12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

27 اّب 2019

الصراعُ معَ مُلاك المَشروع الصُهيوني في فلسطين باتَ وجهاً لِوَجه..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الولايات المتحدة اليوم في عهد إدارة الرئيس دونالد ترامب، باتت تمثل صناعَ ومُلاكَ المستعمرة الإسرائيلية المقامة على أرض فلسطين منذ العام 1948 (المشروع الصهيوني)، فلا غرابة في هذا الأمر، لأن المشروع الصهيوني الذي خططت لهُ واقامته الدول الاستعمارية الغربية بقيادة بريطانيا ودعم كافة الدول الاستعمارية الأوروبية والولايات المتحدة في بادىء الأمر لتحقيق غاياتها ومصالحها في العالم العربي من جهه، والتخلص مما كان يعرف لديها بالمسألة اليهودية من جهة أخرى، على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه القومية والوطنية والتاريخية والسياسية في وطنه فلسطين، وإحلال جحافل وقطعان المهاجرين اليهود من اوروبا ثم من جميع انحاء العالم، ليحُلوا مكانَ الشعب الفلسطيني في ابشع عدوان يشهده التاريخ على شعب مستقر وآمن في وطنه منذ آلافِ السنين، فقد استخدمت القوى الاستعمارية الخطط الجهنمية لدفع بؤساء اليهود للهجرةِ إليه لإستخدامهم وقودا ومادة في تنفيذ هذا المشروع الاستعماري الكولنيالي العنصري الاستيطاني، وممارسة أبشع الجرائم في حق الشعب الفلسطيني من سياسة التطهير العرقي والميز العنصري لدفع الشعب الفلسطيني للهجرة ولِلبحث له عن مكان وجغرافيا اخرى خارجَ فلسطين، للعيش والسكن والاستيطان فيها كي تصبح فلسطين (إسرائيل).

وكي ينمو ويتطور ويترعرع ويتوسع هذا المشروع الصهيوني الإستعماري لِإستيعاب مزيدٍ من المهاجرين والمستوطنين اليهود من شتى بقاع العالم إليهِ، والذين يشكلون فيهِ هذا الواقع المُزيف والمُزور لِفلسطين الحَقيقة.. تحت مسمى (الوطن القومي لليهود) والذي كشف عن طبيعته وهويته البغيضة منذ اليوم الأول لنشأته واخذ يشرعن لنفسهِ هذه الطبيعة العدوانية العنصرية والفاشية بممارساته التعسفية وسن القوانين العنصرية والعملِ على تقييد حركة الفلسطينيين وتكبيلهم وترحيلهم وابعادهم إلى خارج وطنهم.. وتحدي المجتمع الدولي ورفض تنفيذ توصياته وقراراته الخاصة بحماية حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في وطنه..!

رغم كل هذه السياسات التعسفية والعنصرية والاستعمارية التي تعرض إليها الشعب الفلسطيني على مدى قرن كامل من زمن الاحتلال البريطاني والصهيوني المزدوج والمركب..، فقد أبدى وأظهرَ مقاومة قلَّ نظيرها واستطاع اكثر من نصف الشعب الفلسطيني من مواصلة الصمود والبقاء والثبات في قراه ومدنه داخل حدود فلسطين الطبيعية رغم تهجير النصف الآخر إلى دول الجوار العربي إضافة إلى منافِ أخرى..!

وقد استطاع الشعب الفلسطيني بكفاحه المرير أن يبقي قضيته حَيةً على كافة المستويات المحلية والدولية مستخدما كافة وسائل النضال والمقاومة، فأستعاد هويته الوطنية واضعا قضيته في المكان اللائق بها على الأرض. وسياسيا.. عربيا ودوليا كقضية سياسية تقتضي حلا عادلا يقوم على أسس لا يمكن تجاوزها، أولها حق العودة وثانيها حق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.. ذلك ما أفشل خطط الصُناع والمُلاكُ للمشروع الصهيوني ووضَعَهم ومشروعهم في أزمة حقيقية وخانقة أدت بهِ إلى أن (نستطيع القول: أن المشروع الصهيوني باتَ اليوم في حالة من الإنكسار والفشل في تحقيق آمال الصناع والرواد والملاك الذين خططوا ونفذوا هذا المشروع الجهنمي) الذي يتعارض وجوده مع كل الأعراف والقوانين الطبيعية والوضعية والدوليه التي تنظم حركة وتنقل البشر.. وفلسفة إقامة وبناء الدول..!
وقد أصبح المشروع الصهيوني اليوم كيانا وظيفيا خدميا فاشلا لا يمكن له الإعتماد على ذاته في مواصلة حياته وديمومتها واستمرارها في جغرافيا المنطقة التي ترفض بقاؤه، وتفرض عليه عزلا معنويا وماديا يسعى لكسره كي يندمج فيها. لكن هيهات هيهات أن يتحقق له ذلك رغم كل المحاولات والاتفاقات التي وقعها مع الفلسطينيين ومع دول عربية اخرى مثل مصر والأردن إلا أنها لم تحقق له غايته.. وهوَ يدرك أنه لازال مرفوضا وغير مقبولا فيها مالم يتمكن الفلسطينيون من ممارسة حقهما في العودة وتقرير المصير بحرية تامة.. وهنا تكمن أزمة المشروع الصهيوني..!

إن حالة الإنكسار ووضعية ما قبل الهزيمة التي آلَ إليها المشروع الصهيوني قد استدعت مُلاكهِ الحقيقيون إلى أن يتقدموا المواجهة مع الشعب الفلسطيني..!

وتمثل الولايات المتحدة بسياستها الحالية الوريث الشرعي للقوى الاستعمارية التي خططت ونفذت هذا المشروع، من هنا جاءت سلسلة المواقف والإجراءات التي اتخذتها وتتخذها الإدارة الامريكية الحالية بشأن تصفية الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني بدءاً من نقل سفارة امريكا للقدس وإعتبارها عاصمة للكيان الصهيوني إلى وقف كافة أشكال المساعدة عن الشعب الفلسطيني وسلطته ومؤسساته المختلفة بما في ذلك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وإغلاق مكتب التمثيل الفلسطيني في واشنطن والقنصلية الامريكية في القدس الشرقية، وأخيرا وليس آخراً وبالأمس إسقاط السلطة الفلسطينية عن خرائط وجغرافية وزارة الخارجية الأمريكية، وكأنها تسقط حقاً أو تنشئ حقاً..!

كل ذلك جاء في سياق التهيئة لفرض رؤيا أمريكية تهدف إلى إتاحة الفرصة للكيان الصهيوني لضم الاراضي الفلسطينية المحتلة إلى كيانه ومِن ثمَ إلى تصفية القضية الفلسطينية بإسقاط حقي العودة وتقرير المصير للشعب الفلسطيني.. كلُ ذلكَ انقاذا للمشروع الصهيوني من أزمته الوجوديه التي باتَ يعانيها جراءَ الصمود والثبات المتواصل والإنجازات المتراكمة للشعب الفلسطيني على طريق إنتزاع حريته وحقوقه المشروعة بقيادة ممثله الشرعي والوحيد "م.ت.ف".

لقد تمكن الشعب الفلسطيني من استمرار الصمود والتمسك بثوابته الوطنية ورفض الرضوخ لكافة الضغوط والتهديدات الأمريكية وغيرها وافشل كافة المخططات التصفوية سابقا وآخرها ما تسعى إلى فرضه الإدارة الأمريكية تحت مسمى (صفقة القرن) والتي ما هي إلا (صفعة العصر) التي تكشف عن حقيقة مواقف أمريكا المعادية لحقوق الشعب الفلسطيني وتؤكد أنها باتت المالكة المباشرة اليوم للمشروع الصهيوني واغراضه الإستعمارية في المنطقة..!

إن فشل المشروع الصهيوني وانكساره وهزيمته سوف يعني فشلا وإنكسارا للروح الاستعمارية والإستعلائية الكونية للولايات المتحدة، ولذا باتت المواجهة من قِبَلِها مباشرة مع الشعب الفلسطيني وسلطته وقيادته الوطنية (مباشرةَ ووجهاً لِوجه) حيث يتوقف على مصيرها.. دورُ ووظيفةُ ومصيرُ ومستقبلُ المشروع الصهيوني في فلسطين.. كما مستقبل الشعب الفلسطيني وقضيته..!

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 أيلول 2019   لا فرق بين نتنياهو وغانتس..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

22 أيلول 2019   إسرائيل ما بعد "الصهيونية"..! - بقلم: فراس ياغي


22 أيلول 2019   القائمة المشتركة والحالة الوطنية الشاملة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

22 أيلول 2019   الصراع ليس مع شخص نتنياهو فقط..! - بقلم: صبحي غندور

22 أيلول 2019   هل فقدنا انسانيتنا؟ - بقلم: خالد معالي

22 أيلول 2019   اليوم الوطني للسعودية يوم للعرب والمسلمين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



21 أيلول 2019   خلاصات أولية من معركة لم تحسم..! - بقلم: جواد بولس

21 أيلول 2019   العثور على الذات ... اغتيال الدونية (20) - بقلم: عدنان الصباح

21 أيلول 2019   الإنتخابات ونتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول






3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية