22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab



1 August 2019   Can an illegal occupation be managed? - By: Daoud Kuttab

1 August 2019   The Stakes Have Never Been Higher In Israel’s Elections - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 اّب 2019

الوحدة، والشراكة، والحزم، متطلبات إستنهاض المقاومة الشعبية


بقلم: د. مصطفى البرغوتي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

إستجابة لدعوة لجنة الدفاع عن الأراضي في حي "واد الحمص" شاركنا يوم الجمعة وفي أداء صلاة الجمعة والمظاهرة الشعبية ضد هدم منازل الحي، في منطقة صور باهر.

وقبل أن نصل كان جيش الإحتلال قد نشر قواته بشكل كثيف على جانبي جدار الفصل العنصري، وهدم خيمة الاعتصام المقامة، واحتل مواقع متقدمة داخل قرية الخاص لمنعنا من التقدم نحو الجدار.

ولم تكد المظاهرة تبدأ حتى بدأ جيش الاحتلال يقمعنا بقنابل الصوت، والغاز وبالضرب، والتنكيل.

وهذه ليست المرة الأولى التي نتعرض فيها لقمع الاحتلال الذي لم ينجح يوما في كسر إرادة المقاومة الشعبية، أو في ثنينا عن مواصلتها سواء في الضفة بما فيها القدس، أو في قطاع غزة.

بل كان يوم الجمعة الماضي مميزا من حيث أن مسيرة العودة في قطاع غزة، ومسيرة القدس، وفي بقية ارجاء الضفة كانت كلها مكرسة، وبشكل موحد، ضد التطهير العرقي الذي جرى في صور باهر، والذي فهمه الشعب الفلسطيني بصورة صحيحة بإعتباره بداية لضم الضفة الغربية في إطار ما يسمى "صفقة القرن".

ومع الإحترام والتقدير لكل من شاركونا مسيرة "وادي الحمص"، وصمودهم الباسل أمام قمع الاحتلال، فإن ما أزعجنا كان قلة عدد المشاركين في هذه المسيرة الشعبية، رغم أن كل السياسيين والقياديين لا يفوتون فرصة دون الحديث عن المقاومة الشعبية، ودورها كشكل رئيس للنضال الوطني.

لدى شعبنا خبرة طويلة في المقاومة والإنتفاضات الشعبية، وكان لدينا نماذج ناجحة قديمة وحديثة، لعل من أبرزها الانتفاضة الشعبية الأولى، ومسيرة العودة، وانتفاضة القدس ضد البوابات على مداخل الأقصى، التي أظهرت أن المشاركة الشعبية الواسعة بالآلاف قادرة على كسر إرادة الإحتلال وإجباره على التراجع.

والسؤال هنا، لماذا تتراجع المشاركة أحيانا، وكيف يمكن التغلب على ذلك؟

هناك شروط ثلاثة لا بد من توفرها لإستنهاض المشاركة الشعبية سواء في حركة المقاطعة، أو في فعاليات المقاومة الشعبية.

أولا، الوحدة، وحدة الجميع، وتجاوز الانقسام الداخلي، فغياب الوحدة يضعف المشاركة، وغياب الوحدة يستخدم ذريعة لتبرير التقاعس من قبل المترددين والمشككين، وغياب الوحدة يعزز الطابع الفئوي العصبوي الكفيل بأن يكون سما قاتلا لكل تحرك شعبي.

وثانيا الشراكة، الشراكة في القيادة، والشراكة في التخطيط، والشراكة في التنفيذ من أعلى السلم إلى أدنى درجة فيه، فبدون الشراكة والإحساس بالملكية الجماعية للفعل النضالي لن يشارك معظم الناس.

والشرط الثالث هو الحزم في تبني إستراتجية وطنية كفاحية بديلة تتخلى عن وهم إمكانية الوصول إلى حل وسط مع المحتلين، و تؤمن بإمكانية تغيير ميزان القوى عبر هذه الإستراتيجية.

وذلك يعني التبني القيادي، والشعبي، الجماعي لفكرة، وممارسة، المقاومة الشعبية والمقاطعة للتحرر من الإحتلال، وللتحرر من كل الاتفاقيات التي داستها ومزقتها بولدوزراته وقمعه.

لا يوجد أمامنا طريق آخر.
فالاحتلال لم يبق بابا إلا وأغلقه، ولم يبق اتفاقا إلا وخرقه، وبطشه واستهتاره وغطرسته وصلت إلى حد إعتقال الأطفال والتحقيق معهم، وإلى استباحة كل رجل، وكل امرأة، وكل طفل فلسطيني.

كلنا تحت الإحتلال، وكلنا يجب أن يقاوم الإحتلال بحسب قدرته، ومن يظن أنه في منأى عن نتائج الضم والتهويد، عليه أن يقرأ التاريخ، تاريخ نكبة 1948، وسيفهم أن الغني والفقير، والوجيه والمواطن، والكبير والصغير سيكون ضمن الضحايا، إن لم يشارك في مقاومة الظلم والعدوان.

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية- رام الله. - barghoutimustafa@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 اّب 2019   إلى متى تبقى جثامين الشهداء الفلسطينيين محتجزة؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

23 اّب 2019   "السفاح" و"الليبرالية"..! - بقلم: فراس ياغي



23 اّب 2019   دور يبحث عن جيل عربي جديد..! - بقلم: صبحي غندور


23 اّب 2019   "الحجّة" من "قاقون"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 اّب 2019   الرئيس المشين ورئيس الوزراء الخسيس..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

22 اّب 2019   الدين والوطن ملك للجميع لا يجوز احتكارهما..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 اّب 2019   إسرائيل و"حماس" وهجرة الشباب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


22 اّب 2019   فلسطين والعرب قرن ونيف من الاستهداف والازمات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 اّب 2019   متابعة إعادة صياغة تقاليد المناسبات الفلسطينية - بقلم: د. عبد الستار قاسم

22 اّب 2019   لا لخنق وكبت الصوت الآخر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 اّب 2019   غزة بين البكتيريا السامة، وعِجة البيض؟ - بقلم: توفيق أبو شومر






3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 اّب 2019   علي فودة شاعر الثورة والرصيف.. بكيناك عليا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



18 اّب 2019   أتخذوا القرار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية