهم الأولى، المسجد الأقصى، وهم يجترون نفس الإنشاء والشعارات على مدار 30 قمة عادية وتسع قمم طارئة  عام 1946، وعن أي قضية مركزية للعرب تتحدث القمة..؟ وهم من يشاركون أمريكا العدوان على شعبنا ويشجعونها على تجاوز المرجعيات الدولية، فمبادرتهم العربية المقرة في قمة بيروت 2002، نصت على استعادة الأراضي العربية المحتلة عام 1967 مقابل التطبيع مع دولة الإحتلال، ولكن نجد بأن التطبيع بلغ ذروته وشرعيته وعلنيته، وأصبح من لا يطبع متهم بوطنيته وعروبته، وبالنسبة لقرارهم برفض ضم الجولان السوري الى دولة الإحتلال، لم نلمس ألية للإنفتاح على سوريا صاحبة الشأن في هذه القضية اولاً، بل نوقشت قضية الجولان في ظل غيابها وتغيبها عن القمة العربية، وكذلك لم يتم وضع أي آلية للتعامل مع الدول التي تتجاوز الشرعية والقانون الدولي بنقل سفاراتها من تل ابيب الى القدس وفي المقدمة منها امريكا، وكأنه الخوف من امريكا..؟

لعل الرئيس اللبناني ميشيل عون، هو الأكثر حرصاً وصدقاً في حديثه عن المخاطر المحدقة بالأمة العربية، فهو يبدي قلقه من حالة العجز العرب والفرقة ولغة الإقصاء وعدم قبول الاخر او التحاور معه، والغياب والتغيب للدول في القمة، حيث المقعد السوري الشاغر لدولة مؤسسة، والقلق الأكثر من ضياع الأرض، فلسطين والجولان، ومنها ما يتصل بلبنان، الخوف على مزارع شبعا وتلال شوبا، وثروات لبنان من غاز ونفط، والخوف من توطين اللاجئين النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين على ارض لبنان، وبما يغير من التركيبة السكانية ويفرض وقائع جديدة.

استمرار القمم العربية في "اجترار" نفس الإنشاء واصدار نفس البيانات، يضع علامة استفهام كبيرة على هذه القمم الفارغة الجوفاء، والتي أصبح المواطن العربي يشعر بالإشمئزاز والإستفراغ من سيرتها وذكرها.. وهو لا يلتفت الى قراراتها، فهو يدرك تماماً ويعرف هذا الإنشاء الممل، الذي لا يوجد فيه مصلحة وخير لهذه الأمة، وكذلك يعرف جيداً بأن قرارات القمة الناري منها وغير الناري، تحبس في الأدراج بمجرد جفاف حبر بيانها الختامي، وما يجري من "تبويس" لحى ومصافحات أمام الكاميرات، هي فقط للإعلام ولدغدغة مشاعر الشعوب المقهورة والمغلوبة على أمرها، والتي اذا استمرت في الغط في سباتها العميق، فعندما تفيق ستجد نفسها بلا اوطان، بل سينغرز سيف المذهبية والطائفية والتفكيك والتفتيت عميقاً في جسدها.

المواطن العربي يتطلع الى حال الزعامات العربية الحاضرة للقمة من اجل التندر والضحك والمسخرة على قمم المساخر والمهازل، من حرد من الزعماء العرب..؟ من صافح من ..؟ من أشاح بوجهه عن الاخر..؟ من رفض أن يتصور مع الآخر.. ومن كان يغط في نوم عميق في هذه القمة..؟ وهكذا دون أن يعنيه ما سيتمخض عنها، فهو يعرف أنها فاقدة لإرادتها وقراراها السياسي، وحتى صياغة بياناتها الختامية، التي كما قال الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي تأتيهم جاهزة وما عليهم سوى التوقيع.

ولذلك استمرار القمم العربية بهذا النهج والمنوال يعني وصول الأمة الى مرحلة القاع، فلا بد من إطار شعبي عربي مقاوم جامع كبديل عن هذا الجسم المتهالك.. المرتهن الإرادة للغير من أمريكا وغيرها من الدول الأخرى.. حينها سيصبح معنى للقرارات والقمم العربية.

القمة العربية لو اتخذت قرارات جريئة ونوعية، لجعلت المواطن العربي يشعر بان جزء من كرامته المهدورة ردت إليه، فلو على سبيل المثال، صدر قرار يقول تلتزم الدول العربية بفرض عقوبات اقتصادية وتجارية ودبلوماسية شاملة على كل دولة تنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس، وتعترف بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال، وأي دولة تخرق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، مثل جواز ضم أراضي الغير بالقوة، كما حصل في الجولان والقدس وما سيتبع ذلك، فهذا يعني تخلي العرب عن "صنمهم" مبادرة السلام العربية، والرجوع الى الشعار الذي رفعه الزعيم العربي الخالد جمال عبد الناصر "ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة"، او اتخاذ قرارً بتفعيل معاهدة الدفاع العربي المشترك، حينها سيتابع المواطن العربي كل تفاصيل وخبايا وخفايا وكواليس مؤتمرات القمة العربية، فالمواطن العربي يريد قيادة تشعره بوجوده وكيانه، تشعره بانها تدافع عن امنه ومستقبله، قيادة لا تفرط بأرضه ولا بأرض العروبة، قيادة تقول لأعداء الأمة مصالح وامن الأمة العربية فوق كل الإعتبارات.

نحن ندرك بأن الحالة العربية الآن في قمة إنهيارها، وإلا لما هرب العرب من إستحقاقات القمة ومواجهة الدول التي تعادي أمتنا وتحتل أرضها، أمريكا واسرئيل ومعها قوى الإستعمار الغربي، لكي يعوضوا هذا العجز بالقول ان ايران هي من تشكل الخطر على امنهم وإستقرارهم وتتدخل وتعبث في شؤونهم الداخلية.

عدم تصدي القمة العربية للمخاطر الحقيقة المحدقة بالأمة العربية، والإنشغال في اختراع أعداء وهميين وافتراضيين، سيجعل حجم النزف في الجسد العربي يزداد إتساعاً، في ظل اصرار العديد من الدول العربية على الإنخراط في المشروع والحلف الأمريكي  المستهدف لأمن وجغرافية ووجود ومستقبل الأمة العربية، رغم كل الإنكشاف للدور الأمريكي في العدوان المباشر على شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية.

من سخريات القدر بأن يقول وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي، بان السعودية "باروميتر" القضية الفلسطينية، وبأن ايران هي عدوة الأمة العربية، وهذا تعبير عن حالة "الإنبطاح" العربي الرسمي، والتي أضحت السلطة الفلسطينية جزءاً منها.

رغم كل هذا الإنهيار والإنبطاح العربي الرسمي، والحجم الكبير من الضغوط والحروب والعقوبات التي تتعرض لها دول وقوى وحركات المقاومة العربية، عسكرياً وسياسياً  واقتصادياً وماليا واعلامياً وثقافياً، إلآ ان حالة الصمود الأسطوري وما يسجله هذا المحور من إنتصارات تجعلنا متفائلين، بان كل المشاريع والحلول لتصفية القضية الفلسطينية وشطبها، والمستهدفة لتركيع الأمة العربية وإذلالها وتوزيع أراضيها هدايا وعطايا على دولة الإحتلال عبر ما يسمى بـ"صفقة القرن" الأمريكية، ستمنى بهزيمة قاصية، لأننا قانعون بان عصر الهزائم قد ولى.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 اّب 2019   الرئيس المشين ورئيس الوزراء الخسيس..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

22 اّب 2019   الدين والوطن ملك للجميع لا يجوز احتكارهما..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 اّب 2019   إسرائيل و"حماس" وهجرة الشباب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


22 اّب 2019   فلسطين والعرب قرن ونيف من الاستهداف والازمات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 اّب 2019   متابعة إعادة صياغة تقاليد المناسبات الفلسطينية - بقلم: د. عبد الستار قاسم

22 اّب 2019   لا لخنق وكبت الصوت الآخر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 اّب 2019   غزة بين البكتيريا السامة، وعِجة البيض؟ - بقلم: توفيق أبو شومر

21 اّب 2019   خطة ضم الضفة الغربية بدأت قبل سنتين..! - بقلم: د. هاني العقاد

21 اّب 2019   لا لتدخل السفارة السافر..! - بقلم: عمر حلمي الغول



20 اّب 2019   تهديدات نتنياهو بين الجدية والانتخابية..! - بقلم: محسن أبو رمضان


20 اّب 2019   حتى لا يقسّم الأقصى تمهيدًا لهدمه..! - بقلم: هاني المصري






3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 اّب 2019   علي فودة شاعر الثورة والرصيف.. بكيناك عليا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



18 اّب 2019   أتخذوا القرار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية