27 October 2019   Israel's new moves to airbrush the occupation - By: Jonathan Cook




11 October 2019   An Act Of Betrayal And Infamy - By: Alon Ben-Meir


3 October 2019   Israel’s Fractured Democracy And Its Repercussions - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 تشرين أول 2019

نظام المحاصصة الطائفية والوصول إلى "سن الخرف"..!


بقلم: معتصم حماده
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

والوجه الآخر للحروب الأهلية المفتوحة على الزمن وعلى أساليبها. كما أنها الوجه الآخر لشطب الهوية الوطنية لصالح هوية الطائفة، وهوية المذهب الفئوية المنغلقة على ذاتها. الدين والتدين شيء، والطائفية والمذهبية شيء آخر. ولا علاقة للدين بالطائفية والمذهبية بل هي تشويه للدين.

من يتحكم بالطائفية والمذهبية، كبار الطائفة، وكبار المذاهب، من سياسيين وإعلاميين، و«مثقفين» ورجال دين.
يبثون في النفوس والعقول مفاهيم وقيم الانغلاق على الذات، والخوف من الآخر، وممارسة الكراهية والإحساس الدائم بالخطر، وضرورة استنفار كل أشكال الغرائز البدائية تحت شعار الدفاع عن الطائفة، وعن المذهب، وعن أبناء الطائفة، وأبناء المذهب، ومناطق الطائفة، ومناطق المذهب، وصولاً إلى الدفاع عن مصالح كبار الطائفة وكبار المذهب، على حساب فقراء كل الطوائف وكل المذاهب، ولو أدى ذلك إلى إحراق الوطن. لا مانع من إحراق الوطن من أجل مصالح كبار الطائفة، وكبار المذهب.

إشعال نيران الحرب الطائفية والمذهبية لإخماد نيران الثورات الاجتماعية الطبقية، وتظهير «الفوارق» و«التمايزات» الطائفية والمذهبية للتعمية على الفوارق الاجتماعية والطبقية، واستغلال الأغنياء للفقراء. وتقسيم المجتمع طائفياً ومذهبياً، لقطع الطريق على انتماءاته الطبقية الاجتماعية.

لكل طائفة، ومذهب، مجلس ملي:
يضم المجلس الملي لكل طائفة، ولكل مذهب، بتشابه غريب وتماثل شبه تام بين كل الطوائف والمذاهب، كبار رجال الدين، المنغرسين في السياسة أكثر مما هم منغرسون في الشأن الديني، وكبار السياسيين، من وزراء ونواب ومدراء عامين، وقادة الأحزاب الطائفية والمذهبية، وكبار رجال المال والأعمال الذين ينهبون حصة الطائفة والمذهب في توزيع مغانم السلطة ومكاسبها، وأعطياتها وتوكيلاتها، وإدارة مصارفها ومؤسساتها المالية.

***

أبدع الاستعمار الكولونيالي الغربي في بناء الأسس الطائفية والمذهبية لأنظمة المنطقة، خاصة في لبنان.
حاول تقسيم بلاد المغرب العربي بين عرب وأمازيغ، لكن الذهاب الجماعي للاحتماء بالإسلام قطع على الغرب لعبته، وإن بقيت آثارها تفعل فعلها بين فترة وأخرى.

في العراق، نجح الحاكم العسكري، المدني، بريمر، في تهديم الكيان الوطني العراقي، وتحويله إلى مجتمع طوائف واثنيات متناحرة فيما بينها، يتصارع فقراؤها في حروب يشعلها قادة الأحزاب والمتربعون على عرش المحاصصة السياسية والمحاصصة المذهبية.

صار العراق سنة وشيعة، وايزيديين، وعرباً وكرد، ولم يعد شعباً عراقياً واحداً، وامتدت أيدي الخارج، لتزرع في بعض طوائفه ومذاهبه روح الشعبوية وتغليب مصالح الآخرين على مصالح الوطن.

في العراق صار الوطن بئر نفط منهوبة، وأرضاً قاحلة، وبلداً بلا كهرباء ولا ماء، ولا استشفاء، ومسرحاً للصراعات التي لم تتوقف.

تحول جيشه من جيش وطني إلى مؤسسة إفساد ونهب المال العام، فانهار أمام أول تجربة في الموصل. وما زالت النزعات والسياسات المذهبية تعطل إعادة بناء الجيش، عماد الدولة والوطن، على أسس وطنية خارج الانتماءات الفئوية المنغلقة على ذاتها.

أصبح الفقر سمة عامة، تنتشر في صفوف كل الطوائف والمذاهب، ولم يعد الفقر يميز بين هذا وذاك.

أصبح الجوع سمة عامة تنتشر هي الأخرى في كل مكان، لدى كل أبناء الطوائف والمذاهب. وكذلك البطالة، والمرض، والافتقار إلى الدواء، والأمن الغذائي، والثقة بالمستقبل. وعندما نزل الفقراء إلى الشوارع، التقت القيادات الطائفية والمذهبية، واتفقت على مبدأ "تعميق النزاعات الطائفية بين الفقراء" حتى لا يتحولوا إلى جيش وطني، وتيار وطني يجرف المذهبية والطائفية، ويعيد بناء النظام السياسي الموروث من بريمر، على أسس وطنية في مقدمها المواطنة، والمساواة التامة، والعدالة الاجتماعية.

***

نظام المحاصصة الطائفية، والمذهبية في لبنان، هو الأطول عمراً. في العام القادم يدخل المئة الثانية من عمره. قام على قاعدة التوزيع الطائفي والمذهبي للمناصب والمغانم، وفبركة ميثاق «وطني» غير مكتوب يرسخ هذه المعادلة.

معادلة عبرت عن أزماتها بأشكال مختلفة:
في صراعات بين أقطابها في كل العهود الرئاسية تقريباً، منذ العهد الرئاسي الأول لدولة الاستقلال، وحتى العهد الحالي،
وفي صراعات مذهبية وطائفية، بديلاً لتطوير البنية المجتمعية، وبهدف تكريس نظام الطوائف والمحاصصة الفاسد.

وفي كل مرة تحاول الحركة الشعبية، المفتقرة إلى أطر التنظيم العلماني، والطبقي، أن تتحرر من قيود المذهبية والطائفية، وتصل الأمور إلى حافة التغيير، يعيد نظام المحاصصة تجديد نفسه، عبر صراعات على المكاسب، وليس صراعات على النظام نفسه. في حالة معقدة. نظام يتصارع أطرافه من جهة، في تناتش الحصص والمكاسب والمال المنهوب. وفي الوقت نفسه يتكاتف أطرافه في صونه ضد أية محاولة لخلخلته. يخدم ذلك آلة شخصية "وطنية" مشوهة، تغلب الطائفة والمذهب على الوطني، وتغلب مصالح الزعماء على مصالحها، في إدراك مشوه عن تماهي المصلحتين، ولا تبدي معارضة لبقاء بوابات الوطن مشرعة للتدخل الخارجي، أياً كان مصدره، ما دام في خدمة مصالح الطائفة، وأتباع المذهب، مغلفاً بطبقة سميكة من الإيديولوجيات، والمفاهيم المركبة والاستعارات المفبركة من بطن تاريخ، ما زال الخلاف على قراءته، وكتابته، يدور بأبشع أساليبه.

العراق انتفض مرة، وأخرى، وثالثة، ورابعة، وما زال الباب مفتوحاً، ما دام جرح الظلم نازفاً.

ولبنان هو الآخر انتفض مرة أولى ومرة أخرى وثالثة، ورابعة تحت عناوين مختلفة، الحراك المدني، وحراك المستقلين، وصولاً إلى المنعطف الكبير، منعطف 17 تشرين الأول 2019، حيث استعاد الشارع وجهه الوطني، والمواطن حلته المواطنية، وتحرر الكل من قيود الطائفية والمذهبية، واجتاحت المناطق مسيرات واعتصامات ومظاهرات وشعارات تدعو للتغيير.

وصل نظام المحاصصة الطائفية والمذهبية إلى سن الخرف. بلغ العام المئة من عمره. وآن له أن يغادر، ويفسح المكان للدولة المدنية.

* كاتب وإعلامي فلسطيني يقيم في دمشق. - hamada48.m@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



16 تشرين ثاني 2019   مواطنون بين صاروخين..! - بقلم: جواد بولس

16 تشرين ثاني 2019   قراءة عاجلة في العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة - بقلم: شاكر فريد حسن


15 تشرين ثاني 2019   ثلاثُة مصطلحات باتت تحكم مستقبل قطاع غزة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

14 تشرين ثاني 2019   غزة لا تحتمل كل هذا العبث المميت باسم المقاومة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين ثاني 2019   أزمات نتنياهو والرهان على القتل..! - بقلم: محمد السهلي

14 تشرين ثاني 2019   في ذكرى رجل اسمه ياسر عرفات..! - بقلم: معتصم حماده

14 تشرين ثاني 2019   "الجهاد الاسلامي" والعمل الموحد..! - بقلم: بكر أبوبكر

14 تشرين ثاني 2019   لمواجهة القرار السلطوي التدميري ضد الطيرة - بقلم: شاكر فريد حسن

14 تشرين ثاني 2019   مرض السلفية السياسية..! - بقلم: توفيق أبو شومر

14 تشرين ثاني 2019   قراءة في نتائج العدوان على غزة - بقلم: خالد معالي

14 تشرين ثاني 2019   لبنان بين التحركات الغاضبة وفرص الثورة الفعلية..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين ثاني 2019   الحلقة الأضعف.. غزة..! - بقلم: د. أماني القرم



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


3 تشرين ثاني 2019   شاهدت مرّتين مهرجان المسرح الوطني الفلسطيني للمسرح - بقلم: راضي د. شحادة

1 تشرين ثاني 2019   نئد قرينة النهار..! - بقلم: حسن العاصي

29 تشرين أول 2019   قصيدة "النثر" والشِعر..! - بقلم: د. المتوكل طه

27 تشرين أول 2019   جوائز الرواية والأسئلة المشروعة..! - بقلم: فراس حج محمد

26 تشرين أول 2019   سلالة فرعون المتناسخة..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية