21 January 2020   Killing Soleimani Undermines Global Order - By: Alon Ben-Meir




14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 كانون ثاني 2020

طابو عثماني..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

سلمت تركيا السلطة الفلسطينية نسخة من الأرشيف العثماني القديم، بهدف الضغط على سلطات الاحتلال التي تنهب الاراضي بلا حسيب او رقيب، وتريد ضم الاغوار ومنطقة "ج" التي هي عبارة عن ثلثي مساحة الضفة الغربية.

صحيح ان الارشيف العثماني قديم ولكن الاحتلال بالمحصلة يخشى اي صيحة عليه، ويعتبر اي دليل على عدم شرعيته يجب ان يحارب ويلاحق  ولا يعترف به، ومن هنا فان اي حركة او فعل او اي عمل يربك الاحتلال فلا ضير منه، وسيصب في صالح الفلسطينيين بحكم وقوعهم تحت الاحتلال ويريدون اي دعم لقضيتهم.

غير دقيق زعم من يقولون ان الارشيف لا يقدم ولا يؤخر، حيث سيساعد في اثبات ملكية الأراضي التي استولى عليه الاحتلال، وسيفيد الباحثين في التاريخ، وتقديم اوراق ثبوتيه امام المؤسسات الدولية ومجلس الامن والامم المتحدة تحرج الاحتلال، وتجعل مزاعمه باحقيته في الملكية هباء منثورا.

صحيح انه مع انتهاء الحكم العثماني والنكبة  ما بين اعوام 1917 – 1948 تغيرت ملكية الأراضي بشكل كبير بيعًا ووراثةً، ولكن ذلك لا يعني ان ملكيتها تحولت للاحتلال، والذي هو بحسب القانون الدولي محتل وغاصب.

معالجة السلطة الفلسطينية لموضوع الاراضي عبر الطرق الدبلوماسية، وفضح الاحتلال في مؤسسات المجتمع الدولي  من مجلس امن ومحكمة الجنايات الدولية، والامم المتحدة، لا ضير فيه ، ولكن لا يصح ان نضع كل البيضات في سلة المجتمع الدولي الذي لن يكون ملكا اكثر  من الملك نفسه.

جزء من المعركة مع الاحتلال هو القانون الدولي والمجتمع الدولي، والمؤسسات الدولية الاخرى، لكن هناك جزء اهم من كل ذلك وهو الصراع على الارض مباشرة، وهنا اكتفت السلطة بالمسيرات السلمية الشعبية التي لم تنجح في وقف او الحد من الاستيطان او حتى منع بناء شقة استيطانية واحدة.

من مكر ودهاء الاحتلال انه يسمح احيانا باستعادة جزء يسير من اراضي مسجلة ضمن الطابو العثماني او الاردني، ليقول للعالم ان ما يقوم به ضمن القانون بدليل انه ارجع اراضي اثبت اصحابها ملكيتهم لها، في محاولة لتضليل المجتمع الدولي لشرعنة استيطانه واغتصابه للارض الفلسطينية التي لا يجيزها القانون الدولي الانساني.

من اساليب الاحتلال لسرقة الارض ما يعرف بقانون "أملاك الغائبين"، اي ان صاحب الارض  وهو هنا اللاجئ غائب عن ارضه وبالتالي يقوم الاحتلال باستنزافها، ومصادرتها وسرقتها جهارا نهارا بحجة القانون "الاسرائيلي" الذي هو من صنع يديه وعلى مقاسه.

مطلوب من الفلسطينيين حماية اراضيهم بكل الطرق والوسائل والتي من بينها حمايتها بالطابو، واستخدامها وزراعتها من قبل الفلسطينبن مهما كانت نائية وقريبة او بعيدة عن المستوطنات القائمة، فالاراضي جميعا محط اطماع الاحتلال التوسعية.

لا يضيع حق وارءه مطالب، والحقوق لا توهب ولا تعطى بالمجان، بل تنتزع انتزاعا، والحق في الارض الفلسطينية هو خالص للفلسطينيين، ولا يصح مثلا ل"نتنياهو" المستجلب من الخارج من  منطقة غربية اسمها لتوانيا أن يزعم ان الارض الفلسطينية هي ارض يهودية، وهذه مزاعم باطلة وماكرة ولا اساس لها من الصحة.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


28 كانون ثاني 2020   كيف نبطل "صفقة القرن"؟ - بقلم: خالد معالي

28 كانون ثاني 2020   الإضراب عن الطعام: بين الفردية والجماعية - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

28 كانون ثاني 2020   هناك فرق ما بين شيخ يقاوم وشيخ يساوم..! - بقلم: راسم عبيدات

28 كانون ثاني 2020   يوم أسود ... حانت لحظة الحقيقة - بقلم: هاني المصري

28 كانون ثاني 2020   أبعاد القرار الإسرائيلي بفتح الخطوط مع السعودية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 كانون ثاني 2020   خيارات الفلسطينيين في مواجهة "صفقة القرن" - بقلم: د. باسم عثمان

27 كانون ثاني 2020   "صفقة القرن".. المواجهة الجديدة..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

27 كانون ثاني 2020   هو واحد منا، ولنصفع نتنياهو وترامب..! - بقلم: بكر أبوبكر

27 كانون ثاني 2020   لا لـ"صفقة القرن"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

27 كانون ثاني 2020   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

27 كانون ثاني 2020   أمريكا والعولمة.. وثقافتنا..! - بقلم: د. المتوكل طه


26 كانون ثاني 2020   كيف يمكن أن نقول "نعم" و"لا" للرئيس ترامب في آن واحد؟ - بقلم: زياد أبو زياد

26 كانون ثاني 2020   الرئاسة والكونجرس وإستعادة التوازن السياسي..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


27 كانون ثاني 2020   هل يمكن أن يكون الشعب فاسدا بناء على الروايات؟ - بقلم: فراس حج محمد

22 كانون ثاني 2020   ربع قرن على تأسيس "دار الأماني" للنشر - بقلم: شاكر فريد حسن

20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية