21 January 2020   Killing Soleimani Undermines Global Order - By: Alon Ben-Meir




14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

31 كانون أول 2019

الثقافة والأيديولوجيا..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لا يعترف الأيديولوجيون على كافة أشكالهم وأصنافهم بالثقافة المتنوعة خارج إطار وحدود أيديولوجيتهم الخاصة، سواء كانت هذه الأيديولوجيا وضعية مثل ((الماركسية)) وغيرها أو تلك الأيديولوجيات التي ارتكزت على مفاهيم دينية حيث وضعت الدين في قالب أيديولوجي سياسي معين.

الأيديولوجيا تقسم البشر دائماً إلى فسطاطين لا ثالث لهما أو بينهما، إما حق وإما باطل، إما خير وإما شر، وتضع نفسها ((الأيديولوجيا)) في مواجهة الجميع ممن يختلف معها وترفض أية أفكار أو ثقافات تقوم على أساس التعدد والتنوع الثقافي والمعرفي والمصلحي، فالأيديولوجيا تختزل مفهوم الثقافة، بمفاهيمها وعلى مقاسها التي تسعى إلى تطبيقه على الواقع وعلى الجميع، وهذا ما يتناقض مع الفطرة الإنسانية، التي فطر الله عليها البشر، كما فطر الطبيعة بكل مكوناتها على التنوع والتعدد، وبالتالي يصبح الأيديولوجي أسير القوالب الجامدة التي حشر نفسه فيها ويسعى لحشر الآخرين معه، كما يسعى إلى تحجيم الواقع على قياسها، وبالتالي يسقط السقطة الكبرى في وضع نفسه في مواجهة الغير المتنوع، والواقع المتعدد العنيد الذي يستحيل فرض النموذج الأيديولوجي الخاص عليه وتماثله معه، لقد كان مصير الأيديولوجيات الاصطدام مع الغير المتعدد والمتنوع الثقافات والأهواء والمصالح، على عكس الثقافي المنفتح الذي اعتمد سنة الله في خلقه والقائمة على اعتماد قاعدة التنوع والتعدد في البشر وفي الطبيعة، والتباين في الظروف والإمكانيات وفي إختلاف الثقافات والحضارات، وتغير الأزمان، وفي تنوع المصالح التي تتقاطع أو تتلاقى أو تتعارض، تلك هذه سنن كونية، لابد من الإحاطة بها، وتقديرها في التعاطي مع الواقع، ومع الغير، والإعتراف بها وبالآخر المختلف، وفق قوانين وضوابط تراعي حرمة الإنسان وحريته وكرامته كونه إنسان ولد حراً، وفُطر على الحرية والمساواة.

الأيديولوجيا يرى فيها البعض أنها منتجة للأفكار، ولكن الحقيقة تمثل بدائية فكرية وبدائية ضيقة لا تتسع للواقع الفكري المعاش والمتطور بتطور الزمن، ولا تتسع للتنوع البشري، في حين أن الثقافة هي شاملة وواسعة للواقع ومتغيراته، وتنوعه، وتنوع أفراده، على مستوى الزمان والمكان وإختلاف الشعوب والحضارات.

تلك الإشكالية الجوهرية لا زالت قائمة ومحتدمة ما بين الفكر الأيديولوجي الذي يسعى إلى فرض فهمه في كل شيء وعلى كل شيء، وما بين الفكر الثقافي الذي يسعى إلى فهم كل شيء، والتعاطي مع كل شيء، وفق آليات وضوابط تراعي تلك المتغيرات وقوانينها الطبيعية، كما تراعي إنسانية الإنسان وحرمته وحقه في العيش بكرامة وحرية وعدل ومساواة، وتتفهم ظروفه وأحواله في الزمان والمكان.

سيبقى التناقض والتعارض قائماً بين الأيديولوجي والثقافي، وسيبقى هذا التناقض منتجاً للصراعات والاختلالات البينية على مستوى الجماعة الواحدة فيما بينها، وعلى مستوى الجماعات المتعددة الأخرى، إلا أن الغلبة دائماً ستكون للفطرة القائمة على التعدد والتنوع والفكرانية الثقافية، وهذا ما تدفع ثمنه اليوم مجتمعاتنا العربية والإسلامية جراء من اعتمدوا الدين وحولوه إلى ((أيديولوجيا)) سياسية ضيقة وفق فهمهم الخاص له ومحاولة فرض هذا الفهم على الآخرين بالعنف، هذه الإشكالية التي تدفع اليوم المجتمعات العربية والإسلامية ثمناً باهظاً لها من أمنها ونموها وإستقرارها، ولكنها هي المقدمة لإدراك ضرورة الانتقال إلى الوعي الجمعي الثقافي الذي سيتأسس على أساسه نهضة وبناء وتقدم المجتمعات العربية المعاصرة.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


28 كانون ثاني 2020   كيف نبطل "صفقة القرن"؟ - بقلم: خالد معالي

28 كانون ثاني 2020   الإضراب عن الطعام: بين الفردية والجماعية - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

28 كانون ثاني 2020   هناك فرق ما بين شيخ يقاوم وشيخ يساوم..! - بقلم: راسم عبيدات

28 كانون ثاني 2020   يوم أسود ... حانت لحظة الحقيقة - بقلم: هاني المصري

28 كانون ثاني 2020   أبعاد القرار الإسرائيلي بفتح الخطوط مع السعودية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 كانون ثاني 2020   خيارات الفلسطينيين في مواجهة "صفقة القرن" - بقلم: د. باسم عثمان

27 كانون ثاني 2020   "صفقة القرن".. المواجهة الجديدة..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

27 كانون ثاني 2020   هو واحد منا، ولنصفع نتنياهو وترامب..! - بقلم: بكر أبوبكر

27 كانون ثاني 2020   لا لـ"صفقة القرن"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 كانون ثاني 2020   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

27 كانون ثاني 2020   أمريكا والعولمة.. وثقافتنا..! - بقلم: د. المتوكل طه


26 كانون ثاني 2020   كيف يمكن أن نقول "نعم" و"لا" للرئيس ترامب في آن واحد؟ - بقلم: زياد أبو زياد

26 كانون ثاني 2020   الرئاسة والكونجرس وإستعادة التوازن السياسي..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد

22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية