22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab



1 August 2019   Can an illegal occupation be managed? - By: Daoud Kuttab

1 August 2019   The Stakes Have Never Been Higher In Israel’s Elections - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 اّب 2019

في يوم مولدك.. "جمال" الاسم والمضمون..!


بقلم: عبد الناصر عوني فروانة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تمر الايام وتمضي السنين، وتبقى الذكريات بتفاصيلها، الحلوة والمرة، الحزينة والسعيدة، حاضرة دائما ومحفورة دوما في الذاكرة. واليوم يذكرني بسعادة وحزن. حيث يصادف ذكرى مولد اخي العزيز، ويذكرني بأيام حزينة وليال أليمة، مررت فيها انا اسرتي.

في الثالث من شهر آذار/مارس عام ١٩٧٠، اعتقلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي "ابي" بسبب مقاومته المحتل. وكانت امي العظيمة حينها تحمل في احشائها جنينا في شهوره الاولى. وفي اول زيارة أوصاها إن كان الجنين ذكرا بأن تسميه "جمال" وذلك محبة وعشقا بالرئيس المصري الاسبق جمال عبد الناصر، أما ان كان انثى فلتختار لها من الاسماء ما تشاء.. وهنا نسجل فخرنا واعتزازنا باننا نحمل اسم هذا القائد والرمز الخالد.

وبعد بضعة شهور وفي مثل هذا اليوم، العاشر من آب/اغسطس، كان موعدها مع الولادة. في بيتنا العتيق الذي يقع في حارة "بني عامر" بحي الدرج شرق مدينة غزة. والذي نعتز به ونفخر بمن كانوا جيرانا لنا فيه.  فأنجبت "جمال"، الاخ الاصغر والوحيد لي، ونحن نفخر باننا ابناء "عوني" لذا اخذ كل منا اسمه واطلقه على  ابنه البكر. وكلانا كنيته "ابو عوني".

ابصر اخي "جمال" النور فيما كان أبي اسيرا في السجن. وانا لم اكن قد تجاوزت الثالثة من عمري. فبدأت رحلتنا مبكرا الى السجون وانطلقت مسيرتنا نحو التعرف على مواقعها وطبيعتها ومن يقبعون فيها. فحفظنا اسمائها غيبا، وحفظنا معها مفردات الاحتلال والثورة والمقاومة، والتقينا خلالها وتعرفنا على كثير من رجال الزمن الثوري الجميل وابطال الرعيل الاول.. واستمر هذا الحال لاكثر من ١٥ سنة الى ان تحرر "الاب" ضمن صفقة تبادل الاسرى عام ١٩٨٥. لتجتمع الاسرة وللمرة الاولى.

وفي العام ١٩٨٦ يعود السجن ويشتت الاسرة ويفرق أفرادها من جديد، حيث اعتقل اخي "جمال" وهو ما يزال في سن الطفولة، حيث كان طالبا في الصف العاشر، واستمر اعتقاله لسنوات خمس متواصلة، قبل أن يتحرر ويُعاد اعتقاله للمرة الثانية ويمضى سنتين إضافيتين.

لقد اعتُقلنا سويا خلال تلك الفترة، وفي سجون متباعدة المسافة، واحيانا في اقسام متقاربة المسافة في ذات السجن، ولسنوات طويلة، ولأي من القراء أن يتصور مدى معاناتنا، ونحن نعلم أننا متجاورون ومتفرقون، في آن واحد: لا نتمكن من الالتقاء..! وهذا ما كان يفاقم من معاناتنا ويوجع والدينا اكثر.

وبعد تحرره منتصف عام ١٩٩٤ التصق أخي جمال بقضية الأسرى ونشط بقوة في الدفاع عنها وعمل في جمعية الاسرى والمحررين، ثم بادر الى تأسيس منظمة انصار الاسرى من مجموعة من الشباب المتطوع لمساندة الاسرى والدفاع عنهم والان عضو في لجنة الاسرى للقوى الوطنية والاسلامية، وما زال حاضرا في كل المناسبات والميادين ويعطي للاسرى تطوعا..

ومن الاهمية بمكان هنا ان اختتم بالقول  ان اعتقال الآباء او الزج بالاطفال في السجون، لم يغير في الواقع شيئا ولن يؤثر على توجهات الاطفال حين بلوغهم. بل بالعكس يزيدهم حقدا على الاحتلال ويدفعهم للالتحاق مبكرا بالمقاومة ويزيدهم تمسكا بحقوق آبائهم واجدادهم واصرارا على المضي قدما نحو تحقيق اهداف سعبنا العادلة والمشروعة.

كل عام وانت بالف خير اخي "جمال".. كل عام وانت وفيا لقضية الاسرى اخي "ابا عوني". كل عام والجمال بداخلك، شكلا ومضمونا.. كل عام وانت والاسرة والعائلة ومن تحب بالف خير. بمناسبة عيد ميلادك وعيد الاضحى المبارك.

* باحث مختص بقضايا الأسرى ومدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين، وله موقع شخصي باسم: "فلسطين خلف القضبان". - ferwana2@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 اّب 2019   إلى متى تبقى جثامين الشهداء الفلسطينيين محتجزة؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

23 اّب 2019   "السفاح" و"الليبرالية"..! - بقلم: فراس ياغي



23 اّب 2019   دور يبحث عن جيل عربي جديد..! - بقلم: صبحي غندور


23 اّب 2019   "الحجّة" من "قاقون"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 اّب 2019   الرئيس المشين ورئيس الوزراء الخسيس..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

22 اّب 2019   الدين والوطن ملك للجميع لا يجوز احتكارهما..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 اّب 2019   إسرائيل و"حماس" وهجرة الشباب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


22 اّب 2019   فلسطين والعرب قرن ونيف من الاستهداف والازمات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 اّب 2019   متابعة إعادة صياغة تقاليد المناسبات الفلسطينية - بقلم: د. عبد الستار قاسم

22 اّب 2019   لا لخنق وكبت الصوت الآخر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 اّب 2019   غزة بين البكتيريا السامة، وعِجة البيض؟ - بقلم: توفيق أبو شومر






3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 اّب 2019   علي فودة شاعر الثورة والرصيف.. بكيناك عليا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



18 اّب 2019   أتخذوا القرار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية