27 November 2019   Britain’s Chief Rabbi is helping to stoke antisemitism - By: Jonathan Cook



21 November 2019   Netanyahu Personifies The Corrupting Force Of Power - By: Alon Ben-Meir






27 October 2019   Israel's new moves to airbrush the occupation - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 تشرين أول 2019

شكرا لكم.. لقد مت..!


بقلم: عيسى قراقع
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أصدقائي، أحبتي: انا الأسير الشهيد بسام السايح، أخيرا لقد مت، كان يوم الأحد 8/9/2019، في مستشفى كابلان الإسرائيلي بعد ان عانيت طويلا من مرض السرطان طوال فترة وجودي بالسجن، أشكركم على تقديم التعازي والخطابات المؤثرة المثيرة، وأشكركم على التنديد بجريمة قتلي والمطالبة بالتحقيق الدولي في هذه الجريمة، وأشكركم على العواطف الصادقة والمشاعر النبيلة.

أصدقائي أحبتي: لقد مت، وأتمنى ان لا أكون قد أرهقتكم وأزعجتكم في حياتي خلال مرضي واستهتار دولة الاحتلال بصحتي، وبمطالبي الكثيرة: ان أموت في بيتي ووسط عائلتي، ان تتحركوا على كل المستويات السياسية والقانونية لإنقاذي وإنقاذ الأسرى المرضى الذين يعانون الأمراض المزمنة ويصارعون الموت، لقد أشغلتكم قليلا فسامحوني، لقد مت.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، كانت أحلامي كثيرة، وكان جسدي يذوب ويتلاشى، فمن الصعب ان يعيش أسير في قبر يسمى مشفى، ومن الصعب ان يموت الأسير ألف مرة، ومن الصعب ان يتحمل صراخ وأوجاع سائر الأسرى المرضى، منهم من فقد إحدى أعضاء جسده، ومنهم المشلول والمقعد والجريح والمحروق والأعمى والأطرش، منهم المجلوط والمصروع والمخنوق ومن تفترس جسمه الأمراض الخبيثة، من الصعب ان تظل صاحيا، فلا المسكنات تجدي ولا نوم الكوابيس في الليالي الحامضة المظلمة.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، اشكر وسائل الإعلام جميعها التي غطت موتي، اشكر من كتب وألقى التصريحات المنددة في وقفات الاعتصام أو في بيت العزاء، اشكر الذين غضبوا في المسيرات والاعتصامات والمظاهرات، اشكر الذين شاركوا في جلسات الاحتضار في الساعات الأخيرة، الذين زاروني واسمعوني المراثي، الذي حاولوا ان يوقفوا الموت ولو مؤقتا، الذين ودعوني غيابيا وتركوا صمتهم في جسدي وزهورهم الجميلة.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، صرت من الماضي، دقت أجراس الكنائس يوم الأحد، أعلنت ان اسما آخر أضيف إلى القائمة، انا الشهيد رقم 221 في قائمة شهداء الحركة الأسيرة، وانا من صار عندي خبرة تاريخية بالموت في السجون، رايتهم كلهم، رأيت من مات بالتعذيب الوحشي في أقبية التحقيق، ومن مات بالضرب والرصاص والقمع، ورأيت من مات بالمرض والإهمال الطبي، خبرتي هذه جعلت موتي هادئاً، كنت اعرف أني راحل إلى الأبدية، وكان الشهداء بانتظاري في عالم الآخرة.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، واعتقدت ان الموت يحررني، لكني لا زلت في السجن بعد الموت، جثتي لا زالت محتجزة وأسيرة، جثتني لم تر نور الشمس وهواء الشمال الفلسطيني، جثتي لم يحملها احد في نعش فوق الأكتاف في جنازة، جثتي لم تدخل القبر، أدخلوني في ثلاجة باردة، ومن المرجح ان يدفنوني بعيدا في المقابر العسكرية الإسرائيلية السرية التي تسمى مقابر الأرقام، سامحوني ان أشغلتكم مرة أخرى، لأني هناك سألتقي مع المئات من الشهداء المحتجزين، وسنرفع مطالبا جديدة، ليس المطالبة بالعلاج أو التحرر أحياء، بل المطالبة بتحرير جثثنا، ليبكي علينا أي احد، ولتغسلوا جثاميننا وتكفنوننا وتقرأوا علينا سورة الفاتحة.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، انا الان في الثلاجة، ثلاجة معتمة اصغر من الزنزانة، قبر من الثلج السميك، اشعر بالبرد، الوجع والغربة، جثتي منكمشة متجمدة، أشم رائحة مرض السرطان يذوب ويسيل على ارض الثلاجة، أحاول أحيانا ان اقرع أبواب الثلاجة المحكمة، ومنذ ان أحضروني من المشرحة إلى الثلاجة لا زال دمي ينزف وعظامي متناثرة.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، انا اسف جدا، ما زلت أزعجكم بعد الموت، لا تتركوني في هذه الثلاجة أو تلك المقابر البائسة، انها أسوأ من السجن، مقابر الأرقام عبارة عن حفرة صغيرة قريبة من سطح الأرض قد تنهش أجسامنا الوحوش الضارية أو تحملها السيول والأمطار الجارفة، قبور لا توضع عليها أسماؤنا، لا تدل علينا، حاولوا إنقاذنا من التلاشي والنسيان، لملموا حياتنا السابقة، كانت أمنيتي ان يكون لي قبر في مدينتي نابلس يطل على جبلي عيبال وجرزيم، تزرع حوله أشجار الزيتون ليكون زيتها هذا العام من دمائنا الطاهرة.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، ومطالبي أكثر سهولة من السابق، لا أريد ان أعود حيا فقد قضي الأمر، حاولوا ان تمنعوا دولة الاحتلال من استخدام جثثنا للمقايضة والمساومة، كرامة الميت من كرامة الحي، لا تنسونا كثيرا، لا تراهنوا على القضاء الإسرائيلي والمحكمة العليا، لا زال جيش الاحتلال يعتقلنا، والمؤبد في الحياة صار هو المؤبد في الموت، حاولوا ان تظل جثثنا كاملة غير منقوصة، ان لا تتعرض أعضاؤنا للسرقة والقرصنة.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، جثثنا ملغومة بالأمنيات، حولي مئات الشهداء في هذه المقابر المجهولة، سنحاول ان ننظم موتنا وصفوفنا ونعلنها ثورة تحت التراب، ساندونا ان استطعتم، لم تنقذونا أحياء فأنقذونا أمواتا كي نعود إليكم ونكسر هذا الغياب.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، أمي لا زالت على قيد الحياة، خذوا جثتي إلى أمي، حرروا دفاتري ورسائلي وخربشاتي وحنيني إليها، خذوها إلى أمي وزوجتي وجيراني وأصدقائي، لقد احتجزت دولة الاحتلال كتاباتي أيضا، هناك خواطر وقصائد ووصايا وصور وذكريات وخيالات، هناك مشانق وجثث مصلوبة على حيطان سجون الاحتلال، حرروا ظلالي وشهقاتي وسعالي ونعاسي وكلماتي ان استطعتم إلى ذلك سبيلا..

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، والموت هنا يجادلني ويتعبني، يقول لي الموت: ألستم انتم من ضحيتم من اجل كرامة الإنسان وحريته وقيمته العليا؟ ألستم انتم من حول التضحيات والآلام إلى معنى؟ لماذا يموت الثوار في العتمة وكل شبابيك العالم مضيئة؟ ألستم انتم الجنود المشتبكون مع المحتلين في أصعب أماكن الاشتباك وهو السجن؟ بقيتم وحدكم في التباس المرحلة، لا احد يأتي، ولا احد يتصل، لا احد يعلن ان السلام قد حل أو ان الحرب مستمرة، انا الموت اشعر بالغموض، انا الموت اقتل من مد يده للسلام العادل واقتل من تبقى في ميادين الصراع ممن يحملون أفكارا أو حجارة أو ذاكرة.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، وهاهي جثتي أسيرة، أي نص قانوني يفك اسر جثة؟ فتشوا في دفاتر الأخلاق والشرائع الإنسانية، فتشوا في الكتب السماوية، فتشوا في المواثيق والاتفاقيات الدولية، فتشوا في ضمائركم ومصيركم، لن تجدوا تاريخا غير دولة النازية العنصرية التي أحرقت الجثث في أفران الغاز وحولتها إلى رماد وغبار، اختفت الجثث، وعليكم ان تتحسسوا أجسامكم، هذه ملامحكم، ابتساماتكم، هذه أياديكم وأقدامكم ووجوهكم، هذه دقات قلوبكم، هذه كلماتكم، لكم أمهات وأبناء، لكم جيران وأصدقاء، وفجأة يختفون كأنكم لم تكونوا، لا اثر لكم، لا جثة، لا مكان لكم على الأرض ولا تحت السماء، لا اسم لكم ولا شهادة ميلاد كأنكم لم تكونوا..

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، وموتي لم يكن عاديا ولا طبيعيا، لقد أعدموني ببطء على مدار سنوات اعتقالي، ومن يقتل أسيرا فقد قتل شعب الأسير، ومن يستهتر بحياة الأسير يستهتر بحياة شعب ووطن ومصير، هم قتلوكم كلكم، فالموت كان جماعيا، وما السجن إلا مكانا لقتل الرمز والروح، وهناك رجالا لا يمكن قتلهم إلا من الداخل، قتل مبادئهم وقناعاتهم وأفكارهم، فاحملوا قناعاتكم وأجسادكم ومبادئكم وتمردوا، وما أظن إلا أبناء كنعان أول من سكن هذه الأرض وعجن ترابها وقمحنا بالصمود والإيمان والعقيدة.

أصدقائي، أحبتي: لقد مت، فلا تموتوا مثلي في عزل وصمت ووحشة وبرودة، من يهن يسهل الهوان عليه، جثتي تحتاج إلى هواء لأتنفس، تحتاج إلى دمعة أو زغرودة، فارفعوا موتكم عاليا لتراه الشمس وتشعله البروق الراعدات الشديدة، اجعلوا لموتكم وقع زلازل ومخاض حياة جديدة، وتذكروا ان أديم الأرض من هذه الأجساد الشهيدة، ملحها ونباتها وبذورها وترابها وأرواحها العنيدة.

* وزير شؤون الأسرى والمحررين- رام الله. - iqaraqe1@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

5 كانون أول 2019   "فتح" من الداخل تخوض الانتخابات..! - بقلم: بكر أبوبكر

5 كانون أول 2019   في الخطاب السياسي الاسرائيلي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 كانون أول 2019   الهستيريا الأمريكية في إشعال الحروب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

5 كانون أول 2019   محمد الحلبي والمحاكمة رقم (130)..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

4 كانون أول 2019   أوروبا والصهيونية وإستنفاذ دور الضحية المتميزة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


4 كانون أول 2019   بصمة "بينت" الإستعمارية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

4 كانون أول 2019   ردٌّ على منقبي العقول والعواطف..! - بقلم: توفيق أبو شومر

4 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد


3 كانون أول 2019   الانتخابات و"القائمة المشتركة"..! - بقلم: هاني المصري

3 كانون أول 2019   القيصر يحرر الأملاك..! - بقلم: عمر حلمي الغول

3 كانون أول 2019   يوم المعاق العالمي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

2 كانون أول 2019   صلاة ميلاد على جثة شهيد غائبة..! - بقلم: عيسى قراقع




3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد

20 تشرين ثاني 2019   أسطر طريفة من كتب ظريفة..! - بقلم: توفيق أبو شومر

3 تشرين ثاني 2019   شاهدت مرّتين مهرجان المسرح الوطني الفلسطيني للمسرح - بقلم: راضي د. شحادة

1 تشرين ثاني 2019   نئد قرينة النهار..! - بقلم: حسن العاصي

29 تشرين أول 2019   قصيدة "النثر" والشِعر..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية