21 January 2020   Killing Soleimani Undermines Global Order - By: Alon Ben-Meir




14 January 2020   Stepping Back From the Brink of War - By: Alon Ben-Meir






20 December 2019   Has the US thrown Jewish Zionists under the bus? - By: Daoud Kuttab

19 December 2019   2020 Will Be More Turbulent Than 2019, Unless… - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 كانون ثاني 2020

فلسطين 2020 بين التهدئة والإنتخابات..!


بقلم: د.ناجي صادق شراب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بعيدا عن تنبؤات الفلكيين والمنجمين لمستقبل فلسطين ومستقبل العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية والتي تنبأت بتقلبات ونهاية مرحلة السلطة، وبروز أسماء بين المد والجزر لخلافة الرئيس عباس كإسم الدكتور صائب عرقات، فإن أبرز مسألتين يمكن الحديث فيها والتوقعات لما يمكن أن تحدث، الأولى التهدئة بين "حماس" وغزة، والثانية الانتخابات الفلسطينية.

وبدون التنجيم يبدأ العام 2020 بإستمرار الحديث عن إمكانية الوصول لتهدئة ووقف إطلاق النار بين "حماس" وغزة، على إعتبار أنها حكومة الأمر الواقع في غزة والموازية للحكومة الفلسطينية التي تملك شرعية التعامل الإقليمي والدولي، والتي لا يمكن تجاوزها حتى من قبل "حماس" في هذه المرحلة.

فافضل السيناريوهات المتوقعة للوضع الإقتصادي الصعب في غزة، وحالة الحصار التي لا تقوى "حماس" على الإستمرار فيها لأنها تضعف من قدراتها كسلطة أمر واقع للإستجابة لإحتياجات قطاع غزة، التي تملك إسرائيل الكثير من المفاتيح بيدها من تسهيلات إقتصادية وزيادة مساحة الصيد لتزيد من كميات السمك لمواجهة الإحتياجات الغذائية للسكان.. هذا السيناريو ما زالت فرصه قائمة وقوية في ظل بعض التسهيلات التي بدأت إسرائيل في تقديمها، ومع قرار اللجنة الوطنية للمسيرات بمسافات زمنية بعيدة لها، وحسب الحاجة.

هذا السيناريو تواجهه صعوبات من قبل إسرائيل تتعلق بمدى التنازلات التي يمكن أن تقدمها وبإتمام صفقة تبادل الأسرى الإسرائيليين لدى "حماس" والذين يشكلون قوة ضغط كبيرة على نتنياهو في وقت تذهب فيه إسرائيل للإنتخابات. ويتوقف على قدرة "حماس" على كبح جماح التنظيمات الكثيرة في غزة وحفظ الهدوء، ولا شك ان نجاح هذا السيناريو فرصة كبيرة لحاجة "حماس" لها، ورغبة إسرائيل في هدوء الحدود مع غزة، وقدرة دور المفاوض المصري على إتمام هذا السيناريو.

إلا أن هذا السيناريو يواجه إتهامات متزايدة من حركة "فتح" على ان "حماس" مع التهدئة سيقلل الدافعية والرغبة لديها للإنخراط في عملية مصالحة شاملة، ومن شان هذه التهدئة ان تدعم خيار إنفصال غزة سياسيا لتشكل نواة الدولة الفلسطينية القابلة للقيام، والتي قد لا تعارض عليها إسرائيل. ويبدو أن هذه التهدئة هي الأكثر إحتمالا وتوقعا في العام 2020 لأنها الحل الوحيد للوضع الإقتصادي المتدهور الذي يعيش فيه أكثر من مليوني نسمة يعيش حوالي 40 في المائة منهم تحت خط الفقر، ويعاني ما نسبته حوالي 50 في المائة من البطالة، وهما عاملان مغديان للإنفجار الداخلي الذي تتفاداه حركة "حماس" للبقاء. او الذهاب لخيار الحرب والتي لا تريدها لا "حماس" ولا إسرائيل.

المسألة الثانية الانتخابات التي دعا لها الرئيس محمود عباس من على منبر الأمم المتحدة في خطابه الأخير، والتي يعتقد انها قد تكون خطوة للتقليل من حدة الإنقسامات والخلافات بين "فتح" و"حماس" وفرصة لإعادة الحياة الشرعية للمؤسسات السياسية للسلطة ومنظمة التحرير. ورغم موافقة حركة "حماس" المعلنة، فما زال المرسوم الرئاسي ينتظر القرار من الرئيس محمود عباس الذي ربط الانتخابات وإصدار المرسوم بموافقة إسرائيل على إجرائها في القدس كما في المرتين السابقتين، ووفقا للإتفاقات الموقعة مع منظمة التحرير، لكن لا يبدو أن إسرائيل، وبعد الإعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل، ستقبل بإجرائها، وهو ما دفعها لتجاهل طلب السلطة الفلسطينية في هذا الشأن. وهذا التجاهل الإسرائيلي والإصرار من الرئيس محمود عباس على موضوع القدس قد يعني عدم إصدار المرسوم الرئاسي، وعدم إجراء الانتخابات في هذا العام، وهي الانتخابات التي قد لا تفوز فيها "فتح"، وتكون بداية لمرحلة سياسية من الإنقسام بدلا من المصالحة..!

ويبقى أخيرا في العام 2020 الحديث عن "صفقة القرن" ورغبة إدارة الرئيس ترامب الإعلان عنها، فيلاحظ وكما أشار السفير الأمريكي فريدمان والذي هو أحد الثلاثة الذين صاغوا "صفقة القرن" أن وضع الضفة الغربية الأكثر صعوبة، وكما اصر في تصريحاته على إستخدام "يهودا والسامرة" ان القدس قد إنتهت، والجولان قد إنتهت، وأن الولايات المتحدة إعترفت بشرعية المستوطنات والتي صرح نتنياهو بشأنها ان إخلاء المستوطنات "عملية تطهير عرقي".

ولا يبدو أن إدارة الرئيس ترامب ستمارس أي ضغوطات على إسرائيل لتغيير سياساتها إزاء الفلسطينيين، فهذا العام يتراوح بين تهدئة في غزة وإعادة ترتيب للسلطة في الضفة الغربية والبحث عن إسم يخلف الرئيس عباس.

وبكل المقاييس السياسية لن يكون عام 2020 عام الوصول إلى تسوية وسيكون عام يشهد المزيد من التفكيك للقضية الفلسطينية في سياق عربي وإقليمي ودولي، إذ لم تعد القضية الفلسطينية هي قضية العالم، خاصة أنه عام تحكمه الانتخابات الأمريكية وإنشغالاتها، وسيبقى كل شيء مؤجلا إلى ما بعد الانتخابات الأمريكية.

* استاذ العلوم السياسية في جامعة الآزهر- غزة. - drnagish@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 كانون ثاني 2020   إسرائيل المعادية للسامية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2020   مدرسة ترامب لإلغاء الحماية المجانية..! - بقلم: راسم عبيدات

21 كانون ثاني 2020   دعوات الضم.. ليست مجرد دعاية انتخابية..! - بقلم: هاني المصري

21 كانون ثاني 2020   هل بات مجلس النواب الأمريكي يمثل شبكة أمان لنظام إيران؟ - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

20 كانون ثاني 2020   الثورة الفلسطينية كانت وما زالت على صواب..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 كانون ثاني 2020   لنسقط مشروع "بينت"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 كانون ثاني 2020   المحميات الطبيعية.. عودة للخيار الاردني..! - بقلم: خالد معالي

19 كانون ثاني 2020   تساؤلات في إغتيال قاسم سليماني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 كانون ثاني 2020   محددات السلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 كانون ثاني 2020   هل تتعرض اسراىيل لهجوم نووي؟ - بقلم: د. هاني العقاد

19 كانون ثاني 2020   متى يمكن أن تتوقف الكراهيةُ للعدو؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 كانون ثاني 2020   أميركا ـ إيران.. هل انتهى التصعيد الأخير؟ - بقلم: فؤاد محجوب

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس


31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 كانون ثاني 2020   مهرجان الدَّسْتَة العربي في عمّان..! - بقلم: راضي د. شحادة

19 كانون ثاني 2020   غوشة أصغر مؤرخي فلسطين: تحية وسلامًا..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2020   مونودراما هادية لكامل الباشا - بقلم: تحسين يقين

16 كانون ثاني 2020   في تأمّل تجربة الكتابة.. على كلّ حالٍ هذا أنا..! - بقلم: فراس حج محمد

15 كانون ثاني 2020   عميد كليات البُخلاء..! - بقلم: توفيق أبو شومر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية