14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 اّب 2019

يتحدثون عن حرب طاحنة على غزة.. ولكن..!


بقلم: د. هاني العقاد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لا تقدم على مسار التفاهمات التي توصل اليها الوسط المصري بين المقاومة واسرائيل في قطاع غزة، فلم تدخل مرحلتها الثانية ولم تستكمل المرحلة الاولى، ولم يلتزم العدو سوى بالقليل من بنودها وباتت تفهم على انها ليست اكثر من تكتيك اسرائيلي مدروس ومرتبط بحد زمني وحد اجرائي على الارض لكسب الوقت والمناورة الى ابعد  الحدود..!

بات المشهد تعلوه الكثير من المؤشرات التي توحي بان اسرائيل غير جادة في موضوع التفاهمات ولا تنوي التقدم فيها باي شكل من الاشكال لان اي مرحلة تتقدم فيها اسرائيل وتطور اجراءات فك الحصار عن غزة تربطها باستحقاق اسرائيلي على الارض سواء فيما يتعلق بمسيرات العودة او ملف جنوده الاسرى او ملف سلاح المقاومة وتجهيزاتها او ملف "صفقة القرن" التي بنيت على اساس فصل غزة عن باقي الارض الفلسطينية واعتمادها مركز الحل في المستقبل.

الواضح حتى اللحظة ان اسرائيل لا تريد ان ترفع الحصار عن قطاع غزة في ضوء التفاهمات ولا تريد من التفاهمات سوى الوقت، واسرائيل تريد كل شيء ولا تريد ان تعطي المقاومة الشيء الكثير سوى تسهيلات هنا او هناك لا اكثر، ولا تريد في ذات الوقت ان تدخل في حرب كبيرة وما تريده البقاء بين النقطتين: لا تفاهمات حقيقية، ولا حرب كبيرة.

لم تستثن اسرائيل خيار الحرب على غزة يوما من الايام ولم توقف لغة التهديد والوعيد بان المعركة القادمة على غزة مسالة وقت، وهذا بدا واضحا من خلال تكرار حديث  نتنياهو اكثر من مرة "ان القادم هو عملية عسكرية واسعة وغير مسبوقة لغزة نقضي فيها على القوة المسلحة للجهاد الاسلامي وحماس".. وجاء هذا خلال الحفل التذكاري لقتلي الجيش الاسرائيلي في الحرب الماضية. واكد وزراء اسرائيليون في حكومة نتنياهو انه ستكون هناك معركة اخرى في غزة حيث دعوا لتحديد الوقت والشروط  وقالوا انه ولسوء الحظ فان المعركة المقبلة ستحدث لعدم وجود خيار آخر. وطالب اخرون بتنفيذ عملية "سور واق"  في غزة على غرار ما جرى بالضفة الغربية عام 2002. اما قادة الجيش فلم يتحدثوا كثيرا عن المعركة لكنهم قالوا انها ستكون خاطفة وواسعة ومفاجئة. ولعل استعداداتهم على الارض تؤكد ان لديهم تعليمات بالجهوزية التامة لخوض معركة حاسمة في قطاع غزة والدخول برا،  لذلك جاء التدريب الاخير لفرقة غزة والتشكيلات العاملة على الحدود تحت مسمى "الفصول الاربعة"   والذي يحاكي عملية عسكرية مفاجئة وحاسمة تستهدف المقاومة الفلسطينية هناك. وتعمل جميع الهيئات العسكرية، خاصة القيادة الجنوبية، على رفع الجاهزية في عدة مجالات مثل استيعاب وشراء المعدات القتالية، ووضع الخطط العسكرية، وجمع المعلومات الاستخبارية، وتعزيز بنك الأهداف.

الاستعدادات على الارض تجري والجيش يرفع جهوزيته، بالمقابل فان المقاومة الفلسطينية تدرك ان المعركة القادمة مسألة وقت وهي بالتالي ترفع جهوزيتها وتستعد لاسوأ السيناريوهات وتضع الخطط التي من خلالها تحقق تفوقا عملياتيا كبيرا يؤلب الجمهور الاسرائيلي على المستوى السياسي، لذلك فان المعركة ستكون قاسية ومحتدمة وستتغير فيها معادلات كبيرة وتفرض وقائع جديدة على الارض وقد لا تتراجع اسرائيل او توقف الحرب هذه المرة الا اذا خسرت مئات ارواح وتورطت في عمق القطاع لذلك خيار الحرب وقراره بيد المستوى السياسي وهو قرار دقيق وحساس، لذلك فاني اعتقد ان المستوى السياسي يولي التفاهمات الاولوية ويعتبرها اقصر الطرق لتحقيق الاهداف العسكرية دون خسائر ودون تكاليف وخاصة ان اسرائيل اليوم لا تدفع فلسا واحدا من ميزانيتها لتستمر هذه التفامات وتتطور مقابل المال.

لعل قرار الحرب ايضا ليس بيد نتنياهو وحده لان ادارة ترامب تشاركه في ذات الموضوع وخاصة ان قرار الحرب يعني فشل كافة الخيارات التي تسعي اليها اسرائيل عبر التفاهمات وبالتالي فشل الدور القطري، والفشل هنا يعني فشل اسرائيل في تحقيق ما تريد تحقيقه بالتفاهمات وعدم قدرتهاعلى تدجين المقاومة وتوظيف وجودها لصالح تنفيذ المخطط الامريكي، اي الابقاء على الانقسام وتعزيزه من خلال مد جسور اقليمية مع حركة "حماس" وفي نفس الوقت تدمير جسور "حماس" مع ابو مازن باعتبار ان اي تقارب بين "حماس" وهذا الرجل نسف الخيار الاول لنتنياهو وهو بناء تفاهمات تعمل على تذويب الايدلوجيا العسكرية للمقاومة الفلسطينية وتوظيفها كقوة فلسطينية يجب عدم تفتيتها للنيل من ابو مازن نفسه وسلطته التي ترفض المبادرة الامريكية.

تبقى الحرب الطاحنة الخيار الذي ستلجأ اليها اسرائيل في النهاية بعد استنفاذ وفشل الجهد السياسي والذي يسير قدما فيه اليوم بمساعدة اطراف اقليمية مهمة تعلب دور الوكيل في كل شيء للوصول الى تحقيق الاهداف الاسرائيلية الكبيرة مع مرور الوقت في صورة صفقة شاملة مع المقاومة. وتبقى الحرب الخيار الذي لا يمكن لاسرائيل ان تستغني عنه، فهو جزء من الايدلوجيا الصهيونية اذا ما حدث اي طارئ خرج عن السيطرة على الارض وجر الطرفان لهذه المعركة التي لا يريدوا ان ينجروا اليها الان، او على الاقل في هذا الوقت، وهذا ما يفسر سعي اسرائيل لاستمرار ادخال الاموال القطرية الى غزة وتنفيذ مشاريع مهمة لقطاع غزة بدعم قطري واشراف امريكي واسرائيلي كالمستشفي الذي بدأ العمل على انشائه شمال قطاع غزة دون تنسيق مع السلطة الفلسطينية، بالرغم من الانتقادات الكبيرة التي تواجه لنتنياهو وقد تؤثر على حظه في الانتخابات القادمة.

لا نستطيع ان نؤكد ان الحرب هي الخيار الاول في وجود خيار آخر على المشهد وهو التفاهمات التي يخطط لها لتصل في النهاية الى اتفاق شامل بين اسرائيل و"حماس" يحقق فيها الطرفان اهدافهما دون الحاجة لمواجهة عسكرية او حرب طاحنة مفاجئة وقصيرة.

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2020   المسلمون الإيغور ... أين الحقيقة؟ - بقلم: هاني المصري

18 كانون ثاني 2020   الحمقى لا يتراجعون..! - بقلم: بكر أبوبكر



17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن



31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه

3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية