27 November 2019   Britain’s Chief Rabbi is helping to stoke antisemitism - By: Jonathan Cook



21 November 2019   Netanyahu Personifies The Corrupting Force Of Power - By: Alon Ben-Meir



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 أيلول 2019

القائمة المشتركة والحالة الوطنية الشاملة..!


بقلم: محسن أبو رمضان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الدرس الرئيسي الذي يمكن تعلمة من تجربة "القائمة المشتركة" انها استفادت من الخطأ الذي برز بالانتخابات السابقة والتي تمت في نيسان/أبريل عبر الوحدة والتي لعبت دورا في تعزيز مكانتها وحصولها على ١٣ مقعد وترسيخ ذاتها قوة ثالثة بالمشهد الانتخابي الإسرائيلي.

وفي الوقت الذي لعبت به الوحدة دورا هاما في حصد المزيد من الأصوات وإزالة حالة التشتت التي كانت سائدة سابقا حيث دخل العرب الانتخابات بكتلتين انتخابيتين، وليس بقائمة موحدة، فقد لعب التحريض العنصري من رمز اليمين المتطرف نتنياهو دورا في توجه الناخبين العرب لصناديق الاقتراع للتصويت لصالح "المشتركة" دفاعا عن الوجود العربي وفي مواجهة  العنصرية.

وفي هذا السياق فإن جدلا يدور بين أوساط السياسيين والمثقفين والمهتمين بالقضية الوطنية وذلك بخصوص حالة التكلس التي انتابت القوى والهيئات والتشكيلات ليس فقط في مناطق ١٩٤٨ ولكن كذلك في مناطق ١٩٦٧، اي بما يتعلق بأطر السلطة والمنظمة وذلك بخصوص الحاجة الى التجديد وتجاوز حالة الجمود والتكلس عبر تشكيل قوى وتيارات جديدة.

واذا كان من المشروع التفكير بذلك، الا ان هذا التفكير بحاجة الى ظرف موضوعي ناضج لتحقيقه، فليس بالرغبة وحدها يتم تحقيق الأهداف السياسية المرجوة، بل كذلك بالبيئة المؤاتية التي تسمح بذلك وتساهم بتوفير المناخات لإنجاحها حيث اهمية تلازم العاملين الذاتي  والموضوعي لتحقيق التغيير المنشود.

وهنا من غير المفيد الحديث عن شرف المحاولة وقرع جدران الخزان ورمي الحجر بالمياه الراكدة وكذلك بأن الحركات السياسية لا يمكن تشكيلها وهندستها على مقاس معين، ولكن المفيد يكمن بادراك الظرف وإطلاق المبادرة اي الحركة أو القائمة او الحزب الجديد لا لكي  يبرز بوسائل الإعلام بل كذلك لينجح.

من هنا فيجب تحديد الحلقة المركزية بالصراع والذي يكمن بإسقاط نتنياهو واليمين المتطرف وترسيخ الوجود العربي في مناطق ١٩٤٨ ومقاومة قانون القومية وكل أشكال التميز العنصري.

الاولوية سياسيا تكمن بالوحدة لمواجهة المخاطر المحدقة ضد القضية الفلسطينية وأبرزها صفقة ترامب ومهندسها نتنياهو الذي يتبنى نظرية السلام الاقتصادي.

تصبح مسألة تجديد الأطر ثانوية امام مخاطر تصفية القضية (القدس واللاجئين والاستيطان).

هذا لا يعني عدم الاهتمام بتجديد الاطر والهياكل والعمل على دمقرطتها وضخ دماء جديدة في عروقها.

ولكن هذا المسألة تأتي بعد ترسيخ حالة الوحدة وضمان مقاومة سياسة الاحتلال والابارتهاييد والاستيطان  والتمييز  العنصري.

من هنا وبغض النظر عن نوايا الصديق د. اسعد غانم والذي شكل قائمة "الوحدة الشعبية" وخاض باسمها الانتخابات الاسرائيلية الاخيرة فانها ساهمت، وربما دون أن يقصد، مع الأسف بهدر الأصوات والتي أن وجهت لصالح "المشتركة" لأصبح عدد مقاعدها أكبر من الذي حصلت عليه.

ان الدرس الرئيسي الذي يمكن تعلمة من تجربة المشتركة يكمن بالتركيز على أولوية الوحدة على  الإصلاح حيث يأتي الاخير ثانيا، وتتقدمه الوحدة.

واذا استفدنا من ذلك في إطار الحالة الوطنية الفلسطينية فإن الاولوية تكمن بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة ثم يأتي بعد ذلك ممكنات الإصلاح بما في ذلك إمكانية بناء حركات سياسية جديدة.

من هنا فإن الجهد المؤثر لأية قوى ثقافية او مدنية أو حقوقية يجب ان يكمن  بالوحدة وإنهاء الانقسام وبعد ذلك يمكن الحديث عن آفاق القيام بتشكيل الجديد والذي نحن بحاجة موضوعية  له او تجديد البنى القائمة وإصلاحها ودمقرطتها.

* كاتب وباحث فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - muhsen@acad.ps



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

15 كانون أول 2019   في ابعاد الانتخابات..! - بقلم: محسن أبو رمضان

15 كانون أول 2019   نظرية الأمن الإسرائيلية وإستباحة القانون الدولي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 كانون أول 2019   المستشفى الأمريكي في غزة بين الرفض والقبول..! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون أول 2019   أيها الشتاء: فلتغادر رأفة بالأسرى..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون أول 2019   اكبر من تهدئة واقل من تسوية سياسية..! - بقلم: د. هاني العقاد

14 كانون أول 2019   القدس.. سيناريوهات اسرائيلية قادمة..! - بقلم: راسم عبيدات

14 كانون أول 2019   انتخابات إسرائيلية ثالثة محورها نتنياهو..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

14 كانون أول 2019   خطة استراتيجية لـ"فتح" و"حماس" عام 2020 - بقلم: خالد معالي

14 كانون أول 2019   د. حيدر عبد الشافي والانتفاضة الكبرى - بقلم: محسن أبو رمضان

14 كانون أول 2019   غموض سيناريو رحيل نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 كانون أول 2019   الإنتاج المعرفي في ظل التمويل والاحتلال..! - بقلم: ناجح شاهين

14 كانون أول 2019   في ذكرى رحيل قائدين مؤسِسين..! - بقلم: فهد سليمان

14 كانون أول 2019   الانتخابات الجزائرية واللعبة الخائبة..! - بقلم: فراس حج محمد






3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد

20 تشرين ثاني 2019   أسطر طريفة من كتب ظريفة..! - بقلم: توفيق أبو شومر

3 تشرين ثاني 2019   شاهدت مرّتين مهرجان المسرح الوطني الفلسطيني للمسرح - بقلم: راضي د. شحادة

1 تشرين ثاني 2019   نئد قرينة النهار..! - بقلم: حسن العاصي

29 تشرين أول 2019   قصيدة "النثر" والشِعر..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية