13 June 2019   Hot summer in Palestine - By: Daoud Kuttab

12 June 2019   Insidious Discrimination Against The Roma Is Europe’s Shame - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra





24 May 2019   Contradictory moves to rescue Palestinian economy - By: Daoud Kuttab

23 May 2019   Trump Must Never Listen To The Warmonger Bolton - By: Alon Ben-Meir

23 May 2019   Palestine needs freedom, not prosperity - By: Daoud Kuttab




9 May 2019   Why ceasefires fail - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

28 نيسان 2019

سياسات ترامب ومستقبل امريكا والعالم..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من يظن او يعتقد ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد يحقق المصالح القومية للشعب الامريكي من خلال سياساته الرعناء التي يتبعها في التعاطي مع الشان الدولي فهو واهم.. إنه يعمل في خدمة فئة واحدة من فئات الشعب الامريكي هي (البنتاغون والمجمع الصناعي العسكري المهيمن على الدولة الامريكية العميقة وعلى سياسته الرعناء).

وهذا ما ادى الى زيادة الدين العام لامريكا عن 22 ترليون دولار. مع نهاية العام 2018 وزاد عجز الميزان التجاري للولايات المتحدة في عام 2018  بنسبة 7 بالمئة عن عام 2017 اي ان العجز في الميزان التجاري قارب ال 800 مليار دولار وأن نسبة الفقر قد وصلت الى 20 بالمئة من الشعب الامريكي.. كل ذلك بسب سياساته العسكرية وحروبه التجارية وإنقلابه على نظام العولمة وعلى دول العالم المختلفة.

إن استمرار هذه السياسات الامريكية المرتكزة اليوم على تحالف (المحافظين الجدد او بالأصح المسيحية الصهيونية والمجمع الصناعي العسكري والبنتاغون..) ستؤدي الى اشعال المزيد من الحروب العسكرية المباشرة وغير المباشرة التي تتورط فيها امريكا والتي لا تخدم سوى هذا التحالف اليمني العسكريتاري الامبريالي.. يضاف اليها الحروب التجارية التي يخوضها دونالد ترامب مع القوى الاقتصادية الدولية وعلى الاخص مع الصين واوروبا والهند وتركيا والبرازيل والمكسيك والانقلاب على نظام العولمة واتفاقيات التجارة الدولية المنظمة له.

كل ذلك سيدخل الولايات المتحدة الامريكية مستقبلا في ركود اقتصادي لم تشهد له مثيل من قبل.. مما سيؤدي الى تراجع كبير في مكانتها الاقتصادية الدولية خلال السنوات العشر القادمة.. لتفسح المجال امام اقتصاديات الدول الاخرى المنافسة لها للتقدم عليها وتسجيل ارقاما قياسية في النمو والازدهار والرخاء يقابله التراجع في مكانة الولايات المتحدة اقتصاديا وسياسيا وازدهارا ورخاء، ما يعني ان سياسة سباق التسلح الذي تفرضه هذه السياسات الامريكية الآن سوف تكون الولايات المتحدة الامريكية واقتصادها ضحيته الرئيسية.. ما سيؤدي الى فشلها وتراجعها وسقوطها امام نمو وتطور اقتصاديات الدول المنافسة التي تعتمد اساسا على تطوير بناها الاقتصادية المنتجة في مجالات غير عسكرية ونموذج ذلك الصين والهند وكوريا واليابان والبرازيل والمكسيك.. وغيرها من الدول فهي التي ستمتلك مفاتيح المستقبل الاقتصادي الدولي وستفقدها الولايات المتحدة خلال عقود قليلة..!

هكذا يكون الرئيس دونالد ترامب والتحالف المساند له الذي يقود امريكا اليوم.. يقودها نحو السقوط في الهاوية.. فهو إذا عدو للسواد الأعظم من الشعب الأمريكي الذي بات يعاني من تراجع كبير في مستوى الرفاهية والخدمات والغنى.. وازدياد مساحات الفقر لديه وانتشار الجريمة و تفشي المخدرات.. حيث اصبحت الولايات المتحدة الامريكية تحتل مركز الصدارة والمرتبة الأولى في عدد السجناء بين دول العالم حيث أن (نصف عدد السجناء في العالم تغص بهم سجون الولايات المتحدة الأمريكية اليوم).

لقد باتت امريكا تسير نحو الكارثة ونحو السقوط في الهاوية بقيادة دونالد ترامب وفريقه وسياساته الشعوبية اليمينية العسكريتارية وحروبه التجارية الرعناء..!

ومن النماذج لهذه السياسة الامريكية اليمينية الخرقاء والرعناء سياسات دونالد ترامب وامريكا في منطقتنا العربية والتي تتجلى في الإنحياز السافر للمستعمرة الاسرائيلية وسياساتها التوسعية الاستيطانية والعنصرية والمجافية للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية والذي من شأنه ان يدمر جميع الفرص والجهود الدولية من اجل اقرار السلم والامن في المنطقة العربية.. بل يدفع الى تأجيج الصراع العربي الأسرائيلي والعودة به الى نقطة الصفر من خلال سلسلة المواقف والاجراءات التي اتخذتها ادارة ترامب خلال السنتين المنصرمتين.. يضاف الى ذلك العمل على تأجيج مزيد من بؤر النزاعات والصراعات في دول المنطقة وفيما بينها.. ومواصلة سياسة الحروب المباشرة او الحروب بالوكالة والتي مارستها الولايات المتحدة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وكانت اداتها الطيعة خلال فترة الحرب الباردة واستمرت بعدها ولا زالت قائمة نهجا واسلوبا امريكيا في زعزعة امن واستقرار العديد من الدول خصوصا في منطقتنا العربية وبعض المناطق في امريكا اللاتينية.

أن استمرار هذه السياسات التي تعتمد على فلسفة القوة والتجاوز على حقوق الدول والشعوب في العيش بأمن وسلام لن يجلب الامن والاستقرار للعالم بل يبقيه في دوامة العنف وعدم الاستقرار وافتقاد الرفاهية والنمو وستدفع الولايات المتحدة ثمن هذه المواقف والسياسات من مستقبلها ومكانتها السياسية والمعنوية والاقتصادية على المدى القصير والطويل.

على امريكا ان تنقذ نفسها والعالم من جراء هذه السياسات.. في اعادة النظر فيها والتراجع عنها والتزام قواعد القانون والشرعية الدولية واحترامها فيما يخدم مصالحها ويخدم الامن والسلم الدوليين وابعاد شبح الكارثة عن مستقبلها ومستقبل دول وشعوب العالم الأخرى..!

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 حزيران 2019   ثلاثة عشر عاما على "الانقلاب" والحصار..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 حزيران 2019   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 حزيران 2019   الفشل الذريع ينتظر ورشة البحرين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 حزيران 2019   السودان إلى أين..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 حزيران 2019   الأسرى والانقسام الفلسطيني..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

15 حزيران 2019   المخطط الأمريكي، والرؤوس اليابسة..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 حزيران 2019   أخطاء منظمة التحرير لا تبرر خطيئة الانقسام - بقلم: د. إبراهيم أبراش


15 حزيران 2019   إسقاط الإنقلاب شرط الوحدة..! - بقلم: عمر حلمي الغول


15 حزيران 2019   .. وتغيرت قواعد اللعبة (2) - بقلم: معتصم حمادة

15 حزيران 2019   معالي الوزير..! - بقلم: محمد عبدالحميد

14 حزيران 2019   فريق "الباء" يريد جر واشنطن لحرب مع طهران..! - بقلم: راسم عبيدات

14 حزيران 2019   نميمة البلد: الفساد و"صفقة القرن"..! - بقلم: جهاد حرب








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





10 أيار 2019   الشقي.. وزير إعلام الحرب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

9 أيار 2019   ترجلت "بهية" عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية