18 July 2019   The Iraqi love fest with Palestine - By: Daoud Kuttab



11 July 2019   Jordan, Palestine moving closer - By: Daoud Kuttab


4 July 2019   Palestinians in bad need for a unifying strategy - By: Daoud Kuttab



26 June 2019   Surrender? No way - By: Daoud Kuttab


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

12 تموز 2019

"سوشلجية" إسرائيلية..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مما قد يكون طرفة حقيقية أنّ بعض الأشخاص يصبحون مسؤولين أميركيين، بانتظار تقاعدهم، ليتحولوا إلى محاضرين يلقون محاضرات مقابل عشرات ومئات آلاف الدولارت، وأحياناً يصلون المليون دولار للمحاضرة الواحدة. هذه قصة قديمة ومعروفة، والجديد، أنّ هناك مسؤولين أميركيين كما لو أنهم أصبحوا “مسؤولين” لينموا عدد المتابعين لوسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم. أي صاروا رؤساء ووزراء ومستشارين، ليصبحوا “سوشلجية”، وهو مصطلح شائع لمن يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي (أو الإعلام الاجتماعي)، social media، ليصبح ما يصطلح على تسميته اسم “مؤثر”، له متابعون، وربما لاحقاً يأخذ دخلاً من الإعلانات على منصاته الاجتماعية. من هؤلاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب ذاته، وممثله لشؤون المفاوضات، المحامي المتخصص بقضايا الإفلاس، جيسون غرينبلات.

لكن هناك ظاهرة أخرى هي “السوشلجية” الإسرائيليون الذين يستخدمون العربية، أو يستهدفون “زبائن” عرباً.

قد ننتقد أبناءنا، وطلابنا، وموظفينا، وأصدقاءنا، أنّ انشغالهم بـ “فيسبوك” وما شابه، يعطلهم عن الدراسة، أو العمل، هذا يقود لطرفة أن انشغال غرينبلات بتويتر عطّله عن إنهاء نصوص صفقة القرن؛ فكمية المواد التي يبثها والنقاشات التي يدخل فيها غرينبلات على “تويتر”، تثير سؤالا، متى يجد وقتاً لأمور أخرى؟

كنت في لقاء في عمّان يحضره مجموعة من المهتمين بالشأن العام، سألوني عن الأخبار التي ينشرها صحفي إسرائيلي معين عن الأردن. خجلت أني لا أعرف اسم الصحفي أو ماذا قال. لأكتشف لاحقاً أنهم يقصدون أشخاصا، ربما يعملون في الصحافة، نشروا معلومات على وسائل الإعلام الاجتماعي. أجزم أن بعضهم يقرأ “دردشات” فيسبوك عربية، ومواقع انترنت هابطة، ويعيد نشرها، فتبدو كأنها “من مصدر مطّلع”.

ذكرتني قصص الصحفيين هذه بصحيفة أردنية أسبوعية أخبرني أحد العاملين فيها (في التسعينيات) أنّهم يشترون من صحفيين في صحف يومية أخبارا ترفض صحفهم نشرها، الذريعة التي قالها الصحفي أنّ تلك الصحف لا حرية فيها، هذا ربما بعض الحقيقة، البعض الآخر أن معايير النشر والتوثق والدقة مختلفة أحياناً أيضاً. ومن هنا الصحفي الذي لا تنشر له الصحف تقاريره، يلقي بها في سلة “السوشال ميديا”، ويضعها أمام الزبائن العرب.

هناك ما هو أكثر من ذلك، على سبيل المثال، تحدث رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، نهاية العام 2017، في مؤتمر الدبلوماسية الرقمية، الذي عقد بحضور 30 دولة في القدس، قائلا إنه يفضل الـ “فيسبوك” على “تويتر”، مفتخرا بفيديوهاته وتعليقاته خصوصاً الموجهة لإيران، وقال أيضاً إنّه يريد “الرجل والمرأة في الشارع، والتاجر في السوق، والطفل في المدرسة، (في العالم العربي)، أن يفهموا أنه يمكن أن يستفيدوا من إسرائيل”، وأن يعرفوا أن إسرئيل “بلد رائع ديمقراطي، حيوي، ينتج الكثير من الأمور التي تجعل الحياة أفضل”، وقال “إن هذا ممكن فقط عبر وسائل الإعلام الاجتماعي. وهذا يحدث فعلا. وهذا جزء أساسي من تركيزنا”. ووضعت الصحيفة عنواناً لتقريرها عن المؤتمر هو “نتنياهو: إسرائيل تنتصر على العالم العربي في الإعلام الاجتماعي”. وقالت الصحيفة إن نتنياهو استخدم في كلمته أرقاما من استطلاع رأي أجرته وزارة الخارجية الإسرائيلية، وشكك بمنهجيته الخبراء وانتقدوه، يثبت أن هناك قبولا عربيا شعبيا أكبر لإسرائيل. في الواقع إن توظيف نتنياهو لمثل هذه الاستطلاعات (المفبركة) مثال على “السوشلجية” الإسرائيلية.

حمى وسائل التواصل الاجتماعي وصلت ضباط جيش الاحتلال الإسرائيلي، وتحديداً ما يسمى الإدارة المدنية، التي صارت تستخدم “فيسبوك” لتوصيل رسائلها لفلسطينيين، وكما تدل ورقة تقدير موقف، أعدها الباحث عوض مسحل، لصالح مركز “مسارات” للدراسات في فلسطين، يستخدم ما يسمى “المنسق” أي ضابط الاحتلال المسؤول في الضفة الغربية عن الشؤون المدنية الفلسطينية الفيسبوك، ووصل عدد المتابعين لصفحته، التي لا يوجد فيها سوى اللغة العربية، أكثر من نصف مليون شخص، وعامل جذب أساسي للصفحة تحويلها لمنصة للإعلانات عن مسائل تتعلق بتصاريح السفر وتصاريح العمل وأمور حياتية أخرى.

عملياً “السوشلجية” أنواع: من يتسلى بالموضوع دون طموحات كبرى، أو من يحاول أن يكون مشاركاً بالمجتمع بفعالية وإيجابية، وجزء آخر مستعد لارتكاب كل الحماقات، والابتذالات، والخطايا، ليحصد متابعين وإعجابا، وجزء رابع يمرر أجندة سياسية مشبوهة. عندما يكون “السوشلجي” إسرائيلي يستهدف العرب بلغتهم، لينشر لهم أخبارهم هم، فلا يمكن أن يكون من الجزء الأول، ومن يتعامل معه يرتكب خطأً.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تموز 2019   قصف سياسي تحت سقف التهدئة..! - بقلم: محمد السهلي

21 تموز 2019   الإبتزاز وأجندة إسرائيلية السبب..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تموز 2019   خرافة التوطين الفلسطيني في لبنان..! - بقلم: معتصم حمادة

20 تموز 2019   حكومتان فلسطينيتان بلا ماء..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

20 تموز 2019   خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة..! - بقلم: د. هاني العقاد

20 تموز 2019   غرينبلات يملأ الفراغ..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تموز 2019   العثور على الذات ... اغتيال الدونية (12) - بقلم: عدنان الصباح


20 تموز 2019   غصّات... ربحي الأسير ونصّار الشهيد - بقلم: جواد بولس

20 تموز 2019   تفسير حب الفلسطيني للجزائر..! - بقلم: توفيق أبو شومر

20 تموز 2019   الفرح الفلسطيني بانتصار المنتخب الجزائري..! - بقلم: شاكر فريد حسن


19 تموز 2019   هل كانت أمريكا يوما وسيطا نزيها؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

19 تموز 2019   وليام نصّار.. تغريبة أبناء "العاصفة"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 تموز 2019   جهالات سفير أمريكا اليهودي لدى إسرائيل..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



17 تموز 2019   أبحثُ في رثاء الصمت..! - بقلم: حسن العاصي

8 تموز 2019   ذكرى العائد إلى عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 تموز 2019   معركة الدَّامُورْ ونُون البندورة..! - بقلم: راضي د. شحادة



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية