14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

12 تشرين أول 2019

العثور على الذات ... اغتيال الدونية (23


بقلم: عدنان الصباح
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عبد الناصر ايضا فعل ما فعله الحبيب بورقيبة وكذا باقي القادة العسكريين في بلادهم بان جعلوا من انفسهم زعماء مخلدين ومنعوا اية معارضة حقيقية من الظهور فكان نظام القائد الواحد والحزب الواحد في مصر وسوريا والعراق وليبيا والسودان والجزائر، لكن الفرق الجوهري بين بورقيبة وباقي الزعماء العرب الذين سيطروا على السلطة اعتباطا ان بورقيبة كان سياسيا مدنيا وقائد ثورة، ولم يأت من ثكنات العسكر الذين قدموا زعامتهم على بلدانهم فانشغلوا بقضايا لا تمت لبلدانهم بصلة، فانشغل عبد الناصر باليمن مثلا، والامثلة تطال الجميع.

وعلى العكس من ديكتاتوريات العرب جاءت الديكتاتورية في أوروبا وعديد دول العام بنتائج ايجابية لبلدانها وقد تكون كوريا الجنوبية ابرز مثال على ذلك فقد حكمها ديكتاتوريين في ظروف قاسية. وقد عرفت كوريا الجنوبية وتحت الحكم الاستبدادي لحكومة إي سنغ مان ثم القيادة الدكتاتورية لباك تشونغ هي تطورا اقتصاديا سريعا. كما عرفت الفترة اضطرابات سياسة عدة، انتهت هذه مع نجاح موجة الاحتجاجات في قلب النظام الدكتاتوري وتنصيب حكومة ديمقراطية، كان هذا سنوات الثمانينات. ظل احتمال إعادة توحيد الكوريتين يطغى على الأوليات السياسية الأخرى في البلاد. لم يتم إلى الآن التوقيع على أي اتفاق سلام بين الجارتين. تم عقد أول لقاء تاريخي بين الشمال والجنوب. جاءت هذه اللقاءات تتويجا لسياسة ضوء الشمس التي انتهجتها حكومة كوريا الجنوبية، ورغم ما تعلنه جارتها الشمالية عن مشروعها النووي.

كما ان فشل ثورة روبسبير الشهيرة والتي جاءت من بعده بحكومة ضعيفة سموها حكومة المدراء الى ان اسست لديكتاتور شهير هو نابليون بونابرت الذي تآمر على حكومة المدراء بالتعاون مع مجلس الحكماء واستولى على السلطة وان بشكل دستوري وقد ساعدته الانجازات العديدة التي حققها لبلاده وفي مقدمتها السلام للشعب على اثر هزيمته للأعداء تحديدا في النمسا مما قاد الشعب وبشكل تلقائي الى المناداة به زعيما مدى الحياة بعد أن منح نابليون للشعب الفرنسي كل ما كان يتمناه بعد سنوات طويلة من العناء والثورة والدم والتغيير والتخبط الفكري والتطبيقي. فلقد منح الرجل فرنسا الاستقرار على أسس سياسية وقانونية معروفة بل وراقت للشعب، وهي الأمور التي دفعت الأغلبية لمنحه لقب "قنصل مدى الحياة" ثم بعد ذلك منحه لقب إمبراطور في احتفال مهيب شهدته كل أوروبا. وبذلك أصبح نابليون بونابرت القابض على أمور فرنسا منذ ذلك التاريخ, وهكذا اعتنق الشعب الفرنسي فكر "روسو" فاعتنق الثورية وتخلص من الملك، ثم فشلت قياداته المتعاقبة في  تطبيق مبادئ الثورة التي نادت بها من الأساس، ثم جاءت الثورة المضادة، ثم الثورة العكسية والفوضى، فلم تسترح فرنسا إلا بعدما اتفقت على شخصية نابليون بونابرت قائدا للبلاد.

لقد فشلت الادارات المتلاحقة في اخراج كوريا الجنوبية من التخلف والفقر التي عاشتهما بعد الحرب الاستعمارية الثانية وفشلت سائر انظمة الحكم الى ان استولى على الحكم الجنرال بارك تشونج بانقلاب عسكري تحول النظام بعدها الى نظام ديكتاتوري وطني وتمكن خلال فترة قصيرة تمكن هذا الدكتاتور من اقناع العالم بانه جاد وعملي عبر انجازات حقيقية بدأت تظهر على الارض فعلا فقد تمكن هذا الرئيس على مدى السنوات القليلة التالية من تطبيع علاقة بلاده مع اليابان، وأرسى قواعد اقتصاد متكيف مع التصدير. وتوجت المجهودات بحدوث نمو اقتصادي مثير للإعجاب. كما أبان هذا النجاح عن الإرادة القوية للشعب الكوري لتحقيق التقدم والرقي. فما كان لهذا النجاح أن يحصل لولا الجهد المثير للإعجاب الذي بذله هذا الشعب، فمهاراتهم وأخلاقيات العمل الشاق لديهم كانت بمثابة الغراء اللاصق الذي جعل الأشياء متماسكة واستمرت كوريا الجنوبية في الحصول على مزايا اقتصادية من الولايات المتحدة على شكل قروض وضمانات لكنها توقفت على الاعتماد على المنح الهائلة والمساعدات المباشرة. لم تعد كوريا الجنوبية توصف بـ"حالة العجز" كتعبير سائد على فشلها في التنمية. وفي السبعينات نظر إليها على أنها انتصار ونموذج يحتذى به، كما أبدى العالم إعجابه بـ"الأعجوبة الاقتصادية في شرق آسيا" ومن تم أحيل الباحثون عن دروس وعن إلهام إلى كوريا الجنوبية، وزملائها من "النمور الآسيوية".

المقارنة اذن بين انظمة عربية هلامية بلا رؤيا ولا هدف ولا برامج ولا فكر سوى السعي للإثراء الفاحش السريع من خلال اشاعة الفساد والرشوة والمحسوبية واللصوصية والانشغال عن الحكم والشعب بمصالح الفئات والافراد مما جعل من الانظمة السائدة في الوطن العربي جميعا انظمة فاسدة لا يعنيها ابدا تطور بلادها.. فكوريا التي اعتمدت على المساعدات الامريكية في بداياتها تخلت عن هذه المساعدات فيما بعد، ومعها اليابان التي خرجت ايضا من الحرب الاستعمارية الثانية محطمة، وكذا عديد الدول الاسيوية باتت اليوم تشارك في مجموعة الدول المانحة بدل حالة التسول التي يعيش عليها العرب بلا فائدة ترجى سوى الامعان في التسول والفساد حد ان اصبح التسول صفة لا يخجل منها العرب وبالتالي صارت الدونية ملاصقة لأنظمة الحكم العربية..!

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة جنين. - ad_palj@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


16 كانون ثاني 2020   هواجس ورهانات الرئيس عباس في الاستحقاقات الفلسطينية - بقلم: د. باسم عثمان

15 كانون ثاني 2020   (دولة) خارج سياق الزمان والمكان..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

15 كانون ثاني 2020   غزة وصلاحية الحياة والبقاء..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

15 كانون ثاني 2020   في فهم العلاقة بين أمريكا وإيران..! - بقلم: د. أماني القرم


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه

3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية