17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 أيلول 2019

نميمة البلد: اسراء وكشف العورة ... ودستورية "بحر"


بقلم: جهاد حرب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

(1)   اسراء وكشف العورة
أغلقت النيابة العامة الفصل الأول في قضية اسراء غريب بإنهاء تحقيقاتها وإعلان طبيعة الجريمة والمتهمين بها. لكن وفاة اسراء كشفت عورة المجتمع والنظام في المؤسسة وخارجها بمعنى آخر الاستخلاص الأهم، في ظني، يتعلق في كيفية التعامل مع العنف المسلط على النساء ومعالجته، وجاهزية المؤسسات وبنيتها الثقافية، وقدرتهم على التعامل مع هذا النوع من العنف.

فتحت قضية اسراء غريب، وهي قصة مقابل قصص غير محدودة في زوايا البلاد غير مفصح عنها ضحاياها نساء عاجزات عن البوح، النقاش لما هو ابعد من عملية القتل المادي، والضرب المؤدي الى القتل، ووضعت على الطاولة من جديد نصوص القوانين المتعلقة بالعقوبات والصحة والعمل وقانون الأحوال الشخصية، وتعامل المؤسسات واجراءاتها كالجهاز الطبي مع مثل هكذا حالات ودوائر الطب الشرعي وتقادم إجراءات المحاكم الشرعية وطرق اعتماد البيّنات فيها، وغياب الارادة السياسية للحكومات لإصدار قانون حماية المرأة من العنف "حماية الاسرة من العنف". أي بمعنى آخر إعادة النظر بالتركة القانونية البائدة والبينة المؤسسية المتهالكة المتعلقة بمواجهة العنف المسلط على النساء.

(2)   دستورية "بحر" الزمان والنص
اعلان د. احمد بحر بانتهاء ولاية الرئيس محمود عباس دستوريا، يحتاج هذا الامر الى نقاش من زاويتين الأولى التوقيت الزماني والثانية النص القانوني. في ظني أن بحر قد خسر قبول أو انجذاب الفلسطينيين لاختياره التوقيت الخاطئ قبيل انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقرب اجراء الانتخابات الإسرائيلية. يبدو واضحا ان هناك خطأ لدى بحر في فهم طبيعة مشاركة الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة، وليس فقط في الجمعية العامة، فهو "أي الرئيس" يمثل دولة فلسطين ما فوق السلطة الفلسطينية أكبر منها قيمة وهدفا، وهو يمثلها بصفته رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية المعترف بها منذ العام 1974 من قبل الجمعية العامة في الأمم المتحدة ممثلة للشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجه الاوسع تمثيلا ومكانة.

أما حديث "دستورية بحر" فإنه يخالف النظام القانوني ذاته الذي تم انتخاب بحر على أساسه، فإنهاء ولاية الرئيس محمود عباس كرئيس للسلطة الفلسطينية في الحالة الخاصة للمجلس التشريعي المنتخب عام 2005 تعني بوضوح انهاء المجلس التشريعي؛ فالمادة 111 من قانون الانتخابات تربط انتهاء ولاية الرئيس بانتهاء ولاية المجلس التشريعي، وهو بذلك "بحر" كمن يطلق الرصاص على رجليه. ويكشف مدى هشاشة وضعه الدستوري والقانوني. ناهيك عن الامعان في التفسير الخاطئ لأحكام المادة 47 مكرر التي تشترط لاستمرار ولاية "المجلس الحالي" وجود مجلس تشريعي منتخب ينتظر حلف اليمين الدستوري لبدء عمله. ان عدم توفر هذا الشرط تنطبق على ولاية المجلس التشريعي احكام المادة 47 التي تنص على مدة المجلس التشريعي فقد أربع سنوات أي أن المجلس الذي يتحدث عنه بحر قد مات منذ عام 2010.

في ظني لو أن بحر طالب ودعا الرئيس محمود عباس لإعلان وتحديد موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية لكان خيرا وأحسن عملا ومخرجا لحالة عدم الدستورية وانعدام الشرعية والمشروعية في البلاد.

* كاتب فلسطيني. - jehadod@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

3 تموز 2020   صوت التاريخ يجب ان يسمع..! - بقلم: جواد بولس

3 تموز 2020   نميمة البلد: اشتية منقذا لحركة "فتح"..! - بقلم: جهاد حرب

3 تموز 2020   الولايات المتحدة وعداؤها للشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


2 تموز 2020   مخاطر تنفيذ الضم والسكوت عليه وفشل حل الدولتين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تموز 2020   هل تراجع نتنياهو عن الضم؟ - بقلم: خالد معالي

2 تموز 2020   مجزرة حوادث الطرق..! - بقلم: شاكر فريد حسن


1 تموز 2020   لماذا يعارض بايدن خطة الضم؟! - بقلم: د. أماني القرم


1 تموز 2020   عباس وسياسة حافة الهاوية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

1 تموز 2020   الساخرون من آبائهم..! - بقلم: توفيق أبو شومر

30 حزيران 2020   مواقف التشكيك لا تخدم سوى العدو ومشاريعه التصفوية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

30 حزيران 2020   ضم أو عدم ضم ... سلطة أو لا سلطة - بقلم: هاني المصري

30 حزيران 2020   أهمية هزيمة إنجل..! - بقلم: عمر حلمي الغول






20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



3 تموز 2020   لوحاتٌ ونسماتٌ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

3 تموز 2020   سامية فارس الخليلي (أم سري).. وداعًا - بقلم: شاكر فريد حسن


2 تموز 2020   إبداع رمش العين..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية