18 July 2019   The Iraqi love fest with Palestine - By: Daoud Kuttab



11 July 2019   Jordan, Palestine moving closer - By: Daoud Kuttab


4 July 2019   Palestinians in bad need for a unifying strategy - By: Daoud Kuttab



26 June 2019   Surrender? No way - By: Daoud Kuttab


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 حزيران 2019

كمال الشيخ وقميص القيادة..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أسرّ في أذني من الكلام المهم الكثير، فلقد كنت أجلس بقربه أحيانا، أو أمامه في إطار جلسات المجلس الثوري لحركة "فتح" الذي جمعنا سنين، وحين ترشحنا في المؤتمر الحركي لصف القيادة الأول.

لم يجمعنا القرب الجغرافي في المقاعد فقط، وإنما جمعنا اتفاق منهج التفكيرالذي يأخذ بالأسباب، فيحلّل ويستنتج ويطرح المُتاح والممكن والمُلحّ والمؤجّل، وشبه المستحيل إذ لا مستحيل عند الثائر.

ما يقوله كمال الشيخ مُفكّربه طويلا، فهو ليس وليد رعونة أو رأي أهوج أو قول غير محسوب، بل هو وليد تجربة عميقة وصعبة وثريّة، انتقل فيها في كل مواقع الثورة حين توافق مع بعض قيادتها في الرأي وحين اختلف معها، إلا أنه ظل حتى آخر لحظة بحياته يسجّل حضوره في أذني من جهة، ولكل من يستمعون له: ألا تفرّطوا بالشرعية أبدا.

بعد المؤتمر السادس لحركة "فتح" الذي عقد في بيت لحم عام 2009 زارني كمال الشيخ في مكتبي في التعبئة والتنظيم لحركة "فتح" عندما كنت مسؤل التدريب واعداد الكوادر فيها، وكنا قد أصبحنا عضوين في المجلس الثوري.

تحدّث "أبو فراس" وهمس وحلّل وأفاض ما أغني لديَّ الكثير مما كنت أجهله في مسيرة الثورة ومسالكها الصعبة، وعلاقات قيادتها وكوادرها الصاعدة والهابطة، إلا أنها المكلّلة غالبا بقيم المحبة والوفاء والإيثار، ولم تكن هذه القيم سرا من أسرار حركة "فتح"، بل هي من مميزاتها مع الجماهير حتى اليوم، حيث لطالما قدمت الحركة خدمة الجماهير على كوادرها حتى ضجّت بذلك الكوادر في مراحل عديدة.

كان الثائر كمال الشيخ مشبَعا بروح المناضل العقلاني، لربما بعد رحلة جنون طويلة تنقل فيها مع ملك المجانين ياسر عرفات، فكانت عمان وبيروت وطرابلس وما بعدها حتى الوطن.

كمال الشيخ يعرف ما يقول جيدا، ولا يقول إلا لهدف، وما هَدَف أبدا الا لتطبيق أحد أهم مبادئ حركة "فتح" وهو تحقيق الوئام والاتفاق والوحدة الداخلية، ولربما أثّرت فيه تجربة الانشقاق الكبير عام ١٩٨٣ على يد النظام السوري وأتباعه، فجعلته حسّاسا جدا حين يختلف الأخوة خاصة باللجنة المركزية، فيبدأ يحلّل بتواضع العارفين، ويبسُط الرأي ويقترح ما يراه مثار اجماع لا اختلاف.

هو على نقده القاسي في إطاره كما شهدته على الأقل في جلسات المجلس الثوري سنوات سبع، وحين استلم الرقابة الحركية فإن هدفه ومسعاه ظل في ذات المنحى التقريبي والتوافقي.

أسرّ في أذني ما لا أنساه عن أسرار العمل في الإطار القيادي الأول، أي اللجنة المركزية للحركة، خاصة في أسلوب الإدارة وطريقة تعاملهم مع بعضهم البعض من شد وجذب وعِراك مرير ووئام وتلاوم وعناق واختلاف واتفاق، في أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه يمثل بحق مدرسة في الإدارة تستحق الدرس.

عشنا في حركة "فتح"، مدرسة ياسرعرفات ثم مدرسة محمود عباس، ففيهما من الإيجابيات الكثير ومن السلبيات الكثير، ولكن عين الفاحص والمراقب والمتأمل كعين كمال الشيخ تستطيع أن تستخلص وتعظّم من الايجابيات وتقلّص من السلبيات فتكتب للأجيال تجربة يعتزون بها ويفتخرون.

قال: إنهم قادتنا اختلفنا أم اتفقنا معهم
قلت: أتعني أنه لا يجوز انتقادهم؟
قال: لم أقل ذلك، فالنقد له مكانه وإلا خسرنا هيبتنا
قلت: ولكن الأخ صخر حبش تحدث عن النقد الصارخ أي خارج الحركة
قال: هذا حين يكون الافتراق لا بديل عنه، وهو ما حصل في حالة الانشقاق
قلت: يعني أنك تنزّه القيادة وتمنع مخالفتها؟ وتساعدها عل الاستبداد؟
قال: لا تتعجل الحكم، بل أشرت لأهمية الولاء للقيادة في إطار الالتزام بفلسطين وبالبرنامج السياسي، وخاصة فترة الأزمات حيث تُغلق الآذان حينها عن سماع النقد.
قلت: ولكن "أبو عمار" و"أبو إياد" كمثال لطالما اختلفا في المواقف والمنعطفات، وغيرهما أيضا.
قال: ولكنهما على غيظهما، لم يتفوها بالعلن بأي كلمة نابية ضد بعضهما البعض مطلقا.
قلت: وحين يتصالحا بعد جهد تمنع وإعراض، كان الأخ "أبو الأديب" أو عباس زكي حمامة السلام بينهما يردد على مسامعهما بيت الإمام الشافعي

وَعَينُ الرِضا عَن كُلِّ عَيبٍ كَليلَةٌ
وَلَكِنَّ عَينَ السُخطِ تُبدي المَساوِيا

قال: نعم، تماما، وكان يبتسمان ويضحكان ويتعانقان ويكملان البيت وكأن شيئا لم يكن

وَلَستُ بِهَيّابٍ لِمَن لا يَهابُني
وَلَستُ أَرى لِلمَرءِ ما لا يَرى لِيا
فَإِن تَدنُ مِنّي تَدنُ مِنكَ مَوَدَّتي
وَإِن تَنأَ عَنّي تَلقَني عَنكَ نائِيا

كان "أبو فراس" يتحسس الفروقات في طرائق العمل بين قيادة الأنداد مع ياسر عرفات، وقيادة افتقاد الزمالة في عهد محمود عباس.

وكان يلتمس لذلك العذر مرتبطا بالسن والتجربة وطبيعة العلاقات والتشابكات، فأسرّ في أذني عن أسلوب "أبو عمار" الصارم والحليم وأسلوب أبومازن المؤسسي والصلب ما كان في الاختلاف بين الأسلوبين مساحة قابلة للأخذ منها أوالترك، فكل يعمل ويخطيء وليس من أيهما ذاك المنزّه أو المقدس أبدا، فنحن كما كتب قائدنا خالد الحسن في كتابه الشهير "لكي لا تكون القيادة استبدادا" إلا تنظيما ثوريا واقعيا وليس أيديولوجيا إقصائيا.

كمال الشيخ العسكري الصارم كان مرتب الأفكار منظمها، قصير العبارات يختار أجزلها وأكثرها تأثيرا، فلم يكن ليتكلم كما اعتدنا من البعض الذي يلبس قميص القيادة الواسع فيبدو مضحكا حين يتحدث فيما يعلم وما لا يعلم، وفيما يخصه ولا يخصه وفيما هو ذو صلة أو ذاك عديم الصلة.

كنت اتعجب من الطريقة التي يتعامل فيها مع قيادة الحركة من حيث التقديم والاحترام والتقدير حتى وهو في حالة النقد لمواقفهم، فلم يكن لينتقد بشكل فوضوي أو هادم أبدا ما يُخرج النقد من إطاره ليصبح تخريبا لطالما نهى عنه بقوة، بل إنه حين يرى السيل بلغ الزبى كان يحذر دون أن يقطع مع المختلفين شعرة معاوية.

التجربة الطويلة لدى كمال الشيخ رحمه الله جعلته لا يتذمر من المخالفين له، بل يقابل هجومهم بابتسامة ورحابة صدر، وكأنه يسرّ في أذني قائلا: "يا ليت قومي يعلمون"، فلقد عركته التجربه وأصّلت فيه معنى السكينة واليقظة والمحبة، وزادت من قدرته على التحمل حتى من أشد القساة.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 تموز 2019   الحل الإقليمي.. مشروع تصفية بمسمى مضلِل..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


22 تموز 2019   وادي الحمص.. والوقت المنتظر..! - بقلم: آمال أبو خديجة

22 تموز 2019   الدور المصري والقطري والمصالحة الفلسطينية إلى أين؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 تموز 2019   من الطبيعي أن تكون مُضطَهداً..! - بقلم: باسل مصطفى

22 تموز 2019   لا تخشوا النقد..! - بقلم: عمر حلمي الغول


21 تموز 2019   قصف سياسي تحت سقف التهدئة..! - بقلم: محمد السهلي

21 تموز 2019   الإبتزاز وأجندة إسرائيلية السبب..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تموز 2019   خرافة التوطين الفلسطيني في لبنان..! - بقلم: معتصم حمادة

20 تموز 2019   حكومتان فلسطينيتان بلا ماء..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

20 تموز 2019   خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة..! - بقلم: د. هاني العقاد

20 تموز 2019   غرينبلات يملأ الفراغ..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تموز 2019   العثور على الذات ... اغتيال الدونية (12) - بقلم: عدنان الصباح







3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



17 تموز 2019   أبحثُ في رثاء الصمت..! - بقلم: حسن العاصي

8 تموز 2019   ذكرى العائد إلى عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 تموز 2019   معركة الدَّامُورْ ونُون البندورة..! - بقلم: راضي د. شحادة



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية