27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 نيسان 2019

نميمة البلد: الحكومة... وفتح... وبيرزيت


بقلم: جهاد حرب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

(1)   العلاقة بين "فتح" والحكومة
تثير العلاقة بين الحكومة وحركة فتح عادة جدالا وسجالا في مواقع صنع القرار مبني على مفهوم التبعية والاستخدام والمرجعية البرامجية ولمن الأولوية والعلوية. فهل تتبع حركة فتح الحكومة وتدافع عنها في جميع الأوقات أم أن الحكومة ذاتها هي أداة لحركة فتح لتنفيذ برامج الحركة.  إن التوازن في هذه المعادلة ما بين التبعية والمرجعية لم يتحقق في الحكومات المتعاقبة على مدار خمسة وعشرين عاما الماضية. فالحكومة، وبغض النظر عن رئيسها سواء من حركة فتح أو خارجها، تريد على الدوام من حركة فتح ان تكون أداة في يدها للدفاع عنها وعن برامجها وشخوصها، وتحمل أعباء الحكومة فيما تتلقى الحكومة ووزرائها مزايا الحكم وحسناته.

في المقابل فإن جميع الحكومات السابقة فشلت في تحقيق البرنامج الأساسي لحركة فتح القائم على اقامة نظام سياسي ديمقراطي من جهة، وبناء مجتمع تقدمي من جهة ثانية. قد يجادل البعض ان تحقق نظام ديمقراطي غير مرهون بالحكومة وحدها لأسباب موضوعية وذاتية مدركة. لكن السعي لبناء نظام تقدمي لا يتحقق بالعصرنة دون تحديث البيئة الثقافية لتحقيق التغيير في البنى الاجتماعية للمجتمع الفلسطيني. وهو ما لم تسعَ له تلك الحكومات بل عطلت في بعض الأحيان احداث التغيير في ترددها واحجامها عن تبني سياسات وتشريعات واجبة.
 
وفي العودة لطبيعة العلاقة بين حركة فتح والحكومة، وعلى الرغم من أن رئيس الحكومة الحالية من الحلقة المركزية الأولى للحركة، فإن إعادة التوازن للعلاقة تحتاجه الحكومة وحركة فتح اليوم أكثر من أي فترة مضت بهدف وضع أسس تَحَمُل الأعباء وتقاسم الأدوار. فالحركة هي مرجع الحكومة وليست أداتها وهي محمولة على التقييم والتصويب عند وجود الاختلالات في اطرها المرجعية وليس في الاعلام، في المقابل فإن الحكومة محولة على تحمل مسؤولية أعمالها أمام الجمهور نجاحا أم فشلا دون تحمل الحركة لأوزارها.
 
(2)   انتخابات جامعة بيرزيت
تثير انتخابات مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت سنة تلو الأخرى سجالا فلسطينيا نافعا ومفيدا. في ظني لسببين الأول لطبيعة الجامعة ونظامها الليبرالي وإجراءاتها الحاسمة في شفافية ونزيهة الانتخابات التي تضفي عليها نكهة ديمقراطية خالصة كنموذج ناجح وفعال لحماية الديمقراطية. والثاني المنافسة السياسية الحادة بين التنظيمين الاكبرين في البلاد للحصول على أعلى الأصوات وأكثر المقاعد في المؤتمر لتشكيل مجلس الطلبة عمليا لكنهم يرون أن هذه الانتخابات تشكل معيارا للحجوم خارج الجامعة.
 
وعلى الرغم من القناعة بأن نتائج التصويت في هذه الانتخابات "مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت" لا تنطبق على الانتخابات العامة لاختلاف العوامل الدافعة ومعايير التصويت لدى الناخب خارج الجامعة بالاستضافة الى طبيعة المقترعين عمريا وثقافيا ومصلحيا. لكن في ظني أن لهذه الانتخابات مكاسب غير مباشرة هي الدفع بإجراء الانتخابات العامة وهي مسألة ذات أولوية على حركتي فتح وحماس وأعلى شأنا من الاهتمام لهذه الدرجة بانتخابات مجلس طلبة في جامعة.

* كاتب فلسطيني. - jehadod@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

4 حزيران 2020   الأبواب الخلفية..! - بقلم: معتصم حماده

4 حزيران 2020   جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

4 حزيران 2020   عمـر القاسم: مانديلا فلسطين..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

4 حزيران 2020   الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

4 حزيران 2020   أزمة أميركا عضوية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

3 حزيران 2020   هموم المقدسيين تكبر كل يوم..! - بقلم: راسم عبيدات

3 حزيران 2020   رهانات نتنياهو وخطة سرقة الأراضي الفلسطينية..! - بقلم: د. أماني القرم

3 حزيران 2020   لماذا نستغرب سياسة الضم وما جاءت به "صفقة القرن"؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 حزيران 2020   الوباء يؤكد على العنصرية المتأصلة في أمريكا..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

3 حزيران 2020   إياد الحلاق يحاكم إسرائيل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

3 حزيران 2020   عامُ الكُفْءِ، وعامُ الكَفِّ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

2 حزيران 2020   لا بد من خطة إنعاش للبلدة القديمة من القدس - بقلم: راسم عبيدات


2 حزيران 2020   ماذا يحدث في أمريكا؟! - بقلم: شاكر فريد حسن



18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


4 حزيران 2020   عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ..! - بقلم: فراس حج محمد

4 حزيران 2020   نَبْضُ الْحُرُوفِ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

4 حزيران 2020   دافيد صيمح وقصيدته إلى محمد مهدي الجواهري..! - بقلم: شاكر فريد حسن

3 حزيران 2020   عامُ الكُفْءِ، وعامُ الكَفِّ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

3 حزيران 2020   صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية