22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab



1 August 2019   Can an illegal occupation be managed? - By: Daoud Kuttab

1 August 2019   The Stakes Have Never Been Higher In Israel’s Elections - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 نيسان 2019

الربيع العربي وانقسامات العالم..!


بقلم: د. سلمان محمد سلمان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أحدث الربيع العربي انقساما عميقا لفترة تطول بين العرب والمسلمين، وربما العالم. هناك تيار يتبنى ثورات الربيع العربي، نسمع الشكوى الدائمة من نتائجه، وفي نفس الوقت تمجيد ثورة الجماهير. والتفسير البسيط، اعتقاد تيار كبير أن الثورات كادت تنجح، لكن الثورات المضادة أسقطتها، وحرفتها عن هدفها النبيل. في حماة الاندفاع هذه نضع كل من حصل لديه ربيع في سلة مستحقي السقوط، دون تمييز، ولا نتساءل لماذا تتم الثورات في الدول ذات التاريخ الحضاري وتنتهي بالتخلف.

في هذ العرض ألخص حدي الموقف: الأول يعتبر الربيع مؤامرة، والأخر يعتبرها ثورات، ونضع تحت كل منها نتائج ذلك الموقف:
1.      الربيع العربي مؤامرة كونية ضد العرب تستغل نقمة الجماهير لتحقيق أهدافها، مقابل ثورات نقية ضد الظالمين حرفت عن هدفها من قبل مؤامرة عالمية.
2.      الأنظمة المستهدفة تمثل التيار القومي العربي ويستثنى المرتبط تاريخيا بالغرب، مقابل كل الأنظمة مستهدفة، لكن المؤامرة العالمية أفشلت الثورات الحقيقية وأبقت عملاءها.
3.      مصر وليبيا وتونس واليمن وسوريا والعراق والجزائر تمثل كتلة العرب الحرجة، واستهدافها يرمي إلى تمزيق العرب نهائيا، مقابل  أن هذه الأنظمة ليست مستهدفة لوحدها.
4.      الاستراتيجية الأساس تفكيك الجيوش كما حصل في العراق وليبيا واليمن، والمحاولات ضد جيوش  مصر والجزائر وسوريا، مقابل الجيوش أن عماد الأنظمة العميلة والدكتاتورية، ويجب إسقاط العسكر.
5.      سوريا عنوان معركة الحسم لكل الربيع العربي، ونجاح سوريا إفشال المؤامرة الدولية كلها،. مقابل سوريا عنوان القوة الغاشمة الأكثر عمالة وعدوانية، وبإسقاطها ينجح الربيع العربي.
6.      وقفت دول العالم الغربي بمجملها مع الثورات، واستثمرت أكبر طاقتها ضد سوريا، وهذا يدل على صحة الموقف السوري، مقابل لا تفسير لماذا وقف الغرب ضد سوريا لمدة 7 سنوات، وإنكار وقوفه مع الثورات رغم تدخله المباشر في ليبيا والعراق وسوريا.
7.      روسيا والصين حلفاء طبيعيين ضد المؤامرة الكونية، ويعتبرانها تهديدا لاحقا لهما، مقابل انهما جزء من مؤامرة العالم ضد الثورات، وهما جزء من الحلف الغربي، والتناقض بين المعسكرين تنافس مصالح.
8.      يشهد العالم انقساما حقيقيا بين تيار العولمة الذي يريد تشكيل حكومة عالمية، ضد التيارات القومية ومنها العربية، مقابل أن العالم يشهد تحالفا من كل العالم ضد المجاهدين، الذين يعتبرون تيار العولمة الأقرب لهم.
9.      المحاور الإقليمية  1) سوريا وايران والعراق وحزب الله - روسيا والصين  2) دول الخليج عدا قطر- ترامب والتيار القومي  3) تركيا والإخوان وقطر- نظام العولمة.
 
مواقف الدول المختلفة وتداخلها حيال الربيع العربي
1.      المحاور الإقليمية متناقضة ومتقاطعة بناء على الموقفين أعلاه وتأثير الدول العظمى.
2.      روسيا تعتبر الربيع العربي مؤامرة كونية ضد القوميات في العالم، وتدعم التيارات المناوئة للعولمة.
3.      سوريا تعتبر نفسها المقاوم الأول ضد مؤامرة الربيع العربي، وتمثل التيار القومي، بينما حليفتها ايران تؤيد كل الثورات ما عدا سوريا، وتقف ضد السعودية أولا ومن ثم تركيا، وحائرة تجاه الانقسام العالمي.
4.      تركيا تؤيد كل الثورات التي تقف مع الإخوان، وتشمل مصر وليبيا الوفاق والجزائر وسوريا بغض النظر عن موقف الغرب، لكنها تقف ضد  الثورات المعاكسة مثل السبسي والسيسي والحوثيين أو حصار قطر. حائرة تجاه الانقسام العالمي.
5.      "حماس" منقسمة، اغلبها وقف مع الحلف التركي والقطري والإخوان، بينما بقي تيار محدود من المقاومة مع سوريا.
6.      "فتح" تعتبر الربيع العربي مؤامرة، وتتخذ موقفا حياديا مع ميل للتيار القومي العربي، ومتنفذين مع تيار العولمة.
7.      مرت السعودية بثلاثة مراحل، الأولى تحفظ شامل ضد الربيع العربي زمن الملك عبدالله، ثم تحالف مع الإخوان وتركيا ضد سوريا عسكريا بداية تسلم الملك سلمان، ثم تناقض مع الإخوان وتركيا بعد ترامب. مع حيرة من موقفه المتقلبة.
 
انقسام العالم بين تيار العولمة والقوميين وتداخل مواقف القوى
1.    هناك انقسام عالمي حقيقي بين تيار العولمة الذي يقوده الاتحاد الأوروبي والديموقراطيون في الولايات المتحدة، ضد التيارات القومية التي ترفض هيمنة العولمة، وتشمل روسيا والصين، وبرنامج ترامب السياسي قبل تراجعاته الأخيرة.
2.    استطاعت الصهيونية توزيع أدوراها بحيث يقف ثلث اليهود مع التيار القومي وترامب، والثلثين مع تيار العولمة. على المدى البعيد يفضل اليهود تيار العولمة، لأنه يفتح المجال لهيمنتهم رغم قلة عددهم، بينما يؤدي نجاح التيارات القومية وخاصة المتقاربة، إلى تضاؤل نفوذ الصهيونية. ولذلك وقفوا بمجمل قوتهم ضد ترامب حتى أرهقوه وربما قهروه، ويستغلون تراجعه لترسيخ مكاسب لإسرائيل، بينما يستمر الضغط الشامل نحو نجاح العولمة ودورهم المركزي فيها، ولن يقفوا مع ترامب إلا اذا سيطرت التيارات القومية.
3.    تقود روسيا والصين التيار القومي العالمي، وتناور مع تيار العولمة لتأجيل لحظة الصدام، وربما إلغائها اذا تمكنتا من كسب الولايات المتحدة، أو أوروبا.
4.    تركيا منقسمة على نفسها فهي من جهة تفضل التوجهات القومية، لكن اقتصادها يعتمد على العولمة. يسير الإخوان المسلمون ضمن محور العولمة ولن يخرجوا عن ذلك.
5.    تفضل ايران تيار القوميين، لكن استهدافها من ترامب الذي يظهر ممثلا للقوميين يجعلها تستعين بأوروبا العولمة لتحييده.
6.    أوروبا منقسمة فبينما يقود الاتحاد الأوروبي والناتو  تيار العولمة، هناك قوى أوروبية قومية تعمل على محاربته.
7.    يمر ترامب حاليا بأزمة حقيقة، فهو فاز بالانتخابات على أجندة القوميين ولم يقدم لهم إنجازا، ويحاربه تيار العولمة بقسوة حتى يستسلم. وهو يحاول الاستعانة بإسرائيل لتخفيف ضغط اليهود في أميركا، والذين يقودون تيار العولمة ولن ينفعه ذلك.
8.    يقف محور السعودية ومصر حائرا مع ترامب، الذي شجعهم على التمرد على العولمة ودعم القوميين، لكنه يخذلهم بانكفاءته الأخيرة، وظهوره مستسلما لليهود وإسرائيل.
9.    تريد روسيا نجاح برنامج ترامب القومي، لكنها تكاد تفقد الأمل بنجاحه، وهي تخط تحالفا أقوى مع الصين والهند لا يعتمد في بقائه على نجاح ترامب مع تفضيل ذلك طبعا. ويبدو أن مغازلة إسرائيل نتنياهو "الحليف القومي" تقع ضمن هذا التوجه الذي يريد كسب أميركا القومية قدر الاستطاعة، وهذا يعكس اعترافا بقوة الموقف اليهودي، لكنه لن ينفع أيضا.
10.              الصراع حقيقي وحاد وستقرر نتائجه مستقبل العالم لفترة طويلة.
 
أفضل النتائج للعرب: نجاح سوريا وتكون تحالف معقول يجمع السعودية ومصر والجزائر والعراق، ويضم ايران وتركيا، وعلاقات مميزة مع روسيا والصين، يكرس كتلة القوميين العالمية، ويسد الطرق أمام العولمة، مما يقوي القوميين في أميركا وأوروبا.

أسوأ النتائج للعرب: سقوط سوريا وانهيار ترامب لخدمة الصهيونية، وانسحاب روسيا من المعادلة (روسيا لن تنضم للغرب إلا بسقوط تيار بوتين وهذا صعب) سيؤدي إلى  انهيار العرب، وتلاشي ايران، وتقسيم تركيا، واختفاء الإخوان رغم تحالفهم الحالي مع العولمة، وتحقيق مشروع إسرائيل الكبرى.

تمثل المقولات أعلاه  خلاصة عدد كبير من الدراسات المنهجية أعددتها خلال السنوات العشر الماضية. أتمنى عليكم  قراءة متأنية وعميقة، فليس سهلا تلخيص تعقيدات النظام العالمي بأقل مما حاولت، ومن يريد ما قل لن يحقق ما يدل.

أعتقد أن النظام الرأسمالي سينهار في النهاية، لكن نجاح تيار العولمة سيؤجل ذلك، ربما لما بين خمسين إلى مئة عام. فشله سيسرع نشوء نظام  عالمي الجديد لما بعد الرأسمالية خلال هذا الجيل. المعركة تستحق الكثير من الوعي والاتكال على الله..

* أستاذ الفيزياء النووية والطاقة العالية – قلقيلية، فلسطين. - smsalman70@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 اّب 2019   الرئيس المشين ورئيس الوزراء الخسيس..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

22 اّب 2019   الدين والوطن ملك للجميع لا يجوز احتكارهما..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 اّب 2019   إسرائيل و"حماس" وهجرة الشباب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


22 اّب 2019   فلسطين والعرب قرن ونيف من الاستهداف والازمات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 اّب 2019   متابعة إعادة صياغة تقاليد المناسبات الفلسطينية - بقلم: د. عبد الستار قاسم

22 اّب 2019   لا لخنق وكبت الصوت الآخر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 اّب 2019   غزة بين البكتيريا السامة، وعِجة البيض؟ - بقلم: توفيق أبو شومر

21 اّب 2019   خطة ضم الضفة الغربية بدأت قبل سنتين..! - بقلم: د. هاني العقاد

21 اّب 2019   لا لتدخل السفارة السافر..! - بقلم: عمر حلمي الغول



20 اّب 2019   تهديدات نتنياهو بين الجدية والانتخابية..! - بقلم: محسن أبو رمضان


20 اّب 2019   حتى لا يقسّم الأقصى تمهيدًا لهدمه..! - بقلم: هاني المصري






3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 اّب 2019   علي فودة شاعر الثورة والرصيف.. بكيناك عليا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



18 اّب 2019   أتخذوا القرار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية