21 January 2020   Killing Soleimani Undermines Global Order - By: Alon Ben-Meir




14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 كانون أول 2019

بصمة "بينت" الإستعمارية..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مدحلة الإستيطان الإستعماري تهرس الأرض الفلسطينية هرساً من الشمال إلى الجنوب، ومن الشرق إلى الغرب، ولا تستثني بقعة من الضفة الفلسطينية، وإن تركز الإستيطان الإستعماري في القدس العاصمة وخليل الرحمان والأغوار، التي إزدادت فيهاعمليات التهويد والمصادرة وإعلان العطاءات للبناء في المستعمرات بشكل غير مسبوق خلال العامين الماضيين بعد إعلان الرئيس ترامب عن صفقة قرنه المشؤومة، وتشريع وزير خارجيته، بومبيو للإستيطان الإستعماري.

وإذا توقفنا امام ما أعلنته حكومة اليمين المتطرف في الأيام الأخيرة، نجد ان ما تسمى "وزارة البناء والإسكان الإسرئيلية" أعلنت يوم الخميس الموافق 28/11/2019 الماضي عن إحياء مشروع إستيطاني إستعماري قديم جديد يقوم على بناء 11 الف وحدة إستيطانية شمال غرب العاصمة الفلسطينية القدس على مساحة 600 دونم، وهي ارض مطار قلنديا الفلسطيني القديم، الذي دمرته وصادرت أراضيه سلطات الإستعمار عام 2000، ولربطه بباقي المستعمرات ستحفر نفقا تحت حي كفر عقب في اطراف القدس الشمالية الغربية. وبذات السياق، وفي محاولة من رئيس الوزراء المتهم بقضايا الفساد 1000 و2000 و3000 لإستقطاب كتل وقوى اليمين والحريديم المتطرف، دعا تكتل ازرق ابيض منحه مدة ستة اشهر لتولي رئاسة الحكومة "كي يضم منطقة الأغوار الفلسطينية بالكامل."

وعلى صعيد أخر، أعلن زعيم الليكود المثخن بجراح الهزيمة، والمسكون بالغطرسة والنرجسية أثناء إقتحامه مدينة الخليل قبل شهرين من تاريخه، أن "الخليل ستبقى للإبد تحت السيطرة الإسرائيلية، ولن ننسحب منها." وتعميقا لهذا الموقف أعلن المستوطن نفتالي بينت، وزير الحرب الجديد، عن قراره ببناء حي إستيطاني جديد في وسط المدينة يوم السبت الماضي الموافق 30 /11/2019، ويأتي هذا التصريح بعد إسبوعين من تصريح بومبيو، وزير خارجية أميركا عن "تشريع الإستيطان الإستعماري في أراضي الدولة الفلسطينية". وهو ما يشير إلى ان بينت يريد ان يضع بصمته الإستعمارية أكثر فأكثر، وليؤكد خياره اليميني المتطرف برفضه للسلام.

وعن الحي الإستيطاني الجديد يقول رئيس بلدية الخليل، تيسير أبو سنينة: إنه يقع في قلب المدينة، وهو مجرد بداية للخطة التوسعية، كما ذكرت صحيفة (هآرتس)، مشدداً على أن إسرائيل تريد الاستيلاء على موقع الحسبة، وقلب الخليل، وشارع الشهداء بالكامل، وقتل آمال فتح هذا الشارع، من جهة، وخلق تواصل لخمس بؤر استيطاني إستعمارية.

وأشار في تصريحات خاصة لـ"دنيا الوطن": إلى أن هناك مخططاً بالاستيلاء على كل العقارات والمحلات بين منطقة (الحسبة) و(الرحيم) ليكون هناك ربط وتواصل بين مستوطني (تل الرميدة)، مروراً بـ "الحسبة" وانتهاءً بـ (كريات أربع) وإيجاد مدينة متكاملة للمستوطنين في قلب الخليل ومحيطها.

جملة هذة المشاريع الإستيطانية الجديدة تشير بشكل عميق إلى المنحى، الذي تسير عليه حكومة تسيير الأعمال المنحلة، وهو مسابقة الزمن في تهويد ومصادرة الأراضي الفلسطينية، والترجمة المتسارعة لقانون "القومية الأساس للدولة اليهودية" عبر عمليات النهب والتهويد والمصادرة للإرض الفلسطينية العربية، وإقامة المشاريع الإستعمارية عليها، وإستثمار كل ثانية من الزمن المتاح لها في فرض وقائع جديدة، مستفيدة من المشاركة الأميركية لها في الحرب على المصالح الفلسطينية، وتأبيد الإنقسام الفلسطيني من خلال الرشوة الملغومة لحركة الإنقلاب الحمساوية ببعض المشاريع الملغومة الطبية الأمنية والإقتصادية الشكلية، وفي الحرب على عملية السلام عموما، وخيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران / يونيو 1967 خصوصا، وتقزيم الحلم الوطني الفلسطيني إلى ابعد الحدود، والذي لا يتجاوز المربعات المتناثرة للمدن والقرى الفلسطينية.

هذة الحرب الهمجية تستدعي من الكل الوطني إعادة النظر في آليات التعامل مع دولة الإستعمار الإسرائيلية، ووضع خطة منهجية لتصعيد المقاومة الشعبية والسياسية والديبلوماسية، وتحميل العالم المسؤولية عن اية تداعيات غير محمودة نتاج السياسيات الإسرائيلية والأميركية المنفلتة من عقالها في عدوانها المباشر على الحقوق والأهداف الوطنية. آن الآوان لتطوير وتغيير قواعد اللعبة مع جرائم الحرب الجديدة ليدرك الإسرائيليون والأميركيون قبل دول وشعوب العالم الأخطار الناجمة عن إستهتارهم بالحقوق السياسية الفلسطينية. وما لم يرتفع ثمن الإحتلال والإستعمار الإسرائيلي، لن تتراجع إسرائيل ولا شريكتها إدارة ترامب في الحرب عن خياراتهما ضد الشعب العربي الفلسطيني.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

26 كانون ثاني 2020   كيف يمكن أن نقول "نعم" و"لا" للرئيس ترامب في آن واحد؟ - بقلم: زياد أبو زياد

26 كانون ثاني 2020   الرئاسة والكونجرس وإستعادة التوازن السياسي..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

26 كانون ثاني 2020   الحرب على السلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 كانون ثاني 2020   تركيا وإيران، أعداء أم أصدقاء لـ"العرب"؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش

26 كانون ثاني 2020   أسرى فلسطين ينتظرون الجنائية الدولية - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة


26 كانون ثاني 2020   صور مقدسية مشرفة..! - بقلم: خالد معالي

26 كانون ثاني 2020   المؤامرة لن تمر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

26 كانون ثاني 2020   من التفكير بإصلاح الكون الى العمل بغرس زهرة..! - بقلم: بكر أبوبكر


25 كانون ثاني 2020   سلطة بلا سلطة ومفاوضون بلا مفاوضات..! - بقلم: معتصم حماده

25 كانون ثاني 2020   القاتل والأربعين زعيما..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 كانون ثاني 2020   الهبلان العميان عن "هولوكوست" فلسطين..! - بقلم: بكر أبوبكر

25 كانون ثاني 2020   ماذا بعد سقطة حزب "ميرتس"؟! - بقلم: جواد بولس

25 كانون ثاني 2020   في أزمة اليسار العربي..! - بقلم: شاكر فريد حسن


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين

16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية