11 October 2019   An Act Of Betrayal And Infamy - By: Alon Ben-Meir


3 October 2019   Israel’s Fractured Democracy And Its Repercussions - By: Alon Ben-Meir



26 September 2019   Climate Change: A Worldwide Catastrophe In The Making - By: Alon Ben-Meir




12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

9 حزيران 2019

يجب ألاّ يصغي ترامب أبدا إلى مثير الحرب بولتون


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

إن شنّ حرب ضد إيران أو حتى التفكير في القيام بذلك هو مجرد جنون. لقد رفض ترامب حتى الآن نصيحة مستشار الأمن القومي جون بولتون المشينة. فشنّ حرب أخرى في الشرق الأوسط ، هذه المرة ضد إيران ، لن يكون له عواقب وخيمة على الولايات المتحدة فحسب، بل سيورّط أيضًا حلفاءنا الذين سيعانون من خسائر بشرية وتدمير لا حصر لهما. كان بولتون المهندس وراء الحرب المدمرة في العراق عام 2003 التي تسببت في قتل أكثر من 5000 جندي أمريكي وبتكلفة تجاوزت تريليوني دولار وسمحت لإيران بترسيخ نفسها في العراق وفسحت المجال أمام صعود تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”.

حرب العراق ستكون لعبة أطفال مقارنة بالحرب ضد إيران التي ستخوض قتالًا سيكون أسوأ بكثير من جميع الحروب في الشرق الأوسط منذ عام 1948 مجتمعة. معظم منطقة الشرق الأوسط ستشتعل فيها النيران والخسائر الأمريكية ستكون أضعاف أضعاف الخسائر في حرب العراق.

ينبغي ألا يستمع ترامب أبداً إلى بولتون المتأثّر بقوة بولي العهد السعودي، الأمير محمّد بن سلمان، ونتنياهو اللذان يبدو أنهما يشجعانه على مهاجمة إيران. إنهما رجلان خطيران ويريدان أن يسيطرا على إيران على حساب الولايات المتحدة عن طريق جرها إلى حرب غير ممكن ربحها. وبغض النظر عن مقدار الموت والدمار اللذين ستعاني منهما إيران، فستبقى موجودة في المنطقة. والإعتقاد بأن تغيير النظام في إيران – كما يواصل بولتون وبومبيو مزاعمهما- سيؤدي إلى قيام الديمقراطية هو وهم لن يتحقق أبدًا.

تقدم جهود الولايات المتحدة لإقامة ديمقراطيات في مصر وليبيا في أعقاب الربيع العربي أمثلة صارخة على فشل الولايات المتحدة الذريع. فحلّ الصراع مع إيران عن طريق إسقاط رجال الدين بالقوة ليس هو الجواب. ستخسر إيران من الناحية الفنية مثل هذه الحرب، لكن هذا لا يضمن بأي حال من الأحوال تغيير النظام وإحلال الديمقراطية بدله. الجواب يكمن في التفاوض والتفاوض فقط حتى تتم تسوية جميع القضايا المتنازع عليها – التي تفصل الولايات المتحدة وحلفائها عن إيران – بسلام.

إن مخاوف إسرائيل والمملكة العربية السعودية من أنه إذا امتلكت إيران سلاحًا نوويًا من شأنه أن يعرض أمنها القومي للخطر الشديد هو أمر مبالغ به في أحسن الأحوال ولا أساس له في أسوأ الأحوال. فحتى لو امتلكت إيران هذه الأسلحة، فإن طهران لن تستخدمها بشكل استباقي أو ردا على هجوم تقليدي على منشآتها النووية وممتلكاتها العسكرية عالية القيمة. إذا كانت إيران تسعى بنشاط للحصول على أسلحة نووية، فهي تفعل ذلك بحزم لأغراض دفاعية، تماما ً مثل إسرائيل وباكستان وكوريا الشمالية والهند.

لا أحد يعرف أفضل من الحرس الثوري ورجال الدين في طهران أن استخدام الأسلحة النووية في أي هجمات دفاعية أو هجومية هو بمثابة الإنتحار. إن إسرائيل كقوة نووية ستحافظ دائمًا على قدرة الضربة الثانية ولن تتردد للحظة في الرد عينيًا وإلحاق أضرار فادحة يمكن أن تعاني منها إيران لعقود.

تريد إيران مثل أي بلد آخر أن تعيش وتزدهر بسلام. نعم، كانت ولا تزال تشارك في العديد من الأنشطة الشائنة في جميع أنحاء المنطقة. ونعم، لديها طموح أن تصبح الدولة المهيمنة على المنطقة. لكن في التحليل النهائي ستزن إيران الفوائد مقابل العيوب التي يمكن أن تحصل عليها من خلال كونها لاعبة بناءة في الشرق الأوسط.

ومع ذلك، ستحارب إيران بكل قوتها ضد تغيير النظام الذي تفرضه عليها قوة أجنبية أو غير ذلك. للحكومة الإيرانية بقيادة رجال الدين كل الحق في حكم نفسها بأي طريقة تختارها. إن استعداداتها العسكرية الحالية هي فقط استجابة لتهديدات الولايات المتحدة باستخدام القوة لإحداث تغيير في النظام. ليس لدى طهران بأي شكل من الأشكال أي خطط هجومية ولا يمكن لبولتون أن يخدع أي شخص بخلاف ذلك. إنني أعزو الفضل لترامب لكونه في الحقيقة الشخص الذي يقاوم مغامرة بولتون ووزير الخارجية بومبيو.

بالتأكيد، سلوك إيران غير مقبول. يجب على إيران أن تتوقف عن تهديد إسرائيل ودول أخرى في المنطقة وأن تجعل نتنياهو يتخلّص بوجه الخصوص من الوهم بأن طهران ستدمر إسرائيل. وحل النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني سيحرم إيران من استخدام هذا النزاع لتبرير عداوتها لإسرائيل.

ليس هناك وقت أفضل أو أكثر إلحاحًا من الآن لتدخل الإتحاد الأوروبي في محاولة لتخفيف التوتر المتزايد بين الولايات المتحدة وإيران. يتعين على الإتحاد الأوروبي بدء مفاوضات من وراء الكواليس مع إيران والإتفاق مع الولايات المتحدة على خطة استراتيجية متماسكة مشتركة لتخفيف حدة الصراع مع إيران. يجب أن تكون المفاوضات الجديدة مبنية على مقايضة تهدف إلى تحقيق صفقة شاملة على مراحل يمكن أن تؤدي إلى حل دائم.

ينبغي وضع كل مشكلة متضاربة على الطاولة. ويجب على إيران التوقف عن التدخل في شؤون الدول الأخرى وتجميد أبحاثها وتطوير الصواريخ الباليستية ووضع حد لدعمها للجماعات المتطرفة مثل حزب الله وشن حروب بالوكالة في اليمن وسوريا. وبالمقابل، يجب على الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أن يعرضا على إيران طريقًا لتطبيع العلاقات وإزالة العقوبات وطمأنتها بأن الغرب لن يسعى لتغيير النظام.

سوف يخدم هذا النوع من التعاون والمستوى العالي من الشفافية الهدف المتمثل في الوصول إلى الإستقرار الإقليمي الذي يمكن أن تستفيد منه إيران بشكل كبير بدلاً من مواصلة أنشطتها الشائنة التي تدعو إلى فرض عقوبات أشد وربما حرباً مدمرة.

لا طهران ولا واشنطن تريدان الحرب. وأي طرف قد يتأثر بشكل مباشر أو غير مباشر بالصراع مع إيران – وخاصة إسرائيل والمملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى – سوف يستفيد إلى حد كبير من اتفاق سلمي جديد مع إيران.

يجب على ترامب ألا يورّط الولايات المتحدة في حرب أخرى في الشرق الأوسط. لقد دفعنا، وما زلنا ندفع، ثمنا غاليا لحروب العراق وأفغانستان وما زلنا حتّى هذه اللخظة نحارب هذه الأخيرة. ومن بين كل الوعود التي قطعها ترامب على نفسه في حملته السياسية للرئاسة فإن منع حرب أخرى هو الوعد الذي يجب عليه الوفاء به.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين أول 2019   بديهيّات حول الانتخابات العامة ولجنتها..! - بقلم: فراس ياغي

21 تشرين أول 2019   بانتظار بقرة حمراء تغسل نجس إردان وغيره من اليهود..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

20 تشرين أول 2019   جيتوستانات..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

20 تشرين أول 2019   فصائل غزة وفصائل الضفة..! - بقلم: د. هاني العقاد

20 تشرين أول 2019   حاجة الصهيونية للإستحواذ على المقدس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 تشرين أول 2019   أخطار تهدد الحراك اللبناني..! - بقلم: عمر حلمي الغول


19 تشرين أول 2019   همروجة حديث الانتخابات..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

19 تشرين أول 2019   اتعظوا يا أولي الألباب..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

19 تشرين أول 2019   بسام الشكعة.. العظماء لا يموتون - بقلم: جواد بولس

19 تشرين أول 2019   الحرب المفتوحة ضد "الأونروا"..! - بقلم: معتصم حماده

19 تشرين أول 2019   لبنان على مفترق طرق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين أول 2019   اتحاد الكتّاب ومهزلة الديمقراطية الكاذبة..! - بقلم: فراس حج محمد


18 تشرين أول 2019   فعل خيانة وعــار..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


19 تشرين أول 2019   اتحاد الكتّاب ومهزلة الديمقراطية الكاذبة..! - بقلم: فراس حج محمد

13 تشرين أول 2019   عمان: لعله فصل من سيرتنا..! - بقلم: تحسين يقين

9 تشرين أول 2019   الحالمُ والنبيّ والمجنون..! - بقلم: بكر أبوبكر

7 تشرين أول 2019   الشاعر والروائي والصراع على ما تبقى..! - بقلم: فراس حج محمد

7 تشرين أول 2019   فيلم "وباء عام 47".. كأنّه عن فلسطين..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية