14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 تشرين أول 2019

واقع الحق في الصحة في فلسطين وحاجة رفح الى مستشفى


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يوضح التقرير السنوي للهيئة المستقلة لحقوق الانسان 2018، واقع الحق في الصحة في فلسطين من خلال عدد من المؤشرات التي اعتمدتها الهيئة لقياس واقع الحق في الصحة، مقارنة بالأعوام 2017 و2016 ولاسيما مؤشرات الإطار العام المؤثرة على الحق في الصحة، وتلك المتعلقة بخدمات رعاية الطفولة والأمومة، والتأمينات الصحية والتحويلات الطبية، والبيانات المتعلقة بعدد من الأمراض الخطيرة، والمسؤولية عن الإهمال الطبي، والإشكالات التي يعاني منها الحق في الصحة في قطاع غزة بشكل خاص.

وللمعرفة أكثر يتطلب النظر في القوانين والسياسات والإجراءات التي تتخذها الدولة لإعمال الحق في الصحة وفقا لالتزامات دولة فلسطين حيث بلغ عدد السكان الفلسطينيين الواجب توفير الرعاية الصحية لهم في نهاية العام 2017 بحسب نتائج الإحصاء المركزي (4,780,978).

وقد اختلف عدد السكان عن الأرقام المقدرة في العام 2016، والتي كان يقدرها الجهاز المركزي للإحصاء بـ(4,816,503) نسمة. ورغم هذا الاختلاف بين العدد المقدر والعدد الحقيقي لعدد السكان، الا ان النسبة التقديرية للزيادة السنوية للسكان خلال السنوات الأخيرة تقدر بحوالي (2.8%).

وفقا لتقرير الهيئة بلغت موازنة وزارة الصحة في العام 2018، (1,787,731,915) شيكل من الموازنة العامة البالغة (16,559,061,000) شيكل، أي بنسبة (10.8%) من إجمالي النفقات العامة للموازنة، مقارنة بـ (1,720,773,000) شيكل من الموازنة العامة في العام 2017 البالغة (17,786,000,000) شيكل، أي بنسبة (9,7%) من إجمالي الموازنة العامة، ونسبة (11.32%) من إجمالي النفقات الجارية.

وقد بلغت نسبة الرواتب والأجور من موازنة وزارة الصحة للعام 2018 ما يقرب من45%من موازنة العام 2017، و50% من موازنة العام 2016، و47% من موازنة العام 2015.

وعلى خلاف ما حدث في موازنة العام 2017، أنها صرحت بالموازنة التطويرية المخصصة لقطاع الصحة منذ بداية العام، بحيث بلغت 22,200,000 شيكل، وصرفت فعليا ضعفي هذه الموازنة التقديرية تقريبا مع نهاية الشهر العاشر من العام 2018، حيث بلغت النفقات التطويرية المصروفة بالفعل مع نهاية شهر تشرين ثاني من العام 2018، ما قيمته 42,400,000 شيكل. ومع ذلك، لم يتجاوز نسبة المنفق على الموازنة التطويرية الـ 2.4% من اجمالي موازنة الوزارة.

وقد بلغت نسبة الزيادة في موازنة وزارة الصحة في العام 2018 عن العام 2017 ما يقرب من 4%، مقارنة بزيادة 0,5% في موازنة العام 2017.

وهذا ما يشير الى ارتفاع الزيادة في الموازنة العامة عن الزيادة الطبيعية في عدد السكان البالغة 2,8%.
من جانب آخر، ارتفعت قيمة إيرادات وزارة الصحة من المبالغ التي يشارك بها المواطن بدل أدوية وخدمات طبية في العام 2017 بنسبة 19% عن العام الذي سبقه، حيث ارتفعت إيرادات وزارة الصحة الى (144790729) شيكل في العام 2017 مقارنة بـ(121,316,838) شيكلاً في العام 2016.

ولاحظت الهيئة في تقريرها أنه لم يطرأ تغير على العدد الإجمالي للعاملين في القطاع الصحي في تقرير الصحة السنوي في العام 2017، حيث لم يتجاوز عددهم في العامين 2016 و2017 الـ 14,248 موظفاً وموظفة، رغم الارتفاع الطبيعي في عدد السكان، وارتفاع عدد شهداء وجرحى الانتهاكات الإسرائيلية خلال العام 2018، الامر الذي يشير ارتفاع عدد المرضى لكل عامل صحي مهني. وبخاصة مع استمرار ارتفاع عدد العاملين الصحيين الإداريين من اجمالي عدد العاملين في القطاع الصحي.

حيث بلغ عدد العاملين الصحيين الاداريين بحسب موازنة العام 2017 (38%) من اجمالي عدد الموظفين، مقارنة بنسبتهم في العام 2016 البالغة 38.8%.

وبمقارنة نسبة الزيادة في عدد الكوادر الصحية في العام 2017 مع العام 2016 يلاحظ أنها بقيت ثابتة، على الرغم من أن الزيادة السكانية التقليدية بلغت 2,8% من عدد السكان، وكان يتوجب ان يزيد هذا العدد او تزيد الإمكانيات الموفرة له لاستيعاب هذه الزيادة في عدد السكان. وبالطبع، هذا دون احتساب الحاجات التطويرية التي قد تستلزم زيادة في عدد العاملين الصحيين.

بالإضافة الى انخفاض عدد الأخصائيين في العام 2017 الى 854 مقارنة بعددهم البالغ 878 في العام 2016، و906 في العام 2015.

وفي ما يتعلق بعدد المستشفيات الحكومية والأسرّة فيها وعدد المراكز الصحية، ذكر التقرير انه لم تزد عدد المستشفيات الحكومية بحسب تقرير الصحة للعام 2017 عن 27 مستشفى وهو ذاته العدد الذي سجل في العام 2016.

كما بلغ عدد الاسرة الحكومية في العام 2017 الـ 3384 سريرا مقارنة 3325 سريراً في العام 2016. ورغم هذا الارتفاع في عدد الاسرة الا انه لا يوازي الزيادة السكانية الطبيعية (2.8%).

وعلى الرغم من الارتفاع الواضح في عدد مراكز الصحة الأولية الحكومية وغير الحكومية في العام 2016 بالمقارنة مع العام 1994، حيث ارتفع عدد هذه المراكز من 454 مركزاً إلى 760 مركزاً في العام 2016، فإن عدد المراكز الصحية الحكومية في العام 2016 انخفض إلى (466) مركزاً، ولم يطرأ أي تغيير على عددها في العام 2017.

وهذا الامر يشير الى انخفاض واضح في عدد مراكز الصحة الأولية منذ العام 2015 برغم الزيادة الطبيعية في السكان بنسبة تقترب من 5.6% في العامين 2016 و2017.

فانه من الضروري رفع الاهتمام بالموضوعات الصحية المختلفة ولم يصل التحسن فيها حد الزيادة السكانية المعتادة (2.8%)، ولاسيما رفع عدد ونسبة الأطباء الاخصائيين، ورفع عدد مراكز الصحة الأولية، وزيادة عدد الاسرّة، وتأهيل وتدريب وتطوير الكوادر الصحية البشرية ورصد مخصصات كافية لها في موازنة الوزارة.

هذا الواقع يوضح القصور في الخطط الاستراتيجية والسياسات لإعمال الحق في الصحة، ومدى تقاعس السلطة الوطنية الفلسطينية وحكومة حركة "حماس" وعدم قدرتهما على الإيفاء بالتزاماتهما تجاه اعمال الحق في الصحة، والحاجة الماسة لبناء مستشفيات كما في حالة مدينة رفح التي يبلغ عدد سكانها نحو ربع مليون نسمة، وضرورة بذل جهد حقيقي ببناء مستشفى مركزي يقدم الخدمة الصحية بجودة وفقا للمعايير الدولية في ظل غياب مستشفى مركزي وما هو موجود من مستشفيات لا تتوفر فيها تلك المعايير.

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2020   الحمقى لا يتراجعون..! - بقلم: بكر أبوبكر



17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


16 كانون ثاني 2020   هواجس ورهانات الرئيس عباس في الاستحقاقات الفلسطينية - بقلم: د. باسم عثمان


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه

3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية