21 January 2020   Killing Soleimani Undermines Global Order - By: Alon Ben-Meir




14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 تشرين ثاني 2019

الأسير نائل البرغوثي.. أربعون عاماً من الأسر..!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الأسير نائل البرغوثي دخل عامه الأربعون في الأسر.. نائل ليس رمزاً للصمود والتحدي وإمتلاك الإرادة فقط.. وهو ليس بمانديلا فلسطين، بل هو مانديلا كل ثوار واحرار العالم.. دخل المعتقل وعمره تسعة عشر عاماً وقضى حتى اللحظة ما يقارب ثلثي عمره في سجون ومعتقلات الإحتلال وخبرها جميعاً..!

وفي الوقفة الإحتجاجية التضامنية التي أُقيمت على دوار "المنارة" في رام الله مع الأسير نائل البرغوثي في ذكرى اعتقاله الأربعين.. ألقى شقيقه القائد المناضل أبا العاصف كلمة مؤثرة وتحمل الكثير من المعاني والدلالات، أقلها القول بأن حريتكم المجزوءة، هي بفعل الأسرى والشهداء.. أين الرئيس واين السلطة واين الفصائل وأين وزارة الزراعة واين التجار واين الجماهير؟ فقضية الأسرى كما لمست في قضايا الأسرى المضربين عن الطعام أضحت نخبوية وموسمية والفعاليات الشعبية دون المستوى وعلى الصعيد الحزبي بعض الوجوه والرموز والكادرات من تشارك فقط، وكأن المسألة تأتي من باب رفع العتب او إثبات الحضور والوجود.. والمستوى الرسمي قلما يدعو او يشارك في فعالية لنصرة الأسرى.. رغم أننا شعب تضحوي وما زلنا نضحي.. ولكن مفاعيل كارثة اوسلو منذ خمسة وعشرين عاماً ما زالت تلقي بظلالها وتداعياتها على شعبنا الفلسطيني..!

اوسلو حرف اتجاه البوصلة وقسم الشعب والأرض وفكك وهتك النسيجين الوطني والمجتمعي.. أوسلو أفرغ الكثير من المناضلين من محتواهم الوطني والنضالي وأخرجهم من دائرة الفعل والنضال.. اوسلو ربط الكثير من ابناء شعبنا بمؤسسات النهب الدولية من صندوق نقد وبنك دوليين عبر القروض التي عدم سدادها يستدعي حجز البنوك واستيلائها على بيوتهم واراضيهم وسياراتهم.. أوسلو  عبث بوعينا "كياً" و"تقزيما" و"تطويعاً" و"صهرا".. اوسلو يحاول احتلال وعينا والسيطرة على ذاكرتنا الجمعية.

نعم ابا عاصف اوسلو واحد من أكبر نكبات الشعب الفلسطيني، ولا اخفيك القول مصائبه وتداعيته علينا، اخطر من نكبتي عام 48 ونكبة الإنقسام.. أوسلو أسر القيادات الفلسطينية وأجهض الثورة وأطبق بمسنناته المدببة على ساق الحركة الوطنية وادخلها في مأزق كبير، وغدا النظام السياسي الفلسطيني ازمته متعمقة، ازمة منظمة وازمة سلطة وازمة فصائل، وحتى أزمة جماهير وشعب، يبدو لا فكاك منها في المستقبل القريب..

أوسلو لم يقسمنا في الوطن والشتات، بل قسم الحركة الأسيرة والتي فقدت الأداة التنظيمية الوطنية الموحدة، ولم يعد هناك مؤسسة اعتقالية موحدة لا على مستوى القيادة ولا على مستوى القرار، وحتى على مستوى السجون، أصبحت هناك أقسام خاصة بأسرى "حماس" واخرى خاصة بأسرى "فتح"، ولم يعد هناك ممثل معتقل، بل كل فصيل له ممثله، وكل فصيل او حتى مجموعة من الأسرى الإداريين وغيرهم تقرر إضرابها لوحدها وحتى مطالبها، دون ان يشاركها في ذلك بقية الأسرى.. اوسلو أوصلنا الى ان تكون احد غرف السجون مناضليها مضربة عن الطعام والغرف الأخرى كأن ليس لها علاقة بهم.. أوسلو خلق مصالح وامتيازات للبعض في السجون،ولذلك يسعون دائماً لترويض الحركة الأسيرة..

أبا عاصف أنت قامة وطنية كبيرة كما هو شقيقك نائل.. وانتم لا يزكي عليكم احد في النضال، قدمتم الشهداء والأسرى والجرحى وما زالت بوصلتكم القدس وفلسطين.. نحن نعتذر منكم باننا عجزة ومهزومون من الداخل وبفعل قيادات متكلسة ومتنمطة ومرتجفة.. قيادات تقسم الشعب وتريد توحيده وفق مقاساتها ومصالحها، وهل يعقل بان القيادات التي تقسم توحد يا ابا عاصف؟

أبا عاصف هي مرحلة غاية في البذاءة والرداءة ولكن الشعوب لا تهزم وان هزمت قياداتها ستبقى وفية لنضالات وتضحيات الأسرى.

أبا عاصف نحن الان في مرحلة تقسيم المقسم وتشظية المتشظي، نظامنا السياسي أزمته عميقة، والعمل على تجديده لا يجري على أساس توافق وطني تتوفر فيه النزاهة والحرية واحترام نتائج الإنتخابات، نحن نحتاج الإنتخابات، ولكن ليس التي يجري فرضها علينا بإرادة خارجية، بل تلك الإنتخابات التي تقود الى إنهاء الإنقسام وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية لكي تضم وتستوعب الجميع، والى إعادة النظر في شكل السلطة ووظائفها والتزاماتها ودورها وعلاقتها بالمنظمة على أسس رؤية شمولية واستراتيجية جديدة تستند الى القواسم المشتركة.

نحن نريد انتخابات نتوافق عليها في ضمن رؤيا واستراتيجية شموليتين، وفي إطار التعددية والقرار الديمقراطي، نحن نريد انتخابات تكون القدس مشمولة فيها انتخابا وترشيحاً وليس مجرد شعار يرفع لكي يجري تعطيل العملية الإنتخابية او يستعاض عنها بمشاركة رمزية، ويكتفى كما قال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" بالقول، إذا لم يسمح لنا الإحتلال بإجراء الإنتخابات في القدس نفضحه ونعريه، نحن نريد ان يكون هناك اشتباك سياسي مع الإحتلال  لخوض الإنتخابات في القدس، فالقدس محتلة وفق القانون الدولي، ومن حق سكانها المشاركة في الإنتخابات كجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

أبا العاصف أعرف كم حجم الألم والمرارة المعتملتان في قلبك، ولكن لا بأس أبا عاصف، فأنا أثق وأعرف جيداً بان عزيمتك وصلابتك لن يكسرهما لا قيد ولا سجن، ولن تهتز للحظة واحدة قناعاتك التي عبرت عنها، بأن هذا الشعب سيتحرر وينال حقوقه ويعود الى دياره التي طرد وهجر منها.

أبا العاصف السائر على هدي مقولة الإمام والخليفة علي بن أبي طالب كرم الله وجه "لا  تستوحشوا طريق الحق لقلة السائرين فيه"، ثق تماماً بأنهم كلما امعنوا في بطشهم وقمعهم لشعبنا الفلسطيني والتنكر لحقوقه فإن فجر الحرية يقترب من البزوغ، فنحن لن نكون هنوداً حمر ولن نختفي ولن نتبخر، وصغارنا لن ينسون أبداً.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


25 كانون ثاني 2020   سلطة بلا سلطة ومفاوضون بلا مفاوضات..! - بقلم: معتصم حماده

25 كانون ثاني 2020   القاتل والأربعين زعيما..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 كانون ثاني 2020   الهبلان العميان عن "هولوكوست" فلسطين..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 كانون ثاني 2020   ماذا بعد سقطة حزب "ميرتس"؟! - بقلم: جواد بولس

25 كانون ثاني 2020   في أزمة اليسار العربي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

24 كانون ثاني 2020   "هولوكست".. ضم أراضي.. صفقة قرن..! - بقلم: راسم عبيدات

24 كانون ثاني 2020   أسرى فلسطين في بازار المزاودات الإنتخابية الإسرائيلية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 كانون ثاني 2020   ربيعٌ وخريفٌ على سقف أميركا الواحد..! - بقلم: صبحي غندور

23 كانون ثاني 2020   وحشية الاحتلال في تعذيب الأسرى.. حناتشة نموذجاً - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة



23 كانون ثاني 2020   "محرقتنا".. المتقدة..! - بقلم: محمد السهلي


23 كانون ثاني 2020   الحرب المعلنة على القدس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين

16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية