14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 اّب 2019

أسباب تصاعد الإرهاب..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بات من المؤكد تاريخيا، وليس إستنتاجا حديثا، أو خاصا بي، ان الإرهاب لا لون، ولا دين، ولا جنس، ولا عرق له. وكل الأمم والشعوب فيها ما يكفيها من العوامل المولدة والمنتجة للإرهاب. لكن التعميم هنا، لا يعني التعمية، أو التغطية على الفوارق، والخصائص المساعدة بين شعب وآخر، وبين شرائح وفئات وطبقات إجتماعية عن غيرها، وبين أتباع عرق أو دين عن دين وعرق آخر لتصاعد، أو إنخفاض وتيرة الإرهاب. كما لا يمكن إغفال، أو غض النظر عن دور العامل الموضوعي في تأجيج وتفعيل ومضاعفة عمليات القتل والإغتصاب والحرق والجريمة المنظمة بكل تلاوينها في أوساط شعوب بعينها.

وبالإنتقال من العام إلى الخاص لقراءة تصاعد ومضاعفة عمليات القتل في الولايات المتحدة الأميركية خلال العامين الماضيين بعد تولي الرئيس دونالد ترامب الحكم مطلع عام 2017، نلحظ انها لم تكن عفوية، ولا عابرة، أو بالصدفة المحضة، بل لها أسبابها ودوافعها الإجتماعية والدينية والعرقية والسياسية. لا سيما وان العمليات الإرهابية إزدادت بشكل ملحوظ، وغير مسبوق، حيث شهدت الولايات المتحدة بين الثالث والرابع من آب/ أغسطس الماضي (2019) ثلاثة عمليات إطلاق نار في ثلاثة ولايات مختلفة هي: تكساس (مدينة آل باسو) وأوهايو وإلينوي (مدينة شيكاغو)، ومجموع عمليات القتل منذ تولى الرئيس الـ45 الحكم بلغت في عامين عشرة عمليات قتل بدءا من عملية لاس فيغاس في تشرين الأول/ اكتوبر 2017، مرورا بـ"سذر لاند سبرنغر" في 5/11/2017، وباركلاند 14/2/2018، وتري أوف لايف 27/10/2018، وتاوزند أوكس 7/11/2018، وفرجينيا بيتش 31/5/2019، وبلغ مجموع القتلى 165 ضحية وعدد أكبر من الجرحى، والحبل على الجرار.

مما لاشك فيه، أن البيئة الأميركية بشكل عام تعتبر بيئة خصبة لعمليات الإرهاب والجريمة المنظمة لإكثر من سبب وعامل، منها أولا تسيد منطق وفلسفة راعي البقر (الكابوي) بين حملة الجنسية الأميركية؛ ثانيا تعمق وتجذر العنصرية في الوعي الجمعي الأميركي؛ ثالثا الفوارق الإجتماعية والطبقية الواسعة والعميقة؛ رابعا السماح وفق القوانين الأميركية بإقتناء السلاح ودون ضوابط، وبكميات كبيرة، وبأشكال ونوعيات متنوعة من الأسلحة وصولا لإمتلاك دبابات وسيارات عسكرية ورشاشات بأنواعها بما في ذلك الرشاشات المتوسطة 500، ووفق التقارير الأميركية فإن شخصا واحدة يملك لوحده 4000 قطعة سلاح؛ خامسا السماح بتشكيل مليشيات من المرتزقة ..إلخ.

مع ذلك، فإن العوامل المذكورة أعلاه على أهميتها في تهيئة المناخ لإرتكاب الجرائم المنظمة، إلآ انها لم تصل إلى ما وصلت إليه الجرائم في عهد الرئيس الأفنجليكاني العنصري البغيض، والأسباب تعود إلى الآتي: أولا منذ الحملة الإنتخابية الرئاسية لترامب ، وبعد توليه الحكم مارس التحريض المباشر والمجنون على المسلمين والمكسيكيين والملونين والسود عموما؛ ثانيا عمق التناقضات الإثنية والدينية، وعزز العنصرية البشعة بشكل خطير بين ابناء الشعب الأميركي؛ ثالثا فتح النار على الشعوب والدول الأخرى، ووسع دائرة التناقضات مع العالم كله بإستثناء دولة الإستعمار الإسرائيلية؛ رابعا أعلى من شأن ومكانة الكنيسة الأنجليكانية على حساب اتباع الطوائف المسيحية الأخرى، وطبعا وبشكل جلي على حساب اتباع الديانات والمعتقدات الروحية والفكرية الأخرى؛ خامسا ضاعف من حجم وسعة التناقضات في صفوف الأميركيين إجتماعيا وإقتصاديا إرتباطا بمضاعفة وتعمق التناقضات مع الأقطاب والدول والشعوب الأخرى، والتي إنعكست على الداخل الأميركي؛ سادسا ما تقدم من عوامل سابقة على وصول ترامب الحكم.

النتيجة الجلية، ان وصول الرئيس النرجسي والعنصري لحكم الولايات المتحدة أسهم بشكل واضح في تسيد الخطاب الشعبوي والغوغائية عموما، وساهم في خطف الثقافة الديمقراطية، ورسخ نزعات الكراهية والحقد ضد الآخر الأميركي، وفتح في نفس الوقت شهية أضرابه من العنصريين على الإستخفاف بقيمة ومكانة الإنسان كإنسان، مما دفعهم لإرتكاب جرائم بشعة لمجرد الكراهية، أو الإنتقام من الذات والآخر الأميركي لتفريغ شحنة العنصرية المنفلتة من عقالها بحكم إنتشار السلاح دون ضوابط ومعايير. وهذا يفتح القوس للإجتهاد والإستشراف، بأن أميركا ما لم تتخذ إجراءات رادعة وحازمة ضد مرتكبي الجرائم الإرهابية، فإنها تتجه بخطى متسارعة نحو المزيد من عمليات القتل والإرهاب، والتي بدورها قد تؤدي لنتائج سياسية وإقتصادية وإجتماعية غير محمودة العواقب على مستقبل أميركا ككل.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2020   المسلمون الإيغور ... أين الحقيقة؟ - بقلم: هاني المصري

18 كانون ثاني 2020   الحمقى لا يتراجعون..! - بقلم: بكر أبوبكر



17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن



31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه

3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية