14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

12 كانون أول 2019

المقدسي لن يصوّت إلا في مدينته..!


بقلم: جاك يوسف خزمو
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في العام 1996 لم أتردد في الادلاء بصوتي في إحدى القاعات الواقعة في أبو ديس لانتخاب مجلس تشريعي، مع اني كنت وما زلت أسكن قرب مركز الاقتراع في قدسنا العربية، وهو مركز البريد في شارع صلاح الدين. وأديت واجبي دون الاكتراث بموقع صندوق الاقتراع لأني وما زلت اعتبر ابو ديس جزءاً من مدينة القدس، ولم تكن هناك أي عوائق للوصول الى تلك المنطقة.

أما في عام 2006، وبعد اقامة الجدار العنصري فقد رفضت الادلاء بصوتي في الانتخابات الثانية للمجلس التشريعي مع ان العديد من الأصدقاء سواءً أكانوا مسؤولين في السلطة أو في القطاع الخاص حاولوا تشجيعي على أداء دوري الديمقراطي. وكان سبب الرفض لأني اعتبر اني مقدسي انتمي الى القدس، ولدت فيها، واعيش فيها، ولم أعطِ فرصة لسلطات الاحتلال في اعتبار التصويت في مركز اقتراع خارج حدود المدينة في منطقة الرام تنازلاً مني عنها، واعترضت على وضع اسمي ضمن أصحاب حق الاقتراع في الرام، وليس في مكتب البريد في شارع صلاح الدين الذي يبعد عن منزلي سوى عشرات الأمتار..!

وجاء الرفض من منطلق اني أؤمن بأن القدس عاصمة دولة فلسطين، ويجب التمسك بهذه القناعة مهما كلف الثمن. ومؤخراً، وبعد مرور أكثر من 13 عاماً على انتخابات عام 2006 سررت حينما بدأ المسؤولون الفلسطينيون القول والاصرار على ان ابن القدس يجب أن يدلي بصوته في مراكز داخل حدود القدس. واني اتمنى من كل قلبي أن يتم التمسك بهذه المقولة، لأنه ليس من المعقول ان أدلي بصوتي لانتخاب من يمثلني خارج مدينتي وعاصمتي. ويجب اجبار اسرائيل على الاعتراف بأن القدس مدينة محتلة، وهي ستبقى العاصمة الابدية للدولة الفلسطينية اذا ارادت تحقيق سلام شامل وعادل ودائم..!

وأمنيتي الكبيرة في أن الذين يجمعون الاسماء اعدادا لسجلات أصحاب الاقتراع ان يكونوا واعين في اختيار الاشخاص، إذ أنهم في عام 2006 سجلوا مئات الاسماء لأشخاص يعملون في دوائر رسمية اسرائيلية، ولذلك فان هؤلاء لم يدلوا بأصواتهم حفاظاً على مصدر رزقهم ورواتبهم لانهم خشوا ان تصويتهم سيؤدي الى فصلهم عن العمل، والقول لهم اذهبوا واعملوا في مناطق السلطة وليس هنا في القدس، وبالتالي كانت نسبة الاقتراع للمقدسيين قليلة..!

إن موضوع الادلاء بالصوت المقدسي في القدس هو مهم، ويجب التمسك به، ورفض أي حلول أخرى وسطية. وكلي ثقة في ان لجنة الانتخابات المركزية ستهتم اكثر من الماضي في اسماء اصحاب الاقتراع بالقدس، وألا يكون أي مقدسي خارج هذه السجلات، وألا يكون صندوق اقتراعه خارج القدس.

* الكاتب رئيس تحرير مجلة "البيادر" المقدسية. - al-bayader@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2020   مشاريع وهمية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

18 كانون ثاني 2020   المسلمون الإيغور ... أين الحقيقة؟ - بقلم: هاني المصري

18 كانون ثاني 2020   الحمقى لا يتراجعون..! - بقلم: بكر أبوبكر



17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين

16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية