21 January 2020   Killing Soleimani Undermines Global Order - By: Alon Ben-Meir




14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

11 تشرين ثاني 2019

اعدام وتصفية لشجر الزيتون..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بكاء زيت واشجار الزيتون، وبشكل غير مسبوق هذه المرة، كان من نصيب موسم الزيتون الحالي في مختلف مناطق الضفة الغربية على يد المستوطنين.

محزن ما آل إليه حال الموسم الحالي، على يد الاستيطان الذي ينقض على أشجار الزيتون ويعدمها بالجملة كما جرى في بلدة الساوية وياسوف وبورين وقريوت وغيرها من قرى وبلدات الضفة الغربية.

كل عام في موسم الزيتون تتسبب اعتداءات المستوطنين بتبدل الحال من فرحة وبهجة الى حزن ووجع وألم، وبنقصان في كميات الزيت، ويفقدنا بركتها الطيبة كما كانت في السابق، فحقول الزيتون تجرف ليتم بناء وحدات استيطانية جديدة لمئات المستوطنات والبؤر الاستيطانية في الضفة الغربية وعلى مدار الساعة دون حسيب او رقيب.

حالة يرثى لها ومتعبة، فالاستيطان له تأثير بالغ الخطورة على مجمل ما يحتويه المجتمع الفلسطيني من ثقافة، وتاريخ، وفكر، وعادات، وتقاليد، وشواهد أثرية وتاريخية تدل على عمق الحضارات وتنوعها على ارض فلسطين.

المستوطنون يسرقون تراثنا وصاروا يشاركون الفلسطينيين في زيت زيتونهم، ويدعون في الغرب أن الزيت هو زيتهم، وزيتهم مقدس كونه من الأرض المقدسة، حتى ان مستوطنين قاموا بزراعة غراس واشجار زيتون داخل مستوطناتهم.

سرطان الاستيطان يتمدد وينتشر في الجسد الفلسطيني بسرعة وقوة هذا الموسم، فالمستوطنون لا يتوانون ولا يترددون عن المجاهرة ببلطجاتهم وزعرناتهم، وتوسعة مستوطناتهم عبر تجريف ونهب المزيد من الأراضي، وجيش الاحتلال يحميهم ويعتقل كل فلسطيني يعترض على سرقة أرضه، وباسم القانون.

سيظل زيت الزيتون يبكينا ويدعونا للتخلص من الاستيطان والاحتلال لتعود لنا بركته وبهجته، ولكن في هذه المرحلة الصعبة يبدو ان البكاء سيتواصل.

من خلال الاطلاع على أدبيات الحركة الصهيونية يرى بان موضوع العزل والجدار والاستيطان، ومفهوم الاغيار هو من صميم الثقافة الصهيونية؛ ولذلك سيبقى الاستيطان يلتهم ويلتهم في الضفة الغربية دون حسيب أو رقيب.

بالنسبة للمستوطنين سيبقى مواصلة الاستيطان بنظرهم مريح وغير مكلف؛ ما دام لا يوجد رد عليه او ثمن مقابله.

ما العمل وما الذي يحصل، فألان المستوطنون لم يعودوا يشكلوا شوكة في حلق الدولة الفلسطينية التي كان من المفترض إقامتها، بل إنهم أقاموا دولتهم في قلب الضفة الغربية، والمستهدف بالاقتلاع كشجرة زيتونه التي يرويها بدمه وعرقه صار هو الفلسطيني وليس المستوطن المستجلب من الخارج.

نتاج لشجرة الزيتون المباركة، هو الزيت، وهو عنوان البركة والصمود والثبات عبر مئات السنين، لأجيال فلسطينية عديدة، عمرت الأرض وتشبثت بها، فكيف يجيء مستوطن مستجلب من الخارج ويزعم أن هذه الأرض له، أليس ذلك قمة الظلم والاستخفاف بالعرب والمسلمين وباحرار العالم جميعا؟!

حتى تعود البركة لزيت الزيتون كما كان سابقا، لا بد من البحث  عن مصادر القوة وتعزيزها وهي كثيرة لا تنضب، لحماية بركة الزيت وتحرير الأرض، ولا يصح الشعور بالضعف، فالطاقات كثيرة وخلاقة، وهي ولا تنضب، لكنها وحاجة لجمعها وتوجيهها الوجهة الصحيحة، وهذا منوط بربان السفينة ان اجاد توجيهها الوجهة الصحيحة.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

28 كانون ثاني 2020   إنكار الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني - بقلم: د. عبد الستار قاسم


28 كانون ثاني 2020   كيف نبطل "صفقة القرن"؟ - بقلم: خالد معالي

28 كانون ثاني 2020   الإضراب عن الطعام: بين الفردية والجماعية - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

28 كانون ثاني 2020   هناك فرق ما بين شيخ يقاوم وشيخ يساوم..! - بقلم: راسم عبيدات

28 كانون ثاني 2020   نتنياهو وزوجته وفساد الحكم..! - بقلم: محمد أبو شريفة

28 كانون ثاني 2020   ابو مازن اقوى من التهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول

28 كانون ثاني 2020   يوم أسود ... حانت لحظة الحقيقة - بقلم: هاني المصري

28 كانون ثاني 2020   أبعاد القرار الإسرائيلي بفتح الخطوط مع السعودية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 كانون ثاني 2020   خيارات الفلسطينيين في مواجهة "صفقة القرن" - بقلم: د. باسم عثمان

27 كانون ثاني 2020   "صفقة القرن".. المواجهة الجديدة..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

27 كانون ثاني 2020   هو واحد منا، ولنصفع نتنياهو وترامب..! - بقلم: بكر أبوبكر

27 كانون ثاني 2020   لا لـ"صفقة القرن"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 كانون ثاني 2020   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

27 كانون ثاني 2020   أمريكا والعولمة.. وثقافتنا..! - بقلم: د. المتوكل طه


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد

22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية