27 October 2019   Israel's new moves to airbrush the occupation - By: Jonathan Cook




11 October 2019   An Act Of Betrayal And Infamy - By: Alon Ben-Meir


3 October 2019   Israel’s Fractured Democracy And Its Repercussions - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 تشرين ثاني 2019

الفلسطينيّون ينجحون في سياسة "النأي بالنفس": مصلحة التحرّكات تقتضي ذلك


بقلم: محمد دهشة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تراقب القوى السياسية والشعبية الفلسطينية، باهتمام بالغ ما يجري من حراك احتجاجي في لبنان منذ ثلاثة أسابيع تقريباً، تلتزم الحياد الايجابي على قاعدة أن لبنان يمر بقطوع سياسي وشعبي جديد يتطلب المزيد من اليقظة والحذر، مع التمنيات أن يتعافى سريعاً لينعكس ايجاباً على الواقع الفلسطيني الذي يئن تحت وطأة الفقر والجوع وضيق العيش. على مدى عقد ونيف من الزمن، مرت القوى الفلسطينية في لبنان في قطوعات عديدة، بدءاً من جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري في شباط 2005، والاصطفاف السياسي العمودي الذي أعقبها، مروراً بالأزمة السورية وتداعياتها على الساحة اللبنانية وما رافقها من تفجيرات "ارهابية" و"انتحارية"، مع الشعور الفلسطيني المتزايد بالاصرار على زجه في أتونها، ما استوجب اعلان حالة الاستنفار واتخاذ سلسلة من الإجراءات السياسية والأمنية الحازمة ترابطاً مع تعزيز التعاون مع القوى اللبنانية والأمنية والعسكرية، فنجحت في قطع الطريق على محاولات استدراج المخيمات الى فتنة سواء كانت مذهبية أو مع الجيش اللبناني، وصولاً إلى الحراك الشعبي اليوم ومتابعة أدق تفاصيله مع طول أمده.

وأكدت مصادر فلسطينية لـ "نداء الوطن"، أن منذ اليوم الأول لانطلاق الحراك الشعبي في 17 تشرين الأول الماضي، بدأت القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية على حد سواء بإجراء اتصالات ولقاءات ثنائية وجماعية بعيدة من الأضواء والاعلام لتوحيد الموقف الفلسطيني من الازمة اللبنانية وتأكيد الحياد الايجابي في التعامل مع التطورات من دون الانجرار إلى المشاركة تحت عناوين مختلفة أو التحيّز، بل الانحياز لاستقرار لبنان وسلمه الأهلي. في المقابل، إنعكس الحراك على المخيمات تلقائياً، في ظل قطع الطرقات واقفال المدارس والمصارف وشل دورة الحياة اليومية، فتوقف العمال الفلسطينيون عن مزاولة عملهم وهم بغالبيتهم "مياومون"، ولازم أبناء المخيمات منازلهم، وتوقفت مدارس وكالة "الاونروا" عن التدريس.

وأوضح أمين سر "اللجان الشعبية الفلسطينية" في لبنان، أبو إياد شعلان لـ "نداء الوطن"، أن "منظمة التحرير الفلسطينية عملت على خطين متوازيين، الأول: التأكيد على عدم التدخل في الشأن اللبناني والتزام الحيادية امتداداً لمواقفنا السابقة وفي محطات عديدة مر بها لبنان، وقد ثمّنا موقف أبناء المخيمات وانضباطهم والتزامهم بهذا القرار، والثاني: استيعاب الانعكاسات السلبية لهذا الحراك الاحتجاجي على واقع اللاجئين لجهة العمل والغلاء وارتفاع الاسعار والتي سبقتها أوضاع اقتصادية ومعيشية خانقة مع قرار وزارة العمل تنظيم اليد العاملة غير اللبنانية، خصوصاً في مخيمات الشمال حيث النسبة الأكبر من الفقر والجوع".

وقال شعلان: "ازاء هذا الواقع ناشدنا مع رئيس دائرة شؤون اللاجئين احمد ابو هولي، وكالة "الاونروا" على اعتبارها المسؤولة عن رعاية اللاجئين وتشغيلهم لاعتماد خطة طوارئ للتعامل مع ارتدادات الاوضاع الجارية في لبنان وتقديم مساعدات عاجلة على الاقل للعائلات ذات حالات العسر الشديد وابناء المخيمات في الشمال".

بينما اعتبر عضو المكتب السياسي لـ "الجبهة الديمقراطية" فتحي كليب لـ "نداء الوطن"، أن موقف "الجبهة مع باقي القوى الفلسطينية كان واضحاً بالتزام سياسة النأي بالنفس، وهو موضع تقدير عدد واسع من القوى اللبنانية. لكن بالمقابل نتمنى أن يستفيد البعض من دروس التاريخ والحاضر لنبني علاقات أخوية سليمة وصحيحة وعلى خلفية تساؤل: اذا كان مبرراً للشعب اللبناني أن ينتفض في مواجهة الجوع والقهر والفساد في بلد ودولة ومؤسسات، فكيف الامر بالنسبة إلى الشعب الفلسطيني في لبنان الذي يعيش حياة لجوء سمتها المعاناة والقهر الاقتصادي والاجتماعي شبيه بما يعيشه اللبنانيون وفوق ذلك قوانين جائرة وسياسات استنسابية أضرت بمجتمعه ونسيجه الوطني والاجتماعي، لكن الاولوية الوطنية والنضال من أجل حقوقنا الوطنية كانت وستبقى تطغى على كل اعتبار آخر".

واضاف كليب إن "هذا الموقف لا يعني اننا كفلسطينيين غير مبالين بما يحدث في لبنان، بل أن شعبنا الفلسطيني هو أكثر الناس تعاطفاً مع المطالب الشعبية اللبنانية كونه يعيشها بشكل يومي، ويؤكد في الوقت نفسه أنه خارج المشاركة فيها، بهدف حماية الحالة الفلسطينية وتحصينها ورفض الزج بها في آتون الصراعات والقضايا الداخلية اللبنانية ولأن مصلحة هذه التحركات تقتضي ذلك أيضاً".

* الكاتب اعلامي يقيم في بيروت. - --



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين ثاني 2019   سيدي الرئيس.. "إلحق" الجاليات الفلسطينية قبل ان تغرق..! - بقلم: نبيل أبو رجيلة

21 تشرين ثاني 2019   بين لافروف وبومبيو ونتنياهو..! - بقلم: معتصم حماده

21 تشرين ثاني 2019   حكومة الضم..! - بقلم: محمد السهلي

21 تشرين ثاني 2019   هل اسرائيل ذاهبة لانتخابات ثالثة جديدة؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 تشرين ثاني 2019   تغيير الواقع الفلسطيني والعربي هو الحل..! - بقلم: صبحي غندور

21 تشرين ثاني 2019   الحرب العنصرية على الإعلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2019   في اليوم العالمي للطفل: تجربة شخصية..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة


20 تشرين ثاني 2019   تصويت لصالح فلسطين..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين ثاني 2019   الأسرى يهربون "النطف" لكي تُنجب نساؤهم أطفالا - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

20 تشرين ثاني 2019   أزمة إسرائيل: صراع بين اليمين القومي واليمين الديني - بقلم: رازي نابلسي

20 تشرين ثاني 2019   الكيان الصهيوني أمام سياسة الضم وحل الدولة العنصرية الواحدة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 تشرين ثاني 2019   لا قانونية لشرعنة الإستيطان..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين ثاني 2019   نحن وجوجل والأطفال..! - بقلم: فراس حج محمد

20 تشرين ثاني 2019   أسطر طريفة من كتب ظريفة..! - بقلم: توفيق أبو شومر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 تشرين ثاني 2019   أسطر طريفة من كتب ظريفة..! - بقلم: توفيق أبو شومر

3 تشرين ثاني 2019   شاهدت مرّتين مهرجان المسرح الوطني الفلسطيني للمسرح - بقلم: راضي د. شحادة

1 تشرين ثاني 2019   نئد قرينة النهار..! - بقلم: حسن العاصي

29 تشرين أول 2019   قصيدة "النثر" والشِعر..! - بقلم: د. المتوكل طه

27 تشرين أول 2019   جوائز الرواية والأسئلة المشروعة..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية