14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 تشرين أول 2019

"صحافة الحلول المجتمعية" أسلوب إعلامي جديد ومناسب..!


بقلم: داود كتاب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

خلقت الثورة الرقمية فجوة كبيرة في المنظومة الإعلامية. بين كبار المؤسسات الإعلامية ومجموعة كبيرة من المنصات الإعلامية. فمن ناحية وفرت الثورة الرقمية إمكانية لأي شخص أن يصبح ناشرا، وقد خلق ذلك كمّا كبيرا جداً من المنصات الإعلامية والتي تفتقد غالبيتها للمهنية الإعلامية. وفي ذات الوقت استولت المنصات الرقمية الجديدة على السواد الأكبر من دخل الإعلانات حيث أصبح ما يقارب من 90% من الإعلانات  العالمية وحتى المحلية منها والتي تنشر على مواقع رقمية ضخمة مثل "فيسبوك" و"جوجل" و"يوتيوب".

وفي صراع البقاء الذي فرضته هذه الأمور أخذ إعلام الإثارة دوراً أكبر بكثير للعديد من الأسباب منها غياب المحرر المهني وسباق الأخبار السريعة. وفي هذا المضمار أصبح من الضرورة أن نتجاوز إعلام الإثارة والعمل في مجال تكاملي يشمل عدم الاكتفاء بالكشف عن الأمور، إذ أن هناك ضرورة إلى توفير خيارات لحلول منطقية للمشكلة مع أهمية توضيح آثار تلك الحلول من كافة الزوايا.

في هذه الأجواء من التخبط الإعلامي يخرج علينا أسلوب إعلامي جديد جاء نتيجة التغييرات في الملكية الإعلامية ونوعية المضمون الإعلامي.  "صحافة الحلول المجتمعية" تأتي في الوقت المناسب لوضع إطار مؤسساتي وفكري لأمور نفكر بها ونعمل على تحقيقها. تقول الناشطة الحقوقية والوزيرة السابقة أسمى خضر إنه "منذ مدة ونحن نعمل في مجال قريب لموضوع صحافة الحلول المجتمعية ولكن لم يكن لنا إطار واضح وآلية لتطبيق هذا الشكل المهم من أشكال الإعلام."

من ناحية أخرى تعتبر عطاف الروضان مديرة راديو البلد  "أننا اليوم بأمس الحاجة لمثل هذا النوع من الإعلام لدعم جهود التنمية لتحقيق الأهداف العامة للدولة الأردنية."

تركز "صحافة الحلول المجتمعية" على مجموعة من المبادئ المهنية والتي تضمن تطبيق حاجة المجتمع للمعرفة والمعلومة الصادقة والمتوازنة، وفي نفس الوقت توفر شمولية بالتغطية الإعلامية، حيث من الضروري أن لا يكتفي الإعلامي بالكشف عن المستور، بل أصبح من أساسيات العمل الصحفي ضمن أسلوب "صحافة الحلول المجتمعية"، توفير خيارات لحلول منطقية يمكن تطبيقها لإيجاد حل للمشكلة المشار إليها.

ويشير القائمون على فكرة "صحافة الحلول المجتمعية" إلى أربعة عناصر يجب أن تتوفر في أي تقرير لكي يكون ضمن هذا اللون الجديد من الإعلام.

بادئ ذي بدء، على التقرير أن يكون مرتبطا بأمور واقعية ومرتبطة بحوادث أو قضايا على الأرض وفي الطبيعة. فصحافة الحلول المجتمعية ليست مقال رأي أو "تنظير" محلل، بل هو تقرير ميداني يشير إلى مشكلة محددة موجودة على الأرض.

ومن أجل إنجاح هذا اللون الجديد من الإعلام، يوصى القائمون عليه بضرورة الاهتمام بالإنسان ونشر تقارير ذات تركيز على أشخاص ذوي علاقة بالموضوع. فكرة أنسنة الإعلام ليست أمرا جديدا ولكن كما يقول القائمون على الفكرة يجب أن نميز بين أنسنة الإعلام، وبين خلق أبطال كارتونية. فأنسنة الإعلام توفر أشخاصا لهم علاقة مباشرة بالموضوع بعيدا عن التنظير والتحليل من وراء المكاتب.

عمل صحافة الحلول المجتمعية يجب أن تكون مبدعة وتكسر المحددات المعروفة، حيث توفر ثورة المعلومات أدوات جديدة مثل صحافة البيانات ورسومات الانفوجرافيك وإمكانية ربط (هايبرلنك) مع العديد من التقارير والمعلومات لمن يرغب بذلك.

وقد يكون رابع شرط لصحافة الحلول هو أهمها، حيث يتطلب من الصحفي البحث الإضافي لخيارات متعددة لحل المشكلة التي يتمحور حولها التقرير. ويجب في هذا المضمار أن يشمل النشر حول تلك الحلول الآثار الإيجابية والسلبية للخيارات المقترحة. فقد يكون هناك آثار مالية او اجتماعية أو عشائرية يجب توضيحها لكي يعرف المجتمع ثمن التوجه لتلك الخيارات.

لا شك أن إدخال أسلوب "صحافة الحلول المجتمعية" يفرض نوعا جديدا من إدارة واستدامة مؤسسات الإعلام. فعلى المؤسسات الإعلامية المهتمة ومؤسسات المجتمع المدني زيادة التشبيك والتشارك لما في ذلك من مصلحة مشتركة بينهم في عصر أصبح الإعلام ركنا أساسيا لأي عمل مجتمعي. ومن الطبيعي في هذا المجال، القول إنه لا بد من العمل على  التثقيف والتدريب وزيادة عدد الإعلاميين خاصة الشباب وفي المحافظات مع ضرورة احترام المؤسسات الرسمية والخاصة في دعم صحافة الحلول بدلا من وضع العراقيل أمامها.

* الكاتب مدير عام راديو البلد في عمان ومؤسسة بن ميديا للإعلام التربوي في رام الله. - info@daoudkuttab.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2020   الحمقى لا يتراجعون..! - بقلم: بكر أبوبكر



17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


16 كانون ثاني 2020   هواجس ورهانات الرئيس عباس في الاستحقاقات الفلسطينية - بقلم: د. باسم عثمان


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه

3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية