21 January 2020   Killing Soleimani Undermines Global Order - By: Alon Ben-Meir




14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

31 كانون أول 2019

خيارات "فتح" و"حماس" عام 2020


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تبدو خيارات حركتي "فتح" و"حماس" مع دخول عام 2020 اكثر تعقيدا، وسهل القول ان افضل الحلول هو وحدة وطنية قائمة على شراكة، وبرنامج وطني موحد يلبي ولو الحد الادنى من اماني وطموحات الشعب الفلسطيني.

لكن بالنظر الى الوضع الاقليمي والدولي فان اتجاه "فتح" و"حماس" نحو الوحدة يبدو اكثر تعقيدا عام 2020، وحتى بعد رفض الاحتلال اجراء انتخابات في القدس المحتلة، فان خيارات حركة "فتح" اخذت منحنى اكثر صعوبة، واكثر خنقا، واصبحت الخيارات لديها اقل، لسبب بسيط وهو ان الانتخابات تخفف حالة الاحتقان وتضخ دماء جديدة بدل الخاملة، وحالة الترهل لدى "فتح" لا تخفى على احد مع انطلاقتها الـ 55.

لا يصح ان تكون متطلبات الحياة السياسية بيد عدوك تحت اي ظرف كان، لانه تلقائيا سيوجهها لصالحه، وهو ما كان من رفض الاحتلال لاجراء انتخابات في القدس المحتلة، خاصة ان وضع "نتنياهو" في هذه المرحلة الحساسة من حياته السياسية تتطلب عدم اعطاء اي تنازل للفلسطينيين من وجهة نظره، خشية ان تستغله المعارضة وتزيد من رصيدها على حسابه في الانتخابات القادمة بعد اكثر من شهرين من الآن.

بالنظر الى واقع "حماس" في غزة، فان "افغدور ليبرمان" المعارض الابرز لنتنياهو، اعتبر ان اي تهدئة مع "حماس" في ظل حفاظها على سلاحها، وتكرار السماح بدخول ملايين الدولارات لها، هي عبارة عن رسوم حماية لـ"نتنياهو"، وبالتالي اعتبر هذا الامر خطرا على دولة الاحتلال، وهو ما يشير الى توقع ما سيحصل مع غزة خلال عام 2020، من حيث تخفيف الضغوط عن مليونين من الفلسطينيين، بفعل معادلة القوى التي لا تعترف الا بالقوة وليس بالحقوق والعواطف والاستجداء، وما يحوز كل طرف منها من أرواق للعب بها، ويستطيع فرض شروطه، بعكس واقع الضفة التي تبدو مع عام 2020 اكثر بؤسا، وبقاء الحال على ما هو عليه.

بالنسبة للضفة الغربية، فان ما صرح به رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)،" ناداف أرغمان" بان اقتطاع اموال المقاصة من اموال الشعب الفلسطيني، يجلب مشاكل امنية وسيقود لانفجار الاوضاع، وهو كلام لتجنب المخاطر، لكن معروف ان كثر الضغط يولد انفجار، لكن كم هي نسبة الضغط في الضفة الغربية اللازمة لذلك، لا احد يعلم!؟

اذن اين نحن ذاهبون مع عام 2020، الوضع سيزداد سوءا في الضفة الغربية، فقرار وزير حرب الاحتلال "نفتالي بينت" بضم اراضي "ج" وهي ثلثي اراضي الضفة الغربية، سيعني مواصلة استنزاف ما تبقى من الضفة، وهو ما يعمل على زيادة الضغط الذي تحدث عنه رئيس "شاباك" الاحتلال.

ان ينتظر البعض  من الشعب الفلسطيني- قوى وافراد- التغيرات الاقليمية والعالمية لاحداث تغيير في مسار القضية الفلسطينية، كمن يبحث عن الماء في سراب الصحراء، (حتى اذا بلغه لم يجده شيئا)، والارتهان للخارج دون الاعتماد على الذات يعني خسارة فادحة لاحقا، لان الامم والشعوب تنهض من داخل نفسها وبتفعيل مصادر قوتها، وهي كثيرة لا تنضب لدى الشعب الفلسطيني، لكن تبقى بحاجة لاكتشاف وتفعيل وتعزيز، واستخدامها في الوقت والزمان المناسبين، وهذا منوط بقيادات الشعب الفلسطيني.

في كل الاحوال، لا يصح ان يبقى حال "فتح" و"حماس" وكافة قوى الشعب الفلسطيني عام 2020 كما كان خلال عام 2019، بل يجب تحسينه وتطويره، واستقاء العبر من ثغرات واخطاء حصلت، والانطلاق بقوة للمستقبل المشرق بالاعتماد على الذات وقدرات الشعب الخلاقة، ومن يبقى اسيرا لحالة الجمود والانغلاق، ينتهي ويتلاشى مع الوقت غير مأسوفا عليه.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


28 كانون ثاني 2020   كيف نبطل "صفقة القرن"؟ - بقلم: خالد معالي

28 كانون ثاني 2020   الإضراب عن الطعام: بين الفردية والجماعية - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

28 كانون ثاني 2020   هناك فرق ما بين شيخ يقاوم وشيخ يساوم..! - بقلم: راسم عبيدات

28 كانون ثاني 2020   يوم أسود ... حانت لحظة الحقيقة - بقلم: هاني المصري

28 كانون ثاني 2020   أبعاد القرار الإسرائيلي بفتح الخطوط مع السعودية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 كانون ثاني 2020   خيارات الفلسطينيين في مواجهة "صفقة القرن" - بقلم: د. باسم عثمان

27 كانون ثاني 2020   "صفقة القرن".. المواجهة الجديدة..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

27 كانون ثاني 2020   هو واحد منا، ولنصفع نتنياهو وترامب..! - بقلم: بكر أبوبكر

27 كانون ثاني 2020   لا لـ"صفقة القرن"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 كانون ثاني 2020   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

27 كانون ثاني 2020   أمريكا والعولمة.. وثقافتنا..! - بقلم: د. المتوكل طه


26 كانون ثاني 2020   كيف يمكن أن نقول "نعم" و"لا" للرئيس ترامب في آن واحد؟ - بقلم: زياد أبو زياد

26 كانون ثاني 2020   الرئاسة والكونجرس وإستعادة التوازن السياسي..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد

22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية