14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir


15 December 2019   Corbyn's defeat has slain the left's last illusion - By: Jonathan Cook
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 كانون أول 2019

لماذا تمنعني إسرائيل من مرافقة أمي للعلاج الكيميائي؟


بقلم: ليث أبو زياد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في الخامس من سبتمبر/أيلول تلقيت نبأً مأساويًا وهو تشخيص إصابة والدتي بمرض السرطان. وإلى جانب محاولتي تحمل الصدمة والتحديات القاسية بشأن حالة الشك بين الموت أو الحياة، كفلسطيني يعيش في الضفة الغربية، توجّب عليّ أن أشعر بالقلق حيال شيء آخر، ألا وهو الاحتلال الإسرائيلي وتحكّمه القاسي بكل مناحي حياتنا اليومية.
 
وعندما علمت بمرض أمي، تقدّمت للجيش الإسرائيلي بطلب للحصول على تصريح. زيارة لمرافقة أمي في مواعيدها الطبية في المستشفى في القدس الشرقية حيث كانت ستتلقى العلاج الكيميائي. وطيلة عقود، فرضت إسرائيل نظام التصاريح الذي يقيّد كل تحركات الفلسطينيين، بحيث يحتاجون إلى التقدّم للحصول على إذن خاص لدخول إسرائيل والقدس الشرقية المحتلة لأي سبب، بما في ذلك العمل، ولتلقي الرعاية الصحية، والزيارات العائلية، والزيارات للمواقع الدينية والثقافية والأثرية. 

وكما في كثير من الحالات التي تتعلق بشبان فلسطينيين، لاسيما الرجال منهم، حرمتني السلطات الإسرائيلية من الحصول على تصريح سفر لـ"دواعٍ أمنية" غير معلن عنها. وهذا يعني حرماني من مرافقة أمي لدى ذهابها مرتين شهريا لتلقّي علاجها الكيميائي في المستشفى- الذي لا يبعد سوى مسافة 15 دقيقة بالسيارة عن منزلي. إذْ يتوجّب عليّ الانتظار متسمّرًا في غرفة المعيشة وانتظار أي أخبار جديدة بشأن أحوالها وما يجري معها عبر الهاتف. 

غير أن العقوبة الإسرائيلية لم تتوقف عند ذلك. ففي 26 أكتوبر/تشرين الأول، وعندما كنت أقصد الأردن لحضور جنازة عمتي، منعتني إسرائيل من السفر للخارج، "لدواع أمنية"، مجددًا. 
إن الاحتلال الإسرائيلي ينجح في التفريق بيننا وبين أحبّتنا في الحياة والموت، بأفظع الطرق وأكثرها عقابًا. والآن، ما عاد بمقدوري مغادرة الضفة الغربية المحتلة أبدًا. ويمكن القول بأبسط التعابير وأكثرها تحديدًا: أنا محبوس هنا.

إن "الدواعي الأمنية" التي حالت بيني وبين الحصول على إذن السفر لم تـُكشَف لي أبداً. لكن الذي أصبح واضحًا على نحو متزايد هو أن السلطات الإسرائيلية تستهدف دعاة حقوق الإنسان عبر فرض حظر "أمني" على الدور الذي نؤدّيه في فضح انتهاكات حقوق الإنسان الإسرائيلية.

عندما بدأت العمل مع منظمة العفو الدولية بصفتي مسؤول الحملات المعني بإسرائيل وفلسطين في عام 2017، مُنِحْتُ تصريحًا لأتمكّن من السفر إلى مكتبنا في القدس الشرقية. لكن في وقت سابق من هذه السنة، أمر وزير الأمن العام الإسرائيلي جلعاد إردان وزارته "ببحث إمكانية الحيلولة دون دخول منظمة العفو الدولية إلى إسرائيل والإقامة فيها". وقد اتخذ ذلك القرار بعد نشر تقريرنا الذي يفضح كيف تحقق شركات سياحية مثل "تريب أدفايزر" و"اير بي ان بي" الربح من المستوطنات الإسرائيلية. 

وتبدو المفارقة بارزة، فطيلة عام 2019، فقد كنت أشن حملات تخص قضايا المدافعين عن حقوق الإنسان الذين قـُبِضَ عليهم، أو مُنِعوا من السفر، أو طردوا من البلاد. وفي سبتمبر/أيلول من عام 2018، اعتقلت إسرائيل أيمن ناصر، منسق الوحدة القانونية بمؤسسة "الضمير" الفلسطينية لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، وما يزال محتجزًا دون توجيه تهمة له ولا محاكمة. كما اعتُقِل الزعيم البدوي المعروف الشيخ صيّاح الطوري في ديسمبر/كانون الأول عام 2018 وأفرج عنه في أغسطس/آب الماضي بسبب دوره في الكفاح لبقاء سكان قرية العراقيب على أراضي قريتهم، التي هدمتها السلطات الإسرائيلية أكثر من 150 مرة.

وفي وقت سابق من هذه السنة، منعت إسرائيل عمر البرغوثي، وهو أحد المدافعين الفلسطينيين عن حقوق الإنسان والمؤسس المشارك لـ"حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها" (بي دي إس)، من السفر للخارج لحضور حفل زفاف ابنته، وذلك عندما رفضت السلطات الإسرائيلية تجديد وثيقة سفره. وما زال المصور الصحفي الفلسطيني مصطفى الخاروف يواجه تهديدات بالترحيل، بعد رفض السلطات الإسرائيلية طلبَه للمّ شمل العائلة. 

ولا تقتصر محاولات كمّ الأفواه هذه على المدافعين الفلسطينيين عن حقوق الإنسان. ففي الشهر الماضي، رُحِّلَ عمر شاكر، مدير منظمة "هيومن رايتس ووتش" في إسرائيل وفلسطين، وهو مواطن أمريكي، بسبب تسليطه الضوء على انتهاكات إسرائيل لحقوقَ الإنسان.

وتشكل هذه الحالات دليلاً ملموسًا على حرب إسرائيل المتصاعدة على المدافعين عن حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني. وبما أنّي أدعو من أجل حقوق هؤلاء المدافعين الشجعان، فها أنا أجد نفسي رهن السلاسل ذاتها. 

إن القائمة المتزايدة للمدافعين عن حقوق الإنسان الذين يُحتجزون أو يُهاجمون أو يُحرمون من الدخول، أو يواجهون الترحيل أو أوامر حظر السفر تظهر فداحة الثمن الذي يُجبرون علي دفعه لأداء عملهم الأساسي في حماية الحقوق والحريات الأساسية وتعزيزها. وليست هذه القائمة شامله ولا ثابتة. إذ تشير الميول السائدة في السياسات والممارسات الإسرائيلية إلى أنه من المرجّح لهذه القائمة الاستمرار في الازدياد.

إن المدافعين عن حقوق الإنسان باتوا اليوم عاجزين عن أداء عملهم السلمي دونما خوف من انتقام إسرائيل. فالناشطون الذين يتجرأون على الاعتراض على سجل إسرائيل الفظيع في مجال حقوق الإنسان يعملون في مناخ يزداد سوءًا من ناحية الخوف، والشك، والتحريض، والقمع.

لقد أدانت الدول الثالثة في بعض الأحيان، لا سيما تلك التي تمثّل حماية حقوق الإنسان جزءًا من سياستها الخارجية، كالدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مثل تلك الإجراءات التعسفية، غير أنها لم تقم بعمل ملموس. ويرى المسؤولون الإسرائيليون في هذا التراخي ضوءًا أخضر للاستمرار في تكثيف قمع المدافعين عن حقوق الإنسان. لقد حان الوقتُ الآن كي تدافع تلك الدول عن هؤلاء المدافعين وتظهر بجلاء أن الاعتداءات الإسرائيلية على المجتمع المدني لن يتمّ التساهل معها.

* ناشط فلسطيني في مجال حقوق الإنسان ومسؤول الحملات المعني بإسرائيل وفلسطين في منظمة العفو الدولية. - ---



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2020   مشاريع وهمية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

18 كانون ثاني 2020   المسلمون الإيغور ... أين الحقيقة؟ - بقلم: هاني المصري

18 كانون ثاني 2020   الحمقى لا يتراجعون..! - بقلم: بكر أبوبكر



17 كانون ثاني 2020   الانتخابات في القدس إلى أين..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

17 كانون ثاني 2020   أسلمة إسرائيل وصهينة العرب..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

17 كانون ثاني 2020   التراجع من شفا الحرب..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 كانون ثاني 2020   نميمة البلد: تزويج القاصرات ... والعشائر - بقلم: جهاد حرب

17 كانون ثاني 2020   المشكلة هي في ترامب نفسه..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2020   عودة إلى تجربة "التجمع الديمقراطي"..! - بقلم: معتصم حماده

16 كانون ثاني 2020   لا تبسطوا حسابات السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2020   يتسول الحصانة..! - بقلم: محمد السهلي

16 كانون ثاني 2020   تهويد المعالم جريمة مكتلمة الأركان..! - بقلم: آمال أبو خديجة

16 كانون ثاني 2020   تحالف حزبي "العمل" و"ميرتس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين

16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر

25 كانون أول 2019   السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 كانون أول 2019   حرف؛ أوّلُ الياسمين..! - بقلم: د. المتوكل طه


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية