20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir



18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 اّب 2019

توارى قمرُ..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

جاء الخبر بطيئا، إستمر سنوات طوال.. غير انه وصل فجر أمس السبت الموافق السابع عشر من آب/ أغسطس الحالي (2019) عندما حط ملك الموت رحاله عند روح وحياة شقيقتي الغالية حنان (أم إسماعيل) بعيدا عن الضوضاء، ووسط سكينة بقايا ليل طويل بعد ان إستنزفها المرض العضال طيلة أعوام خلت، قاتلت، وقاومت بشجاعة ونبل، لم تخشَ شيئا، لإنها كانت تؤمن بالله وقدره وإرادته، ووكلت أمرها لبارئها، دون ان تستسلم..

أخيراً جاءت ساعة الحق، وتجلت بصعود الروح إلى فضاءات جديدة، غير فضاء الدنيا، توارت أختى وحبيبتي حنان عن الأنظار، شقت طريقها إلى الخلود، بعد ان ضاقت ذرعا بالمرض والكيمياوي، وتداعياته الحاقدة واللعينة، هي لم ترفع الراية، ولم تغادر كرها بالحياة، ولا نفورا من الأحبة. لكنها شاءت أن تعطي من حولها راحة، تعفيهم من الألم، تخفف عنهم من الحزن والبكاء الصامت عليها، وهي تتقلب وتئن احيانا بعد كل جرعة من السم الفتاك بالروح والجسد. أخيرا كفرت بتلك الجرعة الكريهة والمقيتة، وأعلنت الموت وقوفا وشموخا كشجرة السنديان.

أصرت حنان فجر السبت ان ترحل مع ملك الموت، لم تتردد في قبول قراره، وذهبت مع النسائم الأولى لتشرق مع نهار جديد في فضاء ومدار وكوكب آخر.. حملت احلامها وتفاصيل أعوامها القصار الـ(55) لتقصها على رفاق درب جدد، تخبرهم عن أبنائها وأحفادها، وأشقائها وعن والديها وزوجها (معين)، الذي سهر معها الليال الطوال يهدهد ويخفف من أوجاعها وأحزانها، وقصة حياتها متناهية الصغر قياسا بعمر الزمن السرمدي، ولتخبرهم عن رفيقة دربها، وحاملة همومها، أختنا الغالية فريال (أم لؤي)، التي واضبت دون ملل وبصبر وثبات، رغم انها أحيانا كانت تكاد تعاني من بعض اوجاعها أكثر من حنان، لكنها كانت تكابر، وتمضي معها بثبات من غزة إلى مستشفى المطلع في القدس، وتعود ثانية في ذات اليوم، أو تضطر لقضاء ايام طوال معها في المستشفى، وتفتح صفحة بأفق ومعايير جديدة..

رحلت أختي الحبيبة بسلام لتلتقي مع أمنا العظيمة، التي سبقتها بثمانية أعوام خلت، شاءت ان تكون القمر الأول، الذي يلتحق بسيدة العطاء والوفاء، التي أنجبت ستة عشر قمرا من الجنسين، لتأخذ سبق اللقاء الأول مع امنا الحبيبة والغالية الحاجة ظريفة ابو طاحون (الغول). شاءت ان تعود لحضن امنا قبلنا جميعا، تخفف عنها وحدتها وسكناتها ..  ولتلتقي بالراحلين من الجدات والأجداد والخالات والعمات والأعمام والأخوال وأبناءهم، لتقص عليهم ما فاتهم من أخبار وحكايا الصراع مع إسرائيل، دولة الحرب والموت والمجزرة والأساطير ..  وتخبرهم عن لعنة الشعب الفلسطيني، عن الإنقلاب الأسود، الذي لم يعهدوه يوما في تاريخهم القديم، والآثار الخطيرة، التي حلت بالجزء العظيم من الشعب في قطاع غزة، وتقص عليهم عن الجوع والفقر والفاقة والمرض والفساد وتجار الدين والدنيا، والقتلة من لبسة العمائم والدراويش والحصار وحروب دولة الأبرتهايد والجريمة والإرهاب المنظم الإسرائيلية..

حنان كانت نسمة، رقيقة، حنونة، معطاءة، ومحبة لإبنائها ( إسماعيل ومحمد ووليد ونضال وهالة وأريج) وأحفادها ولإشقائها من الجنسين جميعا، وكانت حتى الرمق الأخير محط إهتمام ورعاية وحنان الوالد الرائع والكريم والنبيل الحاج حلمي (ابو عمر)، الذي بلغ التسعين عاما (اطال الله في عمره)..

توراى قمر حنان عن الوجود تاركا شعاعا من نور ونوار .. وفرح الحكايا الصغيرة المتناثرة في تفاصيل الأيام .. وإمتدادها من الأبناء والأحفاد، الذين ملأوا المكان (الوطن) بصخب الحياة والمستقبل، والأمل ببكرا والفجر الجديد..

رحمة الله على أختي وحبيبتي الغالية، ولا أراكم مكروها بعزيز..

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


20 شباط 2020   هل انتهى فعلاً المشروع القومي العربي الوحدوي؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش


20 شباط 2020   لا مكان للأحزاب الصهيونية بيننا..! - بقلم: شاكر فريد حسن


19 شباط 2020   لا تُشوِّهوا النضال الفلسطينيَ..! - بقلم: توفيق أبو شومر


19 شباط 2020   فلسطين ومهام المرحلة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 شباط 2020   الشعب الفلسطيني الحاضر الأبدي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 شباط 2020   المؤسسة السياسية والجيش ورضا الشعب..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


19 شباط 2020   مؤتمر ميونيخ للأمن 2020.. ما الذي يشغل الغرب؟! - بقلم: د. أماني القرم

18 شباط 2020   الفكر الصهيوني لا مكان فيه للسلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

18 شباط 2020   الضم.. في صندوق الاقتراع الصهيوني - بقلم: محمد أبو شريفة

18 شباط 2020   عقدة المحرقة تطاردها..! - بقلم: عمر حلمي الغول


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 شباط 2020   "تحت سطح البحر"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 شباط 2020   مساهمة طريفة.. ويدي (إيدي) على خدي..! - بقلم: بكر أبوبكر


29 كانون ثاني 2020   فيئوا إليّ..! - بقلم: فراس حج محمد

27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية