27 October 2019   Israel's new moves to airbrush the occupation - By: Jonathan Cook




11 October 2019   An Act Of Betrayal And Infamy - By: Alon Ben-Meir


3 October 2019   Israel’s Fractured Democracy And Its Repercussions - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 تشرين أول 2019

الفصل الأخير في لبنان..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في الفصل الأول من الحِراك الشعبي العربي في دولنا نجحت حِراكات سواء أسميت ربيعا أو خريفا.

وبعض الحِراكات قفز عليها كبار الساسة ومعهم بعض المتدثرين بالدين فأدلجوها، وحاولوا سرقتها وحرفوها لولا عناية الله، ووعي الشعب بثورته الثانية كما حصل في مصر.

وفي بعضها الآخر مازال الاقتتال قائما بين القوى، ومنها قوى النظام البائد مع قوى التحامل الاقليمي على وعي الأمة، وقوى احتضان النفط والثرواث واهراق دماء أبناء الأمة لمصلحة "الاسرائيلي" والأغراب.

سقط المؤدلِجون للحراكات العربية مرتين، مرة بانكشافهم وبثورة الشعب عليهم، ومرة بعدم القدرة على ابتلاع الهزيمة والاعتراف بالخطايا، وعبر تكرار رفع مصحف المظلومية على إسنة الرماح ومازالوا ينشرون الذباب الالكتروني الذي يبشّر بأوهامهم التي سقطت بعد ٨٠ عاما من الخديعة للدين والناس.

الموجة الأولى أو الفصل الأول من الحراكات العربية منها ما تواصل ربيعًا كما هو الحال في تونس التي ضربت فيها الأحزاب -وعلى رأسها النهضة- المثل الكريم في تقديم البلد على الحزب، وفي فصل الديني العقدي عن السياسي الحياتي وكما الحال في المغرب.

وتحولت الحراكات العربية التي فُكرِنت "أُدلِجت" وعصفت فيها رياح الإقليم وشهوة السلطة وتقاطع المصالح العالمية الى ركام أو تكاد، كما الحال في ليبيا، وسوريا المطلوب تدمير جيشها-كما كان يُراد لمصر المحروسة-لمصلحة إسرائيل.

تأتي الموجة الثانية الحالية أو الفصل الثاني مع الثورة السودانية ضد الفكر الديني المؤدلج الذي قسّم البلاد والعباد واحتربها، وضد الطبقة السياسية الفاسدة في العراق، وضد العجز الحكومي السابق في الجزائر، ومؤخرا ضد تدهور اوضاع الشعب في لبنان.

كيف لنا ألا نقف مع العراق العفيّ الذي رفض الطائفية وهتف لفلسطين؟ وكيف لنا ألا نحيي المغرب بأمازيغه وعربه وبكل أحزابه وهو ينتصر لحريته ووحدته ولفلسطين؟

وكيف لنا ألا نحب تونس بأحزابها وهي تضع الوطن فوق رؤوسها، وتنشد بشعبها وبرئيسها السابق والحالي لفلسطين؟

وكيف لا نحب مصر التي وعت وناضلت وأطاحت بسُرّاق الثورة فحافظت على جيشها المقدام وعلى البلد، وعلينا كواسطة عقد الأمة، وأنجبت جيل الغد؟

وكيف لا نحب السودان بقاماته العالية ونسوتِه الثائرات حين يُزهر نظاما ديمقراطيا واعيًا؟

وفي هذا الخضم ترتفع الرايات الوطنية الواحدة في لبنان بثورة الأرز الثانية ضد التقصير وضد المحاصصة وضد الفساد والهدر، بل وضد الطائفية والتحكم الحزبي في مقدرات الوطن، والتي لم تجد نفسها الا في الخندق الواحد مع فلسطين كما كانت-رغم فترة قاسية مرّت من الزمن- وكما ستظل.

لم يكن للحدود بين دول الشام أي قيمة عبر الزمان ومازالت الروابط غنيّة والنداءات قوية، فلبنان وفلسطين كما الاردن وفلسطين وكما سوريا وفلسطين قلبٌ واحد ينبض في أكثر من جسد.

في لبنان ضرب المنتفضون نموذجا مختلفًا استطاعوا به أن يُرعبوا الساسة بضحكاتهم ومرحهم وانفراج أساريرهم رغم الألم الشعبي في لبنان.

ومن لبنان تعلّمنا وعلّمنا أن الثورة على الواقع الفاسد مقاومة بحُب الوطن، وحب الحياة يحملونه معهم حيث حلّوا ورحلوا، ونحمله معنا رغم قهر الاحتلال الصهيوني البغيض لفلسطين الذي يأبى إلا قطع الشرايين ونشر الخرافات وإقفال المسار وفتح بيوت العزاء.

في لبنان التي كان الرصاص فيها يشق طريقه لقتل البسمات الطريّة واللفتات البهيّة والانعطافات الريانة يستبدل الناس أنفسهم أجربة "جمع جِراب" خناجرهم بالهواتف النقالة، والبندقية الموجهة لصدر الأخ باليد الحانية والمصافحة الصادقة وباقات الزهور.

في لبنان اكتشفنا حديثًا إنسانيتنا، وحبّنا للحياة، فلسنا استثناء بين شعوب الأرض، نحن العرب الفلسطينيون.

نحن مثلُهم، ومثل السودانيين والمصريين والتوانسة...، ومثلنا كلُ الأحرار نبغضُ الاحتلال ولن نستسلم.

ونرفض القهر والظلم، حيث أُذِن لنا من الله القتال، فلا نهابُ الشهادة، ولكن من القتال ما جلب الحياة وأغنى فينا العشق، (وان الله على نصرهم لقدير).

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين ثاني 2019   سيدي الرئيس.. "إلحق" الجاليات الفلسطينية قبل ان تغرق..! - بقلم: نبيل أبو رجيلة

21 تشرين ثاني 2019   بين لافروف وبومبيو ونتنياهو..! - بقلم: معتصم حماده

21 تشرين ثاني 2019   حكومة الضم..! - بقلم: محمد السهلي

21 تشرين ثاني 2019   هل اسرائيل ذاهبة لانتخابات ثالثة جديدة؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 تشرين ثاني 2019   تغيير الواقع الفلسطيني والعربي هو الحل..! - بقلم: صبحي غندور

21 تشرين ثاني 2019   الحرب العنصرية على الإعلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2019   في اليوم العالمي للطفل: تجربة شخصية..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة


20 تشرين ثاني 2019   تصويت لصالح فلسطين..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين ثاني 2019   الأسرى يهربون "النطف" لكي تُنجب نساؤهم أطفالا - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

20 تشرين ثاني 2019   أزمة إسرائيل: صراع بين اليمين القومي واليمين الديني - بقلم: رازي نابلسي

20 تشرين ثاني 2019   الكيان الصهيوني أمام سياسة الضم وحل الدولة العنصرية الواحدة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 تشرين ثاني 2019   لا قانونية لشرعنة الإستيطان..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين ثاني 2019   نحن وجوجل والأطفال..! - بقلم: فراس حج محمد

20 تشرين ثاني 2019   أسطر طريفة من كتب ظريفة..! - بقلم: توفيق أبو شومر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 تشرين ثاني 2019   أسطر طريفة من كتب ظريفة..! - بقلم: توفيق أبو شومر

3 تشرين ثاني 2019   شاهدت مرّتين مهرجان المسرح الوطني الفلسطيني للمسرح - بقلم: راضي د. شحادة

1 تشرين ثاني 2019   نئد قرينة النهار..! - بقلم: حسن العاصي

29 تشرين أول 2019   قصيدة "النثر" والشِعر..! - بقلم: د. المتوكل طه

27 تشرين أول 2019   جوائز الرواية والأسئلة المشروعة..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية