14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 تشرين أول 2019

الاحتلال الصهيوني وفلسطين ليست مجرد كلمات


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أثارت إحدى الأخوات مشكلة استخدام مصطلح "إسرائيل" في ندوتنا حول الوضع الحزبي الاسرائيلي المتجه نحو اليمين بسرعة الصاروخ، مع ما تضمنه هذا التوجه من عنصرية مفرطة وفاشية وعقل إرهابي، ورفض للآخر، والآخر هذا هو نحن العرب أبناء هذه الأرض فلسطين.

من المعلوم أن العنصرية والإرهاب الجديد يشكل تماهيًا مع النظرة العنصرية الإقصائية لكهنة التوراة ثم لآباء الصهيونية.

ورغم أن الملاحظة حول المصطلح (اسرائيل) بدت للبعض بعيدة عن صلب الموضوع المتعلق بشأن الاحزاب الإسرائيلية، الا أنها في صلب القضية.

لقد تضايقت الأخت المتدخِلة من كثرة استعمال كلمة (اسرائيل) في حديث الأساتذة وكان برأيي لها الحق.

فالإسرائيليون أو محتلي أرضنا اليوم المتسمّين الإسرائيليين على إسم توراتي قديم لا صِلة نسب أو قومية لهم به لا يذكرون بتاتا كلمة فلسطين..! فكيف نحن نكرر ذكر كلمة ((اسرائيل)هم)، وكأنه لا أهمية..! بينما يحمل التكرار معاني كثيرة ومركبة سنبينها.

أولا: ببساطة، فالبشر الإسرائيليون اليوم (المقصود يهود الديانة الموجودين في فلسطين) لا صِلة لهم بالناس/ القبيلة المذكورين بالكتب المقدسة، الا الانتماء الديني المشابه لهم.

بمعنى أنه لا انتساب أو صلة قومية وراثية بينهما، فالعلاقة بين محتلّي بلادنا اليوم من قوميات متعددة يدينون باليهودية هي تماما كعلاقة المسلم الأندونيسي مع قبيلة قريش، وهذا لا يعني شيئا ولا يؤسس حقًا.

ثانيا: الإسرائيليون القدماء قبيلة عربية منقرضة ضمن قبائل عديدة اشتهرت لأسباب تتعلق بالمشاغبة والمشاكسة والمناكفة وغير ذلك من الصفات السلبية الواردة بالقرآن الكريم، بل وفي ذات التوراة، وهم بجزء منهم آمنوا بالتوحيد وجزء لم يؤمن، كما حال قبائل عربية أخرى، بذات المكان أي كان موقعه: في اليمن أم غيرها في فلسطين أو هولندة أو البرازيل قديمًا.

ثالثا: لا علاقة -كما ذكرنا- جينيّة وراثية قوميّة بين محتلي بلادنا فلسطين، واولئك المندثرين (بني إسرءيل)، وكما تثبته كل الأبحاث التاريخية والآثارية والوراثية والأنثربولوجية.

رابعًا: فلسطين هي الوطن والبلد والإقليم المحدد المذكور بلا أي مواربة منذ رآها وحددها "هيرودوت" ابوالتاريخ في القرن الخامس قبل الميلاد، ولم يدون شيئا عن أي من المسميات الفاسدة الاخرى لانها غير موجودة أي (اسرائيل) أو يهودا او السامرة او إمارات/ممالك يهودية ما، ببساطة هو لم يجدها في أرض فلسطين ولا ذكر لها بالمخيال الشعبي الواسع الا في متن التوراة.

خامسا: الحركة الصهيونية وقبلها الاستعمار الأوربي الذي تحالفت معه الصهيونية عمِد لإنشاء جسم استعماري استيطاني إحلالي مانع في قلب المنطقة الحضارية العربية الاسلامية.

وبعد مسار طويل كانت (اسرائيل) بقرار التقسيم للعام 1947 تخص اليهود الديانة من القوميات المتعددة -القادمين أساسا من اوربا وروسيا- الذين كانوا مقيمين حينها في بلادنا فلسطين، الى جانب دولة عربية فلسطينية لم تقم حتى الآن، وهذه شرط تلك، ولم ينص القرار على أحقية كل يهود العالم، وهو القرار الأممي الوحيد المؤسس للدولة الاسرائيلية.

سادسا: لا يرد ذكر كلمة فلسطين بالأحاديث الإعلامية أوالسياسية أوالرسمية الإسرائيلية اليوم إلا منسوبة، أي بالقول: الفلسطيني، الفلسطينية، الفلسطينيون بمعنى أنهم لا يقولون كلمة فلسطين مجردة لأنها تحمل في متنها المعنى الجغرافي والتاريخي والقانوني والسياسي معا، وأهمها المعنى الجغرافي الذي ينكرونه لانهم يعتبرون كل الأرض لهمّ! فلم نحن ننسبُ لهم (اسرائيل) بالمعاني المتضمنة المذكورة كلها؟

سابعا: من غير الصحيح أن نقول الأراضي الإسرائيلية أو الأراضي الفلسطينية، لأن فلسطين هي كل الأرض، وهي كل الوطن، بغض النظر أن فلسطين اليوم عليها يقوم كيانان سياسيان: واحد اسمه (دولة اسرائيل) وآخر اسمه السلطة الفلسطينية أوالدولة الفلسطينية.

ختاما: نقول صدقت الأخت بضرورة التقليل من ذكر أو تكرار كلمة (إسرائيل) في أحاديثنا وكتاباتنا مجردة، ما يمكن الاستعاضة عنها بالوعي الجمعي للكلمة بنطقها بالانتساب قولًا: الحكومة الاسرائيلية أو الأحزاب اليهودية اوالقوات الإسرائيلية (وليس جيش الدفاع) أوالاحتلال الإسرائيلي أو الصهيوني، دون الإشارة بأي شكل لها أي لكلمة (إسرائيل مجردة)  مرتبطة بالمكان أو التاريخ او الوطن أوالأرض ولو إيحاءً، لأن ذلك بكل بساطة غير صحيح.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2020   الحمقى لا يتراجعون..! - بقلم: بكر أبوبكر



17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


16 كانون ثاني 2020   هواجس ورهانات الرئيس عباس في الاستحقاقات الفلسطينية - بقلم: د. باسم عثمان


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه

3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية