14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 كانون أول 2019

إلى متى ستستمر حالة عدم اليقين في القضية الفلسطينية؟


بقلم: د. أماني القرم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هل يمكن لمفكر سياسي واحد في العالم أن يتنبأ بما ستؤول اليه الأوضاع في فلسطين المحتلة  في العشر سنوات القادمة؟ هل سنحصل على دولة أم نعود الى حال الثورة؟ هل ستحل السلطة في رام الله أم سينتهي حكم حماس في غزة؟ هل ستنشب حربا بيننا وبين اسرائيل وتشتعل المنطقة أم سيبقى كل شيء على حاله؟ هل ستضعف اسرائيل أم تزداد قوة وتقبلا من المحيط الاقليمي؟ لا أحد يعرف ما سيحدث.

هناك حالة من عدم اليقين تخلط المسارات كلها ويصبح معها التنبؤ أمراً شديد الصعوبة. فمثلاً: من كان يتوقع أن يسود الانقسام الداخلي ويملك القدرة على الاستمرار في ظل التحديات والمخاطر التي تمر بها الحالة الفلسطينية في الضفة أو غزة؟ وهل كان أي شخص يحلم /حتى في أشد كوابيسه قتامة/أن توهب القدس والجولان الى اسرائيل وتشرع المستوطنات  قانونيا وتستمر الحياة عادية..! آلاف الابحاث أجريت على أسباب الانهيارات المتتالية الحاصلة على صعيد القضية الفلسطينية  بعد حدوثها، والمعظم منها ذا نمط متكرر في التحليل يخرج بنتيجة تلقي الملامات على هذا الطرف أو ذاك.

حالة عدم اليقين تعني ببساطة عدم القدرة على التنبؤ بما سيحدث. وهو أمر ليس سهلا في مجال الدراسات الدولية والسياسية لأن الانسان بطبيعته مرتبط بالمتوقع والمعقول وليس العكس، رغم أن الأحداث الفارقة التي تغير مسار التاريخ لا تمت للمعقول أو المتوقع بصلة.

أما عدم اليقين في الحالة الفلسطينية، فإنه يرجع  إلى غياب الوضوح في عدد من العوامل:
 الفاعل المؤثر المحدد: لا توجد سلطة واحدة أو برنامج واحد يحكم القرار الفلسطيني. هناك عدة سلطات: سلطة رام الله وسلطة غزة وسلطات أخرى لفرقاء مجهولين. كلُّ يملك ادوات يمكن بها التخريب على برنامج الاخر. ويمكن لأي فصيل صغير أن يقلب الطاولة رأساً على عقب. حتى القوانين الدولية لم تعد مرجعية واضحة أكيد للحق الفلسطيني بعد الاطاحة بها من قبل الراعي الاساسي للسلام، إضافة إلى ضعف الموقف الاوروبي وتأثره بالموقف الامريكي ولو بدبلوماسية منمقة..!
 غياب المعلومة الصحيحة: غموض وتدفق واختلاط في المعلومات الصحيحة مع الخاطئة حول كيفية صنع القرار والمواقف في الهياكل السياسية الحاكمة والمؤثرة على القضية الفلسطينية محلية كانت أو إقليمية أو دولية،  تجعل من الصعب جدا الوقوف بثبات لاستكشاف مسار واضح نوعا ما خاصة في ظل متغيرات التحالف الحالية ومسألة عدو عدوي صديقي أو عدو صديقي عدوي لم تعد ثابتة.
 غياب ماهية العدو: ليس سرا أن اسرائيل لم تعد هي العدو بالنسبة للظهير العربي. تم استبدالها بأعداء اخرين: ايران والارهاب. وبالنسبة لنا كفلسطينيين يجب أن نجرؤ على التساؤل من أشد فتكاً بنا: الانقسام أم اسرائيل..!
  ثبات تسارع الزمن: الديناميكية والحركة المستمرة هي الحتمية الوحيدة في العالم فسلسلة المفاجئات التي تحدث لا توقف السير أبدا بل بالعكس يمكنها ان تدفع لمفاجئات أكثر. والعالم يتكيف مع المتغيرات الحاصلة ويتفاعل معها بسرعة. فمثلا كان الخارج ينظر الى عقدة  الشرق الاوسط  على انها الصراع العربي الاسرائيلي. اليوم تفتتت الصورة الى دقائق صغيرة معقدة غابت معها العقدة القديمة وتم تجاوزها وتحييدها لأن الوقت استلزم التعامل مع قضايا مجزأة باتت في نظر العالم أشد إلحاحاً وأكثر خطورة.

من الصعب جدا التنبؤ بما إذا كانت هناك انتفاضة ثالثة، أو التنبؤ بعودة مسار المفاوضات. ننتظر حدثاً يقلب الموازين المتوقعة ويعيد تركيب المشهد لعله ينهي حالة عدم اليقين..!

* الكاتبة اكاديمية تقيم في قطاع غزة. - amaney1@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2020   مشاريع وهمية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

18 كانون ثاني 2020   المسلمون الإيغور ... أين الحقيقة؟ - بقلم: هاني المصري

18 كانون ثاني 2020   الحمقى لا يتراجعون..! - بقلم: بكر أبوبكر



17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين

16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية