14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 تشرين أول 2019

لبنان ضحية توازنات التخلف..!


بقلم: د. عبد الستار قاسم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كان صبر اللبنانيين طويلا، وأطول مما يجب. الأوضاع في لبنان لم تكن على ما يرام عبر سنوات طويلة. الأوضاع السياسية هابطة ومتميزة بالمنافسات الإسقاطية والإحباطية، والأوضاع الاقتصادية تتدهور باستمرار، والأحوال الاجتماعية لم تشهد قفزات استرخاء للناس، ولا تتوفر برامج للرقي بالأوضاع الصحية والأحوال الشبابية، الخ. الأحوال في لبنان بائسة إلى درجة أن النفايات قد تم إهمال جمعها لتتراكم في شوارع العاصمة. الفقراء يزدادون فقرا، والأثرياء يزدادون نهبا، والسياسيون لا يشبعون فسادا، والإعلاميون لا يحررون أنفسهم من نير أصحاب النفوذ واستعلائهم. كيفما قلّبت الأمور، لبنان يغرق منذ عهود.

من الأساس، تم تفصيل النظام السياسي في لبنان على أسس التخلف والجهالة، حتى لا تقوى لبنان على الوقوف. بلاد الشام جميعها تعرضت لأكبر مؤامرات الدول الاستعمارية حتى يبقى السوريون (أهل بلاد الشام) مشغولين بمشاكلهم الداخلية وأزماتهم فلا تقوم لهم قائمة. تم تسليم فلسطين للصهاينة، وشرق  الأردن خضعت لقبيلة تدين بالولاء للدول الاستعمارية وللصهاينة، ولبنان تم تقسيمها طائفيا حتى تبقى لبنان مرتعا للقوى الخارجية ولمؤامرات أجهزة المخابرات العالمية. وسوريا الصغرى غرقت دائما بصراعاتها الداخلية ومؤامرات الدول الأجنبية والاستهداف الصهيوني. فعندما فصّل الفرنساويون الطائفية في لبنان كانوا على وعي بأنهم فصّلوا لدولة فاشلة لا يمكن أن تتحرر من صراعاتها الداخلية. وهي دولة محكومة بتوازنات مصالح خاصة للمتنفذبن طائفيا وعشائريا وجغرافيا.

وأخيرا تحرك اللبنانيون دفاعا عن أنفسهم ومصالحهم، وهذا يبشر بخير بمعنى أن الشعوب العربية تتأثر بعضها ببعض فتنتقل عدوى تحدي النظام السياسي من إقطاعية عربية إلى أخرى. إنما من الضروري الانتباه إلى أن حكومات لبنان ليست حكومات مصممة للارتقاء بالدولة وبأحوال الناس وتطوير المصادر وتحسين الأوضاع المعيشية الإنسانية، إنما هي حكومات توازنات طائفية متخلفة وعيونها دائما على التوازنات وليس على مصالح الشعب. الطائفية كما القبلية، نظام اجتماعي سياسي متخلف ومن شأنه أن يعمق التخلف.

الطائفية بحد ذاتها درب من دروب العنصرية الداخلية المقيتة  والتحوصل الفئوي الذي يرى نفسه فوق الآخرين. ودائما يحرص الطائفي كما القبلي على مصالحه هو وليس مصالح المجتمع الأوسع، وهو مستعد دائما للتضحية بالمصلحة  العامة من أجل المصلحة الخاصة. إنه غير مؤتمن وبغيض، ولا يرتقي إلى مستوى خدمة الناس وإدارة الشؤون العامة. إنه فاسد بالتركيبة الاجتماعية  والأبعاد الثقافية، ولا يصلح لمهام عامة ولهذا لا يمكن أن تكون حكومات لبنان حكومات تقدم وعطاء ورقي وتطوير وبناء. إنها حكومات تخلف تشد الناس إلى الوراء. وإن حصل تحسن على أحوال الناس فذلك بسبب تطوري وليس تطويريا. حكومات لبنان حكومات توازن بين متخلفين.

ولهذا لا يمكن أن يكون الحل الآن بإسقاط الحكومة لأن بديلها سيكون أسقط منها. ولا يكون الحل أيضا ببرامج حكومية جديدة تُطرح على الناس إنما يجب أن يعالج الحل الأمور  التالية:
1-    الحراك اللبناني بحاجة إلى قيادة غير طائفية وغير قبلية، ومن خارج الأسر الحاكمة المتحكمة في لبنان. لبنان لا تعاني فقط من الطائفية وإنما من عائلات متنفذة تتوارث الحكم. ولهذا من المهم أن ينهض غير الطائفيين من المثقفين والمفكرين والأكاديميين اللبنانيين لتشكيل قيادة للمتظاهرين وببرنامج واضح مبنّد ويعبر عن تطلعات الناس وآمالهم. لكن قبل المباشرة، عليهم أن يدخلوا في صفوف المتظاهرين ويبثوا الوعي بضرورة وجود قيادة غير طائفية للحراك. وهذا يتطلب تعاون وسائل الإعلام. وهذه مسألة ليست صعبة بخاصة أن الأجهزة الأمنية اللبنانية ليست مبرمجة على القمع والقتل والاعتقال. كما أنه ليس من العسير تشكيل جماعة لبنانية من غير الطائفيين، وهناك رموز فكرية وأكاديمية معروفة يمكن أن تقوم بالمهمة. وتقديري أن أغلب هؤلاء أصحاب فكر عدالة اجتماعية ورؤية وحدوية عربية. وأذكر بأن غياب قيادات يعد ّسببا قويا في فشل الحراك في بعض الدول العربية. وقد سمعت أحد النشطاء اللبنانيين وهو واصف الحركة يقول على التلفاز إن الشعب يقود نفسه ولا ضرورة لقيادة. هذا يخالف المنطق العلمي تماما. على الأقل هناك حاجة لمن ينسق النشاطات، ولمن يتلقى الاقتراحات من الناس ويصنفها ويرتبها ويصيغها ببرنامج يجتمع عليه المتظاهرون، ولمن يوصل المواقف الشعبية والمطالب بدقة، الخ.
2-     التركيز على تحسين أحوال الناس المعيشية لا يكفي لأنه مؤقت إن حصل. قد تتقدم الحكومة ببرامج آنية للتخفيف عن الناس اقتصاديا وماليا، لكن الطائفي لا يؤتمن، وسرعان ما يتم تجاوز البرنامج لتعود حليمة إلى عادتها القديمة. ولهذا من الأهم التركيز على إلغاء الطائفية ووضع برنامج لمحاربتها. أي أن المطلوب حاليا تعديلات دستورية جذرية تلغي المحاصصة، وتلغي المسؤوليات الموزعة على الطوائف وتعتمد الانتخابات في تسمية رئيس الجمهورية والمجلس النيابي غير الطائفي في تسمية رئيس الوزراء. هذه ليست مهمة صعبة على شعب هزم الكيان الصهيوني.
3-    وعليه لابد من تغيير النظام الانتخابي اللبناني. من الضروري وضع نص دستوري يمنع القوائم الانتخابية الطائفية، والأسهل هو تحويل لبنان إلى قائمة انتخابية واحدة فقط. إذا تحولت لبنان إلى دائرة انتخابية واحدة يصبح بإمكان غير الطائفيين المشتتين حاليا في أرجاء لبنان تشكيل قائمة انتخابية يمكن أن تنهض ويزداد عددها مع الزمن. المهم أن تبدأ لبنان بخطوة نحو التفكير بالمجتمع الأوسع. وإذا تطور هذا المنحى فإن المحاصصة الطائفية ستذوي رويدا رويدا، وستنشأ لبنان الجديدة.
4-    من المهم فك لبنان من ارتباطاتها مع المؤسسات المالية الدولية، وتطوير فكرة الاعتماد على الذات. البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية لا تورث إلا الفقر والذل والدمار الاقتصادي.

ويبقى السؤال: هل سينتخب المتظاهرون طائفيا إن حصلت انتخابات جديدة؟

* أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية- نابلس. - sattarkassem@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2020   الحمقى لا يتراجعون..! - بقلم: بكر أبوبكر



17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


16 كانون ثاني 2020   هواجس ورهانات الرئيس عباس في الاستحقاقات الفلسطينية - بقلم: د. باسم عثمان


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه

3 كانون أول 2019   المترجم ليس مجرد وسيط لغوي..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية