21 January 2020   Killing Soleimani Undermines Global Order - By: Alon Ben-Meir




14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 كانون أول 2019

ترحيب فلسطيني وغضب اسرائيلي من قرار المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ما أن صدر الإعلان عن مكتب المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي السيدة فاتو بنسودة، القاضي بالطلب من الدائرة التمهيدية في المحكمة الى اصدار قرار للبت في اختصاصها الإقليمي في فلسطين، بعد ان توصلت عبر الدراسة الاولية والبحث والتقصي، التي قامت بها لمدة زادت عن اربع سنوات، إلا أن هناك جرائم حرب قد ارتكبت في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة، خلال فترة سريان الولاية القضائية في اقليم فلسطين، والتي ابتدأت منذ ١٣ حزيران للعام ٢٠١٤ م، وأنه ثمة هناك عدد من الملفات العينية التي يمكن تحريكها جنائيا، حتى جوبه قرارها بالرفض المزدوج (الاسرائيلي الأمريكي)، وبشكل هستيري، نتنياهو إتهم المحكمة بالتسييس وبمعاداة اسرائيل، كما عبر وزير الخارجية الامريكي ايضا عن غضبه ورفض أمريكا وإسرائيل لهذا القرار، معلنا رفض امريكا واسرائيل للتعاون مع اي تحقيق في هذا الشأن ، ورفضه مثول أي مسؤول أمريكي أو اسرائيلي أمام أي محقق من قبل المحكمة، مؤكدا أن أمريكا وإسرائيل ليستا أطراف في المعاهدة الدولية (معاهدة روما) التي انبثقت عنها المحكمة والتي جرى توقيع الدول عليها منذ العام 2002م.

في حين قوبل هذا القرار من الجانب الفلسطيني بإرتياح وترحيب كبيرين، واعتبرَ من جانب المسؤولين الفلسطينيين خطوة أولى على طريق ملاحقة ومحاسبة مجرمي الحرب الاسرائيليين.. فقد فتح طاقة أمل بتحقيق العدالة للضحايا الفلسطينيين الذين يتساقطون يوميا في القدس وفي قطاع غزة والضفة الغربية، من الأطفال والنساء والشيوخ العزل، وهم في طرقاتهم أو في بيوتهم ومحلاتهم ومزارعهم دون ذنب سوى أنهم فلسطينيون يسعون إلى العيش في وطنهم بحرية وكرامة.

إسرائيل وأمريكا اللتان رفضتا التوقيع على معاهدة روما المنشئة للمحكمة خوفا من مواجهة هذه اللحظة ظنا منهما أن يستمرا في إرتكاب جرائمهما ضد الإنسانية دون مواجهة الملاحقة والمحاسبة ومواجهة العدالة..!

المحكمة الجنائية الدولية هي جهاز قضائي دولي دائم للنظر في الجرائم التي تشكل خطورة على الجنس البشري، تلك الجرائم التي يعتبر مرتكبوها مسؤولين مسؤولية جنائية دولية، ولو كانوا مسؤولين ذوي حصانات.. ولو لم تكن دولهم من الأطراف الموقعة على النظام الأساسي للمحكمة.

إننا اليوم بعد قرار المدعية العامة بشأن دعوتها لفتح التحقيق بالجرائم المرتكبة في إقليم فلسطين، يتجدد الأمل لدي الفلسطينيين الذين تعرضوا على مدى سبعة عقود متواصلة لإنتهاكات واعتداءات ترتقي إلى مستوى جرائم حرب موصوفة يعاقب عليها القانون الدولي على يد العصابات الصهيونية وسلطاته العسكرية والأمنية دون أية مراعاة للحقوق الأساسية والإنسانية لأبناء الشعب الفلسطيني من قتل وتشريد وإعتقال وتدمير للبيوت والمنشآت والمزارع، بغرض القضاء على كل أسباب الحياة الكريمة للشعب الفلسطيني في وطنه، جميعها تمثل اعتداءات وجرائم حرب ترتقي إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية، وأن مرتكبي هذه الجرائم سوف يصبحون ملاحقون في كافة الدول الأطراف في معاهدة روما، لإخضاعم للتحقيق والمحاسبة، والمقاضاة على أعمالهم الإجرامية المرتكبة أو سترتكب في حق الشعب الفلسطيني.

هذا يحتاج من الجانب الفلسطيني على المستوى الرسمي والشعبي أن يواصل تقديم الشكاوى من طرف كل من ارتكب في حقه أي اعتداء إلى محكمة الجنايات الدولية.. حتى ينال المجرمون عقابهم، ويرتدع الآخرون عن مواصلة عدوانهم وإجرامهم المستمر في حق الشعب الفلسطيني.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 كانون ثاني 2020   إسرائيل المعادية للسامية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2020   مدرسة ترامب لإلغاء الحماية المجانية..! - بقلم: راسم عبيدات

21 كانون ثاني 2020   دعوات الضم.. ليست مجرد دعاية انتخابية..! - بقلم: هاني المصري

21 كانون ثاني 2020   هل بات مجلس النواب الأمريكي يمثل شبكة أمان لنظام إيران؟ - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

20 كانون ثاني 2020   الثورة الفلسطينية كانت وما زالت على صواب..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 كانون ثاني 2020   لنسقط مشروع "بينت"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 كانون ثاني 2020   المحميات الطبيعية.. عودة للخيار الاردني..! - بقلم: خالد معالي

19 كانون ثاني 2020   تساؤلات في إغتيال قاسم سليماني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 كانون ثاني 2020   محددات السلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 كانون ثاني 2020   هل تتعرض اسراىيل لهجوم نووي؟ - بقلم: د. هاني العقاد

19 كانون ثاني 2020   متى يمكن أن تتوقف الكراهيةُ للعدو؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 كانون ثاني 2020   أميركا ـ إيران.. هل انتهى التصعيد الأخير؟ - بقلم: فؤاد محجوب

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين

16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية