14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 أيلول 2019

العيسوية تنتفض..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كأنها جبهة حرب، فهي لا تنام ولا تدع الاحتلال ينام، فهناك صوت الرصاص الحي وصوت انفجارات لقنابل صوتية، وهناك صراخ الجنود وطرق الابواب بقوة، وهنا وهناك قنابل مسيلة للدموع، وصوت سيارات الاسعاف لا يتوقف، انها بلدة العيسوية المقدسية.

ما هي حكاية هذه القرية أو البلدة او الحي الذي يقع شمال مدينة القدس، وبالتحديد على منتصف الطريق بين قرى عناتا، وشعفاط، والطور، ويحيط بأراضيها أراضي قرى عناتا، وشعفاط، والطور، والخان الأحمر، والقدس.

كل ليلة تمر على بلدة العيسوية فيها جفون لا تعرف النوم، وهي تصدرت المشهد مؤخرا بتكرار تحديها ورفضها للاحتلال وتعيش انتفاضة متواصلة لا تتوقف، فكل ليلة لها صولة وجولة مع جنود وشرطة الاحتلال الذين يقتحمون حاراتها لشن حملات اعتقال، باتت شبه يومية طالت اعتقال عشرين شابا ليلة الاثنين 23\9\2019.

كل ليلة تقريبا يشن الاحتلال حملة اعتقالات في قرى وبلدات واحياء القدس المحتلة يكون نصيب   بلدة العيسوية الاعلى منها.

حتى اطفال العيسوية لم يسلموا من هوس الاحتلال الامني، فقد كان آخر ضحايا الاحتلال من اطفال العيسوية هو استدعاء الطفل المقدسي محمد عليان (4 سنوات)، بحجة إلقاء حجارة باتجاه مركبة لقوات الاحتلال خلال اقتحامها البلدة، واستدعاء الطفل قيس فراس عبيد (6 سنوات) من العيسوية أيضا بحجة إلقاء عبوة عصير كرتون صغيرة زعم الجنود أنها ألقيت نحوهم.

قلعة العيسوية باتت حمل ثقيل  على الاحتلال، حيث يشن حملة تنكيل واعتداءات في البلدة، وهي آخذة بالتصاعد خلال هذه الأيام، حيث الاقتحامات اليومية خاصة في ساعات الليل، والاعتقالات على مدار الساعة، ونصب الحواجز على المداخل، اضافة الى توزيع اخطارات هدم في البلدة، وغيره الكثير.

عدا عن الاعتقالات تسلم مخابرات الاحتلال بلاغات لمراجعتها لمن تظن انهم يقاومون، ومن يظن ان مخابرات الاحتلال دقيقة وتعرف كل صغيرة وكبيرة، فقد استدعوا ليلة الاثنين 23\9  الشاب يزن نعاجي وهو طالب يتعلم بالخارج، واستدعت مخابرات الاحتلال الطفل محمود محمد رشاد (١٠سنوات).

 كل ليلة تقريبا تشهد بلدة العيسوية مواجهات عنيفة في ساعة متأخرة ،عقب اقتحام العشرات من قوات الاحتلال الخاصة والشرطة لأحياء البلدةـ بهدف الاعتقالات او الاستدعاءات او اخطارات هدم وطرد للسكان المقدسيين.

تتعمد شرطة الاحتلال استفزازها للسكان المقدسيين في العيسوية من خلال الانتشار في شوارع البلدة وتوقيف الشبان واهانتهم واذلالهم، واستخدام القنابل والاعيرة المطاطية بين المنازل السكنية وداخل الاحياء بصورة عشوائية.

ما الذي يجري بالعيسوية، ففي العيسوية تقتحم قوات الاحتلال بعناصرها المختلفة أحياء وحارات بلدة العيسوية  وتعتقل من يزعم الاحتلال انهم يقاومون الجنود والشرطة والمستوطنين، لتبرير عمليات الاعتقال.

من خلال استعراض شهادات اهالي العيسوية فان الامر لا يتوقف الامر عند الاعتقالات، حيث تفرض قوات الاحتلال على قرية العيسوية حصاراً عسكرياً محكما ومشدداً منذ أكثر من شهرين، يتخلله اقتحامات يومية للبلدة ودهم منازلها ومتاجرها وتوقيف المركبات والمارة.

جنود الاحتلال والقوات الخاصة من المستعربين، وشرطة الاحتلال وجنود ما يسمى بحرس الحدود لا تفارق قرية العيسوية على مدار الساعة، بزعم البحث عن مطلوبين، او ملقي الحجارة او حتى اطفال صغار.

ويجمع اهالي بلدة العيسوية ان لا الاحتلال وممارساته العدوانية ستنسيهم حب المسجد الاقصى والقدس والدفاع عنها، مهما كلفهم من شهداء ومعتقلين وهدم منازل، واقامة جبرية او ابعاد عن المسجد الاقصى.

من خلال شهادات وافادات لمراكز حقوقية فقد تبين ان معظم المعتقلين وحتى من الاطفال، من بلدة العيسوية تعرضوا للضرب والتنكيل من قبل قوات الاحتلال وشرطته، وان الاحتلال يتعمد ان يعتقل من هم اقل من السن القانوني والتحقيق معهم في ظل غياب والديهم المخالف للقانون الدولي الانساني.

لسان حال المقدسيين جميعا ومن بينهم اهالي بلدة العيسوية انهم في مقاومة شعبية وانتفاضة لا تتوقف حتى كنس الاحتلال مهما غلت التضحيات، فلاجل حرية القدس والمسجد الاقصى المبارك، ترخص الارواح.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


16 كانون ثاني 2020   هواجس ورهانات الرئيس عباس في الاستحقاقات الفلسطينية - بقلم: د. باسم عثمان

15 كانون ثاني 2020   (دولة) خارج سياق الزمان والمكان..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

15 كانون ثاني 2020   غزة وصلاحية الحياة والبقاء..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

15 كانون ثاني 2020   في فهم العلاقة بين أمريكا وإيران..! - بقلم: د. أماني القرم


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه

3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية