12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 تموز 2019

في موديعين والعفولة وكرم السلام.. العنصرية واحدة والفاشية لا تتجزأ


بقلم: جواد بولس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في خطوة نادرة أعلن الجنرال شارون أفيك، المدعي العسكري الإسرائيلي العام، في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، عن اتخاذ قرار يقضي بشطب لائحة الاتهام التي كانت النيابة العسكرية العامة قد قدمتها بحق المواطن الفلسطيني، محمود قطوسه، ابن قرية دير قديس، متّهمةً إياه بتنفيذ جريمة اغتصاب طفلة يهودية تبلغ من العمر سبع سنوات.

وتصدرت تفاصيل هذه القضية واجهات الاعلام اليهودي بكل قنواته، وتحوّلت إلى مسألة رأي عام صاخبة داخل الأوساط اليهودية؛ بينما بقيت مهملة على رصيف "الشارع" العربي وذلك على الرغم من تفاصيلها المستفزة وتداعياتها الخطيرة بما تعكسه من مؤشرات حول "عمق" العنصرية الرسمية والشعبية التي تعدّت مرحلة اختمارها الفيروسي المخبري ووصلت إلى حالة من الجهوزية المسْخية الكاملة، المستعدة لاتمام مهمتها في شيطنة الفلسطينيين، وبضمنهم بطبيعة الحال نحن المواطنين العرب داخل إسرائيل، وملاحقتهم/نا ككائنات مضرّة من عالم الحيوانات والحشرات التي لا ينفع معها سوى الابادة أو الطرد أو الاخصاء، على طريقة "الحلول النهائية" المعهودة.

قد يكون اليأس سببًا يبرّر للبعض ذلك العزوف الشعبي وعدم تفاعل قطاعات عربية واسعة مع ما رافق هذه القضية من مشاهد منفّرة ؛ وقد يدّعي آخرون أن لا جديد في عالم "العدل الاسرائيلي" المستحيل، فقبل اصطياد "قطوسة "وقع كثير من أبرياء العرب في شباك العبث العنصرية ؛ أو ربما لم تظهر لكثيرين العلاقة واضحة بين ما جرى في مستوطنة "موديعين عيليت" وبين ما جرى ويجري في مواقعنا وفي واقعنا.

فقد يعتقد قوم بيننا أنّ ما يجري "هناك" لا يعنينا "هنا" لاننا قد جبلنا، نحن المواطنين العرب، في الجليل وفي مرج ابن عامر وفي المثلث وفي النقب، من طينة أخرى وصار عودنا أندى وعطرنا أفوح، كعطر الزعتر والسنديان.إنّهم مخطئون؛

وقد يختار غيرهم ألصمتَ أو يؤثر الانبطاح طمعًا برأفة الدب وبغفلته أو أملًا بغفوته. هؤلاء واهمون وحالمون؛ فنحن، أصحاب التين والصبار، يجب أن نعرف كيف نصمد ونمضي نحو شمسنا ولا " نلدغ من فرح مرتين"، وكيف نحمي الضوء في صخر كنعان، ونسهر، كالندى، في حضن نرجس عيونه لا تنام كي لا نسقط من حفاف القدر.

ما بين موديعين وعفولة وكيرم شالوم 

اعتقلت الشرطة الاسرائيلية محمود قطوسة في الاول من أيار الماضي وحققت معه بشراسة وعاملته، منذ اللحظة الأولى، كمجرم وكمغتصب. كانت حظوظه باثبات براءته، التي صرخ باسمها في كل جلسة تحقيق أو أمام قاض، شبه معدومة، فالفلسطيني، منذ أيام "آدم"، متهم بالخطيئة؛ ومن لا يصدق فليسأل شوارع القدس عن صليب "الناصري" وعن دموع مريم.

في السادس عشر من الشهر الجاري قدّمت النيابة العسكرية لائحة اتهام لا يستطيع من يقرأها إلا أن يتقزز ويتمنى جهنمًا لكل "محمود وأحمد "؛ فلقد قام المتهم ، وفق ما جاء في اللائحة، في مستوطنة موديعين عيليت باغواء طفلة كان يعرفها من المدرسة التي يعمل فيها منذ عشر سنوات كآذن، ونجح بجرها بالقوة الى بيت في المستوطنة حيث كان ينتظره هناك عدد من أصدقائه.ثم عرّاها على أصوات ضحكهم ورفعها بمساعدتهم فامسكوا بأيديها وبأرجلها وضربوها كي يسهلوا عليه تنفيذ فعلته المشينة.

ضجّت عناوين الصحافة والاعلام العبري بنبأ الكشف عن فلسطيني، بعقده الخامس، قام باغتصاب قاصرة يهودية بوحشية وبدون رحمة وهي تستجديه بعجز وببكاء.

لم يبق أحد لم يقرأ التفاصيل التي عملت معظم الصحافة العبرية على"تبهيرها" وابرازها وهي مصحوبة بتحاليل محرّضة على مجموعة من "حثالات البشر" الذين قاموا بفعلتهم النكراء ليس لأنهم مجرمون ومنحرفون بل لانهم فلسطينيون نفذوا عملية ارهابية بدوافع قومية ضد طفلة يهودية غضة..! 

شرعت جوقات السياسيين بتوظيف القضية من أجل تأجيج المشاعر القومية العنصرية اليهودية المرضية، مستهدفة، في فترة ما قبل الانتخابات، غرائز تلك القطعان المهيئة نفوسها على الانقضاض على جميع العرب.

لم ينتظر رئيس الحكومة حتى إدانة المتهم، وسارع بعض وزرائه، مثل ايفيت ليبرمان، بالتأكيد على أن "هذه ليست بيدوفيليا (اشتهاء الاطفال) انما ارهاب خالص ، من اقسى انواع الارهاب .." ومثله أكد أردان، وزير الأمن الداخلي، بأنه ليس لديه "شك بان المتهم في هذه الجريمة النكراء قد تغذى هو ومن ساعدوه على التحريض والكراهية التي يرضعونها لدى السلطة الفلسطينية بشكل يومي".

فرقعت العناوين المسمّة وامتلأت فضاءاتنا بطرطشات الأحمر ؛ لكنّها لم تكن الأنباء الدامية الوحيدة، ففي نفس يوم تقديم اللائحة شارك عشرات الناشطين اليمينيين اليهود وبينهم رئيس وأعضاء المجلس البلدي المنتخبين في مدينة العفولة أمام بيت عائلة عربية كانت قد نجحت بشراء بيتها في المدينة بشكل قانوني وعادي.

طالب المتظاهرون بطرد العائلة العربية في مسعى منهم لضمان نقاء مدينتهم وحماية روحها اليهودية، وذلك بعد أن أقسم الرئيس ومعه جميع الاعضاء بعد انتخابهم على أن يحافظوا عليها نظيفة من غير اليهود وألا يسكنها العرب.

وقف محمود قطوسة أمام القاضي وصرخ للمرة الألف أنه بريء لكنه كان كمن يصرخ في واد فلم يصدقوه، وأصرّت النيابة العسكرية على ضرورة اعتقاله حتى نهاية محاكمته.

لم تكتمل فرحة الظالمين هذه المرة. انحاز الحظ، على عادته، للضحية وذلك بعد أن تمادت المنظمات اليهودية اليمينية خلال حملتها المسعورة وهاجمت بشراسة ما أسموه مؤسسات "اليسار اليهودي" واتهمتهم بالرياء وبالصمت المريب ازاء الجريمة. تحفز بعض الصحفيين وبدأوا يلاحقون تطورات القضية عن كثب فبدأت تتكشف لهم عيوب الرواية الرسمية ونواقصها وظهرت فيها عدة تناقضات واضحة. صار صراخ الفلسطيني مسموعًا لدى البعض وطغى العبث وفاحت روائحه من ثنايا الحكاية.

كبرت الشكوك وتعرّت الحقيقة، حتى لم تعد النيابة العامة قادرة على الدفاع عن موقفها، فاضطرّ المدّعي العسكري العام، بعد ازدياد موجات التساؤل والاستهجان، ان يعلن عن سحبه للائحة الاتهام والافراج عن محمود قطوسة بعد ٥٥ يومًا في الاعتقال.

لم يتحدّث الجنرال باسم العدل ولم يتطرق إلى حق الفلسطيني بأن يبقى بريئًا إلى أن تثبت ادانته. لقد كان همّه الوحيد أن يبحث لماذا فشلت عناصره بمهمتها وكيف أخفق المحققون في عملهم، فوعد بأن يتحققوا مما حصل ويستخلصوا العبر..!

سيكون وعده صادقًا وستكتشف الهفوات وستردم الثغرات وستقفل الدوائر وسيصبح محمود قطوسة آخر الأبرياء الأحياء.

نجا قطوسة بأعجوبة رغم سطوة القمع واستيطان العنصرية في عظام المجتمع وفي دهاليز مؤسسات الدولة؛ ففي نفس اليوم الذي تحدثت فيه الصحافة العبرية عن ابطال لائحة الاتهام بحق ابن دير قديس، نشرت جريدة "معاريف" تحقيقًا عن ضابط بدوي (و.ه) دافع بجسده عن كيبوتس كيرم شالوم القريب من غزة، ونال، بسبب تضحياته الجسيمة وبطولاته الجمّة، أوسمة ورتبًا ونياشين.

ما كشفته الجريدة كان سرًا خبأه الضابط بدافع الخجل، فهو يشعر بالمهانة بعد أن رفض أهل الكيبوتس، الذي دافع عنه بجسده، قبول طلبه للانتقال مع عائلته والسكن معهم رغم أنهم نشروا اعلاناً يستكتبون الراغبين بتقديم طلباتهم لدراستها. 

لم تستغرق عملية الرفض، وفق ما قاله هذا الضابط، اكثر من لحظة انتهائه للفظ اسمه، فمباشرة أجابته المتحدثة "اسمع.. هذا لا يلائم مجتمعنا".

قد تكون تفاصيل هذه الحادثة مهمة وجديرة بالمتابعة، فلقد كاد الرجل أن يخسر حياته مرتين وهو يدافع عن سكان تلك المنطقة، وتبوأ، خلال مدة خدمته في الجيش والتي استمرت طيلة ٢٣ سنة مواقع قيادية مرموقة، لكنها ، وكما يقول بلسانه، لم تشفع له فبقي ابن الحاء والضاد وهي حروفة غير مرغوبة في حلوق الأسياد العنصريين.

العنصرية لا تتجزأ والفاشية لا تتلكأ. وصل محمود إلى قريته فأجلوا فيها طقوس الحزن ليفرحوا به حرًا وجريحًا ؛ وبقي العقيد البدوي مع أوسمته الوهمية مواطنًا يغتسل في مهانته لأنه كان وسيبقى كائنًا طارئًا على مشروع لا يقبل القسمة على اثنين ؛ وستمضي مدينة العفولة نحو ظلامها وتغرق فيه كما غرقت كل المدن التي لاحقت فيها أشباح الموت سكانها اليهود وطردتهم وقتلتهم؛ وعلّق جلادوها، في الجامعات وفي المصانع وفي ساحات البلد للأحرار أعواد المشانق.

* محام يشغل منصب المستشار القانوني لنادي الأسير الفلسطيني ويقيم في الناصرة. - jawaddb@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


24 أيلول 2019   العيسوية تنتفض..! - بقلم: خالد معالي

24 أيلول 2019   ماذا يريدون من مصر؟ - بقلم: بكر أبوبكر

23 أيلول 2019   زيارة غرينبلات الترقيعية..! - بقلم: عمر حلمي الغول





22 أيلول 2019   لا فرق بين نتنياهو وغانتس..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

22 أيلول 2019   متاهة الجنرالات..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 أيلول 2019   إسرائيل ما بعد "الصهيونية"..! - بقلم: فراس ياغي


22 أيلول 2019   القائمة المشتركة والحالة الوطنية الشاملة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

22 أيلول 2019   الصراع ليس مع شخص نتنياهو فقط..! - بقلم: صبحي غندور

22 أيلول 2019   هل فقدنا انسانيتنا؟ - بقلم: خالد معالي



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية