3 August 2020   Can Israelis broaden their protests beyond Netanyahu? - By: Jonathan Cook


30 July 2020   How Did We Get To This Dire State Of Affairs? - By: Alon Ben-Meir



23 July 2020   Trump The Wannabe Dictator - By: Alon Ben-Meir



16 July 2020   Less Transparency Will Worsen the Pandemic - By: Sam Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 تشرين أول 2019

لا للإنتقائية في المسألة السورية..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في مسألة الصراع الدائر على الجبهة الشمالية الشرقية من سوريا، التي دشنها النظام التركي قبل اسبوع من الآن بذريعتين واهيتين، لا تمتان للحقيقة بصلة، وتتناقض مع الشرائع والقوانين والمعاهدات الدولية، بما في ذلك إتفاقية أضنة لعام 1998 الموقعة بين النظامين السوري والتركي، والتي تسمح للجيش التركي لمزيد من الإطمئنان بالدخول لمسافة 5 كم فقط، وليس 35 كيلو.

دون الدخول في تفاصيل العدوان، سادخل لمسألة الموقف منه، اولا رفض العدوان التركي واجب كل عربي، وكل إنسان محب للسلام؛ ثانيا الموقف تجاه العدوان لا يناقش من زاوية الموقف من النظام السوري، ولا من زاوية إن كنت مع ابناء الشعب الكردي أو غير ذلك؛ ثالثا كما لا يتعلق بأية أخطاء إرتكبها منتسبو "قسد" الكردية، أو اي مشاريع طرحوها في المنطقة محل العدوان؛ رابعا الموقف هو من مبدأ الإعتداء العسكري ضد الأرض العربية السورية، وهي أرض عربية واجب كل عربي الدفاع عنها، حتى لو لم تكن هذة الأرض سورية، وانما في اية دولة عربية يفترض على العربي وقبل كل البشر ان يأخذ موقفا رافضا من العدوان؛ خامسا رفض العدوان التركي بالمقابل لا يعني معاداة الشعب التركي، انما يعني موقف من العدوان ذاته، واخطاره على العلاقات المشتركة بين الشعوب العربية والشعب التركي؛ سادسا خلط الأوراق في الموقف من العدوان لا يخدم النضال القومي العربي، ويسيء له؛ سابعا التردد والتأتأة من العدوان لا تخدم اصحابها، بل تضر بمصالحهم السياسية والديبلوماسية والقانونية والقومية؛ ثامنا لمواجهة الإرهاب، كل اشكال الإرهاب في المنطقة تملي الضرورة إتخاذ موقف واضح وصريح من العدوان العسكري التركي. لإن الصمت عليه، يعني الصمت على اشكال اخرى أعمق واشرس من اشكال الإرهاب المنتشرة في الوطن العربي؛ تاسعا خطر العدوان التركي، انه جاء في الوقت، الذي تم فيه أمميا الموافقة على الشروع بتشكيل اللجنة الدستورية لتشرع بعملها من إجل إصلاح النظام السوري، وكأن العدوان يستهدف ضرب اي تحرك إيجابي لإصلاح النظام السوري، مع ان النظام التركي كان ومازال احد الأطراف الأساسية المعنية بإيجاد حل سياسي للأزمة السورية؛ عاشرا مواجهة التحدي الكردي، الذي تعتبره تركيا خطرا عليها يعالج في إطار العلاقة بين مكونات القوى الفاعلة في المشهد السوري، وليس عبر العدوان العسكري، وإرتكاب جرائم ضد المدنيين العزل؛ حادي عشر جاء العدوان التركي الأخير ليطلق يد العديد من الجماعات التكفيرية وخاصة الجيش السوري الحر ومن هم على شاكلته، ويعتبروا ذراع جماعة الإخوان امسلمين في المنطقة، وبهدف وضع مسمار جحا في الملعب السياسي، والحصول على جزء من الكعكة السورية ..إلخ.

إذا إدانة وإستنكار العدوان التركي على شمال شرق سوريا يعتبر موقفا وطنيا وقوميا وأمميا يستند إلى المعاهدات والإتفاقات والقوانين الدولية. ويهدف إلى رفض الإنتقاص من السيادة السورية على ارض سوريا، والتأكيد على ان ارض سوريا وفق الحدود الدولية المعترف بها، هي أرض عربية خالصة، تملي الضرورة الدفاع عنها، والتصدي لمن يعتدي عليها. وهذا لا صلة له من قريب او بعيد بطبيعة النظام السوري والموقف منه. فإن كانت هذة القوة أو تلك الجماعة، أو ذاك الشخص له موقف من نظام الأسد الإبن، هو حر، وله الحق في التعبير عن موقفه كما يشاء. ولكن لا يجوز خلط الحابل بالنابل، وتعمد تشويه الواقع، لإن لهذة القوة أو ذلك الحزب، او تلك الشخصية لها موقف من النظام السوري، وبالتالي الموقف سيكون مع العدوان التركي؟! هذا موقف عدمي وصبياني، ولا يمت للواقع بصلة، ويصب بالمحصلة النهائية ضد المصالح القومية العربية.

كما لا يجوز تحت أي إعتبار، إفتراض رفض العدوان التركي، ان صاحب الموقف أي كانت صفته وموقعه ومكانته الإعتبارية سيكون بالضرورة ضد الشعب التركي. لا احد يريد معاداة تركيا، ولا احد يطمع بالإساءة للعلاقات العربية التركية، ولا يوجد من لديه مصلحة في خسارة تركيا كدولة إقليمية في المنطقة، بل الجميع حريص على كسب تركيا، وتعزيز العلاقة معها، ولكن وفق المصالح المشتركة، ودون التدخل في الشؤون العربية، ودون التطاول والإفتراض انها وصية على الأمة العربية، أو حتى على الأخوة الأكراد في الدول العربية. ليس لها شأن بذلك، هي مسألة داخلية لهذا النظام أو ذاك يحلها وفق مشيئته ومصالحه، ووفق القوانين والأعراف المحلية والدولية. وبالتالي طالما تركيا لا تعتدي على الأراضي العربية، وتحرص على العلاقات المشتركة، لن يعاديها احد، والعكس صحيح.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

6 اّب 2020   عندما تذكر الشاعر بيروته..! - بقلم: جواد بولس

6 اّب 2020   بيروت كما عرفتُها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

5 اّب 2020   بيروت في قلوبنا وصدورنا وخلجات نفوسنا - بقلم: د. عبد الستار قاسم

5 اّب 2020   بيروت اختارت البحر..! - بقلم: بكر أبوبكر

5 اّب 2020   قُـدسُ فلسطين: ما بين الكلاشينكوف وآلة الكـمـان؟ - بقلم: د. مكرم خُوري - مَخُّول

5 اّب 2020   متى يتوقف الجهلة عن الإفتاء بغير علم؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

5 اّب 2020   الأوطان المنكوبة يُهاجَر منها، لا إليها..! - بقلم: توفيق أبو شومر

4 اّب 2020   حراك ”بدنا نعيش“.. النسخة الاسرائيلية..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة


4 اّب 2020   بين الدولة وأوسلو..! - بقلم: محسن أبو رمضان


4 اّب 2020   مهرجان فتح- حماس.. التحديات والفرص,,! - بقلم: علاء الدين عزت أبو زيد

4 اّب 2020   الفكرة بين الجماهيرية والصواب..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّب 2020   الماهية أصل سابق والهوية فرع لاحق - بقلم: صادق جواد سليمان

4 اّب 2020   علاج التدهور الاقتصادي في الدول الفقيرة - بقلم: د. عبد الستار قاسم


5 اّب 2020   وقائع استخدام إسرائيل "قانون أملاك الغائبين" لسلب أملاك الفلسطينيين في القدس المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

5 اّب 2020   20 يوما أمام الحكومة لإقرار الميزانية وإلا فانتخابات رابعة شبه حتمية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


6 اّب 2020   حتام الصبر..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

6 اّب 2020   النقد الشخصاني ثرثرة بلا مضمون..! - بقلم: نبيل عودة

5 اّب 2020   بيروت أبت أن تموت..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

5 اّب 2020   سلامٌ عليكِ..! - بقلم: فراس حج محمد

5 اّب 2020   سلامًا لبيروت..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية