22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab



1 August 2019   Can an illegal occupation be managed? - By: Daoud Kuttab

1 August 2019   The Stakes Have Never Been Higher In Israel’s Elections - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 تموز 2019

الإبتزاز وأجندة إسرائيلية السبب..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يوما تلو الآخر يتأكد للجميع أحزابا ورؤساء مجالس قطرية ومتابعة عليا ولجنة وفاق وطني وجماهير أن القوى الأربعة: الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة (حداش)، والحركة الإسلامية (براعم)، والتجمع الديمقراطي (بلد)، والحركة العربية للتغيير (تعال) ليست جاهزة حتى يوم الخميس الموافق 18 تموز/ يوليو 2019 لإعادة بناء القائمة المشتركة، وهذا ما اعلن عنه أربعة من ممثلي لجنة الوفاق الوطني، المكلفة بإدارة الحوار وتجسير الهوة والمسافة بين المكونات المذكورة.

ومن المؤكد أن بعض القوى المشاركة في الحوار تضع العراقيل، والعصي في دواليب تشكيل القائمة المشتركة، ولا تريد الإستفادة من تجربة الإنتخابات السابقة (9/4/2019)، وما زالت الأنانية والحسابات الشخصية والضيقة، والأجندات الأمنية، هي التي تحكم ممثلي القوى الأربعة عموما، وعلى وجه التحديد قوتين منها، الأولى محكومة بنزعة "التضخم"، وتعبث الأيدي الخبيثة فيها من الدوحة، والثانية كما فعلت في المرة الأولى، مازالت تمارس دور الإبتزاز، رغم انها لا تمثل ثقلا حقيقيا في الجليل والمثلث والنقب، أضف إلى انها محكومة بأجندة إسرائيلية، مما عكس نفسه على الإجتماعات الماراثونية، التي عقدتها لجنة الوفاق خلال الفترة الماضية، وباءت محاولاتها بالفشل في الوصول إلى القواسم المشتركة، رغم انها تجاوزت صلاحياتها، وفتحت باب الإجتهاد والمبادرة لنفسها، من خلال تقديم تحفيزين لقوتين "تعال" و"براعم" وعرضت عليهما تولي مركزي نائب رئيس القائمة المشتركة، ونائب رئيس الكنيست، وأعطيت الأولوية لـ"تعال" لتختار أي المنصبين تريد، ولكن لا حياة لمن تنادي. وكان ممثلو لجنة الوفاق دعوا لعقد مؤتمر صحفي أكثر من مرة، وحددت مواعيد لإعلان تشكيل القائمة المشتركة، غير ان كل مواعيدها، وإجتماعاتها الماراثونية إصطدمت بالمعطلين، مما إضطرها الخميس الماضي (18/7/2019) لعقد مؤتمر صحفي لوحدها دون مشاركة أي من القوى الحزبية الأربع، اشارت فيه إلى التأكيد على مواصلة الجهود لإحياء القائمة، وإصرارها على بذل الجهود الإيجابية حتى آخر لحظة.

لكن حتى اللحظة لم تتمكن لجنة الوفاق من ردم الهوة، ومازالت العقدة حسب بعض المطلعين على تفاصيل الحوار تتركز على المقاعد من 11 حتى 14، والبعض يتمترس عند حدود المقعد الـ13، مع ان ممثلي هذة القوة ابدوا الإستعداد فيما سبق لتجاوز ذلك، والقبول بالمقعد الـ14. غير انهم عادوا عن إلتزامهم، ووضعوا ارجلهم في الأرض عند المقعد الـ13.

ومن خلال قراءة المشهد بموضوعية داخل الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل يلاحظ أن القوى الأربعة بشكل عام، والقوتان بشكل خاص تعاني من أكثر من مرض خبيث، مما سمح لأعداء تشكيل القائمة المشتركة مد ايديهم وأقدامهم للعبث بإمكانية تشكيلها، وعليه يمكن الجزم بالتالي: أولا إن القوى الأربعة ليست جاهزة لتشكيل المشتركة، وليس لديها الرغبة بولادتها إلآ وفق أجندة كل منها؛ ثانيا طالما بقيت بعض القوى اسيرة أجندات خارجية، ورهينة إرتباطاتها التاريخية المتناقضة مع مصالح الشعب الفلسطيني، وتتلقى تعليماتها من الأجهزة الإسرائيلية والقطرية لن يتم تشكيل القائمة المشتركة؛ ثالثا إقتصار الحوار على الأربع قوى لتشكيل القائمة المشتركة، يسمح لكل منها أن تستخدم حق النقض الفيتو، وتخضع الجميع للإبتزاز والتسويف والتعطيل؛ رابعا ضرورة توسيع المشاركة الحزبية والإجتماعية والنقابية والأكاديمية في صفوف القائمة، لقطع الطريق على القوى العبثية؛ خامسا توسيع دائرة التحالفات مع القوى الإسرائيلية المؤيدة للحقوق الوطنية الفلسطينية في مختلف التجمعات الأساسية، والبحث عن إمكانية تشكيل قائمة موسعة على ارضية برنامج المساواة والسلام العادل والممكن؛ سادسا كل يوم يزداد إبتعاد الجماهير الفلسطينية عن القوى الأربعة، وعليه لا مجال امامها لكثير من الوقت للمناورة، أو السماح لبعض المعطلين بالإبتزاز، الأمر الذي يفرض على القوى المركزية إمتلاك الشجاعة والقرار لشق طريق خارج دوامة الإبتزاز، والعمل على تقزيم، أو عزل القوى الجهوية والعائلية من القائمة، وتحفيز التيار الإيجابي في "بلد" لتجاوز المعطلين أتباع الدوحة، والتقدم لبناء القائمة المشتركة، ومحاولة إستقطاب الشارع الفلسطيني، وإستعادة ثقته، والإنفتاح على القوى الإسرائيلية المؤيدة للحقوق والمصالح الوطنية لكسر ركائز نتنياهو العنصرية، وتوسيع دائرة الشراكة الفلسطينية الإسرائيلية لصناعة السلام والمساواة.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 اّب 2019   إلى متى تبقى جثامين الشهداء الفلسطينيين محتجزة؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

23 اّب 2019   "السفاح" و"الليبرالية"..! - بقلم: فراس ياغي



23 اّب 2019   دور يبحث عن جيل عربي جديد..! - بقلم: صبحي غندور


23 اّب 2019   "الحجّة" من "قاقون"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 اّب 2019   الرئيس المشين ورئيس الوزراء الخسيس..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

22 اّب 2019   الدين والوطن ملك للجميع لا يجوز احتكارهما..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 اّب 2019   إسرائيل و"حماس" وهجرة الشباب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


22 اّب 2019   فلسطين والعرب قرن ونيف من الاستهداف والازمات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 اّب 2019   متابعة إعادة صياغة تقاليد المناسبات الفلسطينية - بقلم: د. عبد الستار قاسم

22 اّب 2019   لا لخنق وكبت الصوت الآخر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 اّب 2019   غزة بين البكتيريا السامة، وعِجة البيض؟ - بقلم: توفيق أبو شومر






3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 اّب 2019   علي فودة شاعر الثورة والرصيف.. بكيناك عليا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



18 اّب 2019   أتخذوا القرار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية