12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 أيلول 2019

الحضور الطاغي للمسألة الفلسطينية..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في مطلق صراع بين الدول والشعوب والجماعات والقوى لا يمكن لقوة من طرفي المعادلة تجاهل الآخر. لإن القوة الأخرى موجودة في كل تفاصيل حياته، في الهواء، الذي يتنفسه، في الطريق إلى العمل، في المكتب، والمصنع، والمطعم، والمنتزه، في البيان، والبرنامج السياسي، أو االإقتصادي، أو الثقافي، أو الديني، وفي غرفة النوم والمطبخ والملجأ، وثكنة الجيش، وفي السوق، وحيثما ولى وجهه.

حتى لو شاء أحد الأطراف غض النظر عن عدوه، وتجاهل حضوره في تفاصيل يومياته، لا يستطيع. لإنه ينام ويستيقظ على أهدافه، التي رسمها، ويطورها بإستمرار للقضاء على ذلك العدو. ولا يملك خيارا أمام نفسه، ولا أمام أقرانه وأصدقائه، ومن يمثل إلآ ويكون العدو جاثما على سرديته، وقصصه وحكاياه اليومية.

التناقض التناحري بين قطبي المعادلة السياسية لا يدع مجالا لتناسي، أو إغماض العين عن العدو، ولا أقول الخصم. لإنه مقيم في الوعي واللاوعي عنده، لا يفارقه كظله، ويعيش معه في واقعه وخياله، وفي إفطاره مع قراءة صحف الصباح، أو متابعة شاشة التلفاز، أو عبر مواقع التواصل الإجتماعي. لإن شرط البقاء عنده، يكمن في الإنتصار لإهدافه، ومشروعه ومخططه على عدوه.

وهذا ما ينطبق تماما على المسألتين والقيادتين الفلسطينية والإسرائيلية الصهيونية، التي لا يستطيع اي منها غض النظر لثانية عن عدوه، فكل منهما يتابع أنفاس الآخر، وهمساته، ومواقفه، وأفعاله، ويجند لذلك كل ما يملك من أوراق القوة الفكرية السياسية والأمنية العسكرية والإقتصادية المالية والثقافية والدينية. وهذا الإهتمام المتواصل والمتعاظم يتعمق في اللحظات الحاسمة للسيطرة على مركز القرار، أو للحفاظ على الموقع، الذي تتربع به هذة القوة او تلك، كما لحظة الإنتخابات البرلمانية.

ولفت إنتباهي أمس الثلاثاء الموافق (3/9/2019) ما طرحته الدكتورة هنيدة غانم أثناء تقديمها للندوة حول الإنتخابات الإسرائيلية القادمة في 17 ايلول / سبتمبر القادم، اي بعد أسبوعين، عندما خلصت لنتيجة مفادها، ان هناك غيابا واضحا للمسألة الفلسطينية عن برامج الكتل والأحزاب الصهيونية. ولا اعرف كيف إستنتجت الصديقة المتميزة والمتابعة للمشهد الإسرائيلي ذلك. فلو عادت مديرة مركز "مدار" إلى برامج الكتل والأحزاب الصهيونية، تجد أنها جميعا تتحدث عن الأمن، والسيطرة على القدس والغور الفلسطيني، وفرض السيادة على المستعمرات بمختلف مسمياتها وحجومها، وحتى على الجولان السورية العربية. إلآ إذا كانت تعتقد غانم أن الخطاب السياسي البرنامجي غابت عنه محددات التسوية السياسية. ولكن بالتدقيق في البرامج السياسية، أو حتى كما ذكرت، ان الليكود لم يطرح برنامجا سياسيا منذ 2009. ولكن زعيم الليكود، وسياسات الحكومات الثلاث التي قادها نتنياهو، ومجمل القوانين، التي سنتها الكنيست في الدورات 18 و19 و20، والشعارات المرفوعة، كانت تنفذ على الأرض برنامجا سياسيا صهيونيا معاديا للسلام. وبالتالي ليس بالضرورة طرح برنامج حتى تتحدد هويته، أو سياسته تجاه عملية السلام. لإن ممارساته، وخطواته، ومشاريعه، وإنتهاكاته، التي كان آخرها في إفتتاح العام الدراسي الجديد يوم الأحد الماضي الموافق (1/9/2019) في مستعمرة "الكانا"، التي اعلن فيها "فرض السيادة اليهودية" على كل الستعمرات الإسرائيلية. وبالتالي هو ليس بحاجة لطرح برنامج حتى يتم التعرف على موقفه، وموقف حزبه وتكتله من المسألة الفلسطينية.

ونفس الشيء ينطبق بهذا القدر أو ذاك على الأحزاب والكتل الصهيونية الأخرى. فإن طرحت برامج، أو لم تطرح فالأمر سيان، وحتى عندما تركز على الجوانب الإجتماعية والإقتصادية والدينية داخل المجتمع الإسرائيلي، فإنها تهرب من الأرق الجاثم على عقول كل قادة دولة الإستعمار الإسرائيلية، وتحاول أن تبدو طبيعية، وأن القضية الفلسطينية باتت خارج حساباتها، وأجندتها، وانها نفضت يدها، ولم تعد بعد إقرار "قانون الأساس القومية للدولة اليهودية" بحاجة لإثارة الموضوع. لكن هذا الهروب الشكلي ناجم عن إفلاس، وعدم يقين، وخشية من الواقع وتداعياته، لإن الفلسطيني العربي موجود في كل جزيئات الحياة داخل المجتمع الإسرائلي. فإن طرحوا برامج، أو لم يطرحوا، وإن تبنوا هذا الخيار السياسي ، أو ذاك، فإنهم يتحدثون عن المسالة الفلسطينية. لإن هناك تلازم جدلي عميق بين المسألتين، بين العدوين، وبين التناقض التناحري القائم بين الفلسطيني العربي واليهودي الصهيوني الإستعماري. ولا يمكن إثارة أي قضية من قضايا المجتمع الإسرائيلي إلآ والفلسطيني العربي موجود فيها، وعنوان اساس، لا يمكن نفيه، أو إغماض العين عنه.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 أيلول 2019   لا فرق بين نتنياهو وغانتس..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

22 أيلول 2019   إسرائيل ما بعد "الصهيونية"..! - بقلم: فراس ياغي


22 أيلول 2019   القائمة المشتركة والحالة الوطنية الشاملة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

22 أيلول 2019   الصراع ليس مع شخص نتنياهو فقط..! - بقلم: صبحي غندور

22 أيلول 2019   هل فقدنا انسانيتنا؟ - بقلم: خالد معالي

22 أيلول 2019   اليوم الوطني للسعودية يوم للعرب والمسلمين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



21 أيلول 2019   خلاصات أولية من معركة لم تحسم..! - بقلم: جواد بولس

21 أيلول 2019   العثور على الذات ... اغتيال الدونية (20) - بقلم: عدنان الصباح

21 أيلول 2019   الإنتخابات ونتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول






3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية