14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab



1 August 2019   Can an illegal occupation be managed? - By: Daoud Kuttab

1 August 2019   The Stakes Have Never Been Higher In Israel’s Elections - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 أيار 2019

خطر الحرب الإسرائيلية الإيرانية لا يزال مرتفعًا..!


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هذا المقال مقتطف مختصر من مقالتي الأخيرة، "منع الحرب الإسرائيلية – الإيرانية"، التي نشرت في عدد أيار / مايو 2019 من "مجلة الدبلوماسية الأمريكية".

إن تبرير إيران بأنها دولة مارقة مصممة على امتلاك أسلحة نووية ودعم الجماعات المتطرفة والإرهاب والتهديد المستمر لإسرائيل وزعزعة استقرار المنطقة نظرا ً لجهودها الدؤوبة لتصبح القوة المهيمنة، قد يكون له ما يبرره. والسؤال هو، ما الذي يتطلبه منع إيران من أنشطتها المزعزعة للإستقرار والمساعدة في جعلها عضواً بناءً في المجتمع الدولي وتجنب المواجهة العسكرية مع الولايات المتحدة أو إسرائيل أو
كليهما؟

الجواب ليس تغيير النظام كما ينادي رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو وكبار المسؤولين الأمريكيين، ولكن الحلّ الدبلوماسي. يتعين على الإتحاد الأوروبي بقيادة فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة – وهي الدول التي تواصل الإلتزام بـخطة العمل الشاملة المشتركة – بدء حوار من وراء الكواليس وتمهيد الطريق لمشاركة الولايات المتحدة في عملية تفاوض مع إيران لإيجاد حل سلمي و منع المواجهة العسكرية الكارثية.

وإذا بقيت إدارة ترامب مصرة على تغيير النظام، فمن المرجح أن تتكشف إحدى السيناريوهات التالية، الأمر الذي قد يؤدي إلى تطور كارثي.

الرواية العدائية تؤدي إلى العنف: يمكن أن تؤدي التهديدات والتهديدات المضادة بين إيران وإسرائيل إلى سوء تقدير قد يؤدي إلى اندلاع غير مقصود لحرب كارثية لا يريدها أي طرف ولا يمكنه الفوز بها. ومع استمرار تصاعدها تخلق مثل هذه الروايات تصوراً علنياً في كل من إسرائيل وإيران بأن المواجهة العسكرية قد تكون حتمية. ونتيجة لذلك، فإن كلا البلدين قد يقعان في شرك روايتهما العدوانية ضد بعضهما البعض والتي يمكن أن تؤدي فيها أي حادثة تبدو بأنها تهدد الأمن القومي لأي من الطرفين إلى مواجهة عسكرية مدمرة.

إنّ خطابات مثل التصريحات التي يدلى بها قائد كبير في الحرس الثوري معلنا بمناسبة الذكرى الأربعين للثورة الإيرانية أنه "إذا هاجمونا [ يعني الولايات المتحدة] فسوف نمحو تل أبيب وحيفا من وجه الأرض"، وردّ نتنياهو أنه "إذا حاولت إيران مثل هذا الهجوم، فسوف تفشل" و".. ستكون هذه هي الذكرى السنوية الأخيرة للثورة التي يحتفلون بها" هي تصريحات يجب تجنبها.

تثير الهجمات في سوريا مزيدًا من الصراع: إن هجمات إسرائيل المستمرة على المنشآت العسكرية الإيرانية في سوريا والتي تكبدت إيران خسائر فادحة فيها يمكن أن تضغط على إيران للرد، لأنها لن تسمح لنفسها بعد الآن بالإهانة بعد أن أصبحت هذه الهجمات مفتوحة. إن ميل إيران إلى المبالغة في تقدير براعتها العسكرية، وهو ما أصبحت تؤمن به، وخوف إسرائيل المتأصل من الناحية النفسية من التهديدات الوجودية يضيق مساحة الحوار المعقول.

المشكلة هنا هي أن تصميم إسرائيل على عدم السماح لإيران بإنشاء قواعد عسكرية دائمة في سوريا، وبالمقابل عزم طهران على عدم التنازل عن خسائرها ومغادرة البلاد، يقصر الوقت قبل حدوث مواجهة عسكرية مباشرة. تتفاقم هذه الظروف أكثر بسبب دعم ترامب للحملة العسكرية لنتنياهو ضد إيران في سوريا مما يجعل إسرائيل وإيران أقرب إلى شفا الحرب.

إحداث تغيير في النظام في إيران: إن رغبة ترامب في إحداث تغيير في النظام – من خلال فرض عقوبات لزعزعة الإقتصاد الإيراني والتحريض على الإضطرابات العامة، بينما تحاول عزل إيران دولياً – يمكن أن تخلق ظروفًا فوضوية في البلاد، لكنها لا تضمن تغيير النظام في الواقع. وعلى عكس محاولة الولايات المتحدة الناجحة في عام 1953 للإطاحة بحكومة مصدق آنذاك، فإن رجال الدين في إيران اليوم راسخون في كل جانب من جوانب الحياة.

على الرغم من أن الإيرانيين يعانون وأن الناس العاديين يتعرضون لمخاطر شخصية خطيرة من خلال التظاهر ضد الحكومة والمطالبة بالتغيير، فإن هذا الضغط الشعبي لا يكفي لإسقاط الحكومة كما تأمل إدارة ترامب. ومع ذلك، فإنه يدفع الحكومة للبحث عن طرق جديدة لتخفيف الظروف الإقتصادية المتفاقمة.

أظهر الملالي قدرة هائلة على تهدئة أي اضطرابات عامة بلا رحمة ويمكنهم الإعتماد على فيلق الحرس الثوري الإسلامي القوي لحماية بقاء رجال الدين لأنه في حماية الملالي يحمي الحرس مكانته المميزة. يشرح هذا التبادل بين المصالح والتبعية سبب قيام رجال الدين بتخصيص جزء كبير من ميزانية إيران القومية للحرس، هذا بصرف النظر عن المصاعب الإقتصادية العامة التي يعاني منها الجمهور.

شن حرب متعمدة ضد إيران: هذا هو أسوأ خيار على الإطلاق، لأنه ببساطة لا توجد وسيلة للتنبؤ بالنتيجة النهائية. إن الإيحاء، كما يفعل بعض الإسرائيليين، بأن هجوم "جراحي" على المنشآت النووية الإيرانية تنفذه الولايات المتحدة وإسرائيل بشكل مشترك لن يتطور بالضرورة إلى حرب إقليمية يدل على عدم فهم واضح للنزعة النفسية والسياسية الإيرانية. فبصرف النظر عن التكلفة، فإن إيران سترد على أهداف وحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة والتي قد تغرق الشرق الأوسط في حرب مدمرة لن يفلت منها أحد دون أن يلحق به أذى.

وبالنظر إلى حقيقة أنه لا توجد حرب يمكن أن تمحو إيران وإلى العتبة المتدنية لإصابات إسرائيل، فإن أي هجوم إيراني على إسرائيل في سياق حرب تؤدي إلى مقتل الآلاف من الإسرائيليين مع إلحاق دمار شامل قد يجبر إسرائيل على اللجوء إلى إستخدام أسلحة الدمار الشامل. ويصبح هذا الخيار أكثر واقعية إذا توصلت إسرائيل بيقين إلى حقيقة أن إيران تشكل تهديدًا وجوديًا وشيكًا. لهذا السبب، لا ينبغي لأي إسرائيلي أو أمريكي عاقل أن يفكر في حرب متعمّدة ويجب ألا يتوقف عن فعل أي شيء لمنع وقوع حرب عرضية.

كشف مؤتمر وارسو في فبراير 2019 عن خلاف وشقاق بين الولايات المتحدة وحلفائها في معالجة مشكلة إيران. فعلى الرغم من أنه تم عقده ظاهريًا لمعالجة الأزمات التي تجتاح الشرق الأوسط، إلا أن التركيز تحول سريعًا إلى إيران التي كانت نية الولايات المتحدة في المقام الأول. أرادت إدارة ترامب حشد المجتمع الدولي وراء سياستها المواجهة تجاه إيران التي اعترضت عليها الدول الأوروبية كما تجلى ذلك في الوفود ذات المستوى المنخفض التي أرسلتها الدول الأوروبية إلى المؤتمر.

وبالنسبة لإيران، فإن عرض الشقاق هذا قد أتاح لها الفرصة للاستفادة الكاملة من خلاف التحالف الغربي والتجارة مع العديد من البلدان الأخرى للتعويض عن العقوبات الأمريكية. ومع ذلك، يجب على الإتحاد الأوروبي أن يوضح لطهران أنه لا يمكن أن تعتمد على ديمومة الخلاف الأمريكي – الأوروبي إلى ما لا نهاية. بالمقابل، يتعين على ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة إقناع الولايات المتحدة بأن نهج المواجهة الذي تمارسه لن ينجح. والتصريح الذي أدلى به وزير الخارجية بومبيو دون ارتباك أو خجل بأنه "لا يمكنكم تحقيق الإستقرار في الشرق الأوسط دون مواجهة إيران"، هو الموقف الذي ردده نتنياهو في اليوم التالي، لن يؤدي إلا إلى زيادة التوتر وجعله أقرب إلى المواجهة العسكرية.

يجب على الإتحاد الأوروبي أن يبدأ مفاوضات من وراء الكواليس مع إيران، إذا لم يكن قد بدأها بالفعل، وبالتوازي أيضا مع الولايات المتحدة، لكي يطوّر ويوافق على خطة استراتيجية متماسكة مشتركة للتخفيف من حدة الصراع مع إيران على أساس نهج العصا والجزرة. ويجب أن تكون المفاوضات الجديدة مبنية على مقايضة تهدف إلى تحقيق صفقة شاملة على مراحل لتعزيز المصداقية المتبادلة وبناء الثقة.

يجب وضع كل قضية محلّ خلاف على الطاولة وإيجاد حل لأي قضية من هذا القبيل، على سبيل المثال، اتفاقية لتجميد الأبحاث والتطوير الإيراني للقذائف الباليستية مقابل رفع مجموعة محددة من العقوبات التي يمكن لإيران أن تستفيد منها بشكل فوري. وللتأكيد، ينبغي على القوى الغربية أن تقدم لإيران طريقًا لتطبيع العلاقات وإزالة العقوبات وتقديم ضمانات بأن الغرب لن يسعى لتغيير النظام.

في المقابل، يجب على إيران أن تتوقف عن التدخل في شؤون الدول الأخرى ودعم الجماعات المتطرفة مثل حزب الله وتهديد الحلفاء الغربيين وشن حروب بالوكالة في اليمن وسوريا مع تقويض مصالحهم الجيو استراتيجية. علاوة على ذلك، يجب على إيران تقديم ملفّ كامل حول تاريخ سلاحها النووي وتقديم جميع المعلومات المتعلقة بمنشآتها ومعداتها النووية كما كشفتها المحفوظات التي استولت عليها إسرائيل، هذا إلى جانب التكنولوجيا والمواد التي أخفتها عن المراقبين الدوليين.

سيخدم هذا النوع من التعاون والمستوى العالي من الشفافية الهدف المتمثل في الوصول إلى الإستقرار الإقليمي الذي يمكن أن تستفيد منه إيران بشكل كبير بدلاً من مواصلة أنشطتها الشائنة التي تدعو إلى الإدانة والعقوبات وربما الحرب.

يلاحظ بيير فيمونت، زميل بارز في جامعة كارنيجي أوروبا، أن "هذه التحديات المختلفة تتلخص في مسألة الترتيبات الأمنية الإقليمية للمنطقة بأسرها. طموح كبير بالفعل، لكن الرد على عدم الثقة الحالي بين إيران وجيرانها لا يمكن أن يأتي إلا من منظور واضح للمكان الذي ينبغي أن تتجه إليه هذه المنطقة بأكملها لضمان الإستقرار الدائم".

لا يوجد شيء في الأزمات الحالية مع إيران لا يمكن حله من خلال المفاوضات. لكن التهديدات المستمرة والتهديدات المضادة ستكتسب قوة متزايدة وتجعل من خطر شن حرب أمرا ً أفضل من عواقب السماح لإيران بمواصلة سلوكها المدمر.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



20 اّب 2019   تهديدات نتنياهو بين الجدية والانتخابية..! - بقلم: محسن أبو رمضان


20 اّب 2019   حتى لا يقسّم الأقصى تمهيدًا لهدمه..! - بقلم: هاني المصري


20 اّب 2019   مستعدون لنقل المستوطنين خارج فلسطين..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 اّب 2019   انتقال العمليات الفردية إلى غزة..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 اّب 2019   إعادة صياغة تقاليد بعض المناسبات الفلسطينية..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

20 اّب 2019   عدم التصرف في أزمة المناخ خطر يداهمنا..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

19 اّب 2019   ما الهدف من منع دوري العائلات المقدسية..؟ - بقلم: راسم عبيدات

19 اّب 2019   الكراهية والعنف مرحب بهما..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


19 اّب 2019   صرخات القدس والأقصى..! - بقلم: شاكر فريد حسن

18 اّب 2019   هل سيكون الرئيس عباس آخر الرؤساء لفلسطين؟! - بقلم: د.ناجي صادق شراب






3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 اّب 2019   علي فودة شاعر الثورة والرصيف.. بكيناك عليا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



18 اّب 2019   أتخذوا القرار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية