8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir


7 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (3) - By: Alon Ben-Meir



6 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (2) - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

19 كانون ثاني 2020

هل تتعرض اسراىيل لهجوم نووي؟


بقلم: د. هاني العقاد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تزداد درجة التوتر بالمنطقة العربية والاقليم المحيط كلما زادت درجة التوتر بين امريكا وايران، ويعتقد الكثيرين ان المنطقة قد تشهد حربا جديدة مدمرة يوما ما، ويعتقد البعض ان هذه الحرب سيكون مركزها الخليج العربي واسرائيل باعتبار تلك الدول هي الحليفة الكبرى للولايات المتحدة، وهي المحيط الجغرافي للتواجد الامريكي بالمنطقة ممثلا بقواعد استراتيجية ومطارات عسكرية ومخازن صواريخ  دقيقة، بالاضافة للكثير من برامج المراقبة والتجسس التي تعمل ليل نهار لجمع المعلومات حول طبيعة سلاح ايران النووي باعتبارها دولة صاعدة بالمنطقة يخشى الجميع امتلاكها مثل هذا السلاح، وخاصة اسرائيل، التي تعتقد ان ايران اذا تسلحت باي اسلحة نووية فان زوال الدولة العبرية عن الخارطة ومسحها بات مسالة وقت.

وقد يكون هذا بتقديري تخمين مقصود ومبني على احتمال سلبي لانه في حقيقة أمره احتمال مبني على استراتيجية اسرئيلية خطيرة تنتهجها اسرائيل منذ فترة وحتى قبل تولي ترامب ادارة البيت الابيض، وهي استراتيجية التحريض على الحرب، تلك الحرب التي تريدها اسرئيل بين الولايات المتحدة وايران ولا تشارك هي فيها علنا.

اسرائيل تنبي تلك الاستراتيجية على اساس خارطة التوازنات بالاقليم، فلا يوجد اي خوف من تهديد عربي لاسرائيل ولا يوجد اي ادنى شك ان العرب يمكن ان يهاجموا اسرائيل يوما من الايام، لان هذا الزمن انتهى وهذه النعرات لم تعد موجودة بعدما تمكنت الولايات المتحدة، ومعها اسرائيل، من ازاحة وتدمير اكبر قوة عسكرية بالشرق الاوسط، وهي العراق، وعلقت رئيسه على المشنقة، وبالتالي لم يعد لدى العرب بمجملهم اي قوة عسكرية تخشاها اسرائيل. والاكثر من ذلك فان  اسرائيل اصبحت حليف قوي لكثير من الدول العربية متذرعة بالتهديد الايراني كعدو مشترك يهدد الجميع في المنطقة.

نعم المنطقة الآن تعيش على قواعد  الصواريخ طويلة المدى والمتوسطة والقصيرة، لكن تبقى هذه الصورايخ سلاحا من اجل خارطة التوازنات، وقد يستخدم بعضها في مواجهات قصيرة هنا وهناك ليس اكثر، بالاضافة الى ان بعض هذه الصواريخ يتم تسليمه لقوى اخرى تعمل بالوكالة لايران تضرب بها بعض المواقع الاستراتيجية في السعودية والخليج بهدف ابقاء المنطقة ساخنة ومتوترة.

في خضم تلك المفارقات بات لدينا سؤال مهم واستراتيجي.. هل  تتعرض اسرائيل لهجوم نووي؟ الاجابة يمكن الوصول اليها بالتحليل، فاذا كانت اسرائيل لديها نوايا لشن هجوم نووي بالمنطقة، حتى ولو كان محدودا، اعتقد انها ستكون صافرة الخطر التي يخشاها الجميع وخاصة ان اسرائيل  التي من المؤكد انها تمتلك اسلحة نووية ليست عادية دون ان يلتفت اليها احد او يطالب احد بتفتيش مفاعلاتها النووية والاغراض التي تستخدم فيها خاصة انها لم تنضم الى معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية ولم توافق حتى الان على التوقيع على المعاهدة التي وقعت عليها 191 دولة عدا  اربع دول اخرى اعضاء بالامم المتحدة منها اسرائيل. لهذا فان اسرائيل لا يمكن باي شكل من الاشكال ان تكون خالية من الاسلحة النووية او حتى الصواريخ حاملة رؤوس نووية، وتاكيدا لذلك فقد قال "معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام"  في تقرير سنوي للعام 2019 ان اسرائيل تمتلك ما بين 80 الى 90 راس نووي تتكتم عليها، وان اسرائيل من بين تسع دول بالعالم لها قدرات نووية مدمرة. وفي تصريح نادر لمدير هيئة "الطاقة الذرية" الإسرائيلية زئيف سنير، سبتمبر/أيلول 2018، أن بلاده ستطور وتحصّن منشآتها النووية ردا على التهديدات الإيرانية.

كل تصريحات قادة طهران والسياسين والعسكرين والتي كانت تتمحور بمحو اسرائيل عن الخارطة اذا شنت اسرائيل هجوما علي طهران استخدمته اسرائيل كمبرر لها بان  ايران تهدد بابادة ومحو اسرائيل وهذا قد يتم باستخدام اسلحة غير تقليدية اي اسلحة دمار شامل  وهذا يعتبر من الاخطاء التي ترتكبها قيادة طهران العسكرية والسياسية خاصة ان تهيديداتهم اخذتها اسرائيل علي محمل الجد ولكنهم غير جادين في ذلك . مهما بالغت اسرائيل في التهديدات النووية  الايرانية لها فان الامر لن يصل بالمطلق الي قيام ايران بتنفيذ اي هجوم نووي علي اسرائيل لان كل الدلائل تشير الي غير ذلك ولم يتأكد بعد امتلاك ايران اسلحة نووية بعد.

نعم، ايران لها مطامع بالخليج العربي وتهدد السعودية وتوعز لحلفائها بضرب محطات التكرير بصواريخ "سكود"، بل ومطارت المملكة ومكة المكرمة، لكنها لن تتجرأ على شن حرب شاملة بنفسها لان قواعد التوتر بين ايران ودول الخليج لها حدود وسقف عال وادنى.  بالمقابل لا اعتقد ان ستتعرض اسرائيل يوما ما لهجوم نووي قبل ان تبادر هي بذلك، وهذا ايضا مستبعد لان اسرائيل لا تستطيع فعل ذلك تحت اي ظرف كان لانها تعرف ان مدنها ستصبح تحت التهديد وتعرف ان قدراتها على مواجهة هجوم نووي محدودة، وبالتالي فهي لن تبادر الى ذلك. ومن يعتقد ان اسرائيل يوما من الايام ستتعرض لهجوم نووي فانه مخطئ.

نعم اسرائيل تحرض على ايران، وايران تعادي اسرائيل، لكن الازمة الاخيرة بين ايران والولايات المتحدة كان لها تبيان مهم جداً في نوع العداء بين تلك الدول.. انه عداء محدود اقرب للتلاشي منه للاستمرار طويلا وبالتالي للتطور، وهذا يعني ان هناك خطوطا افتراضية لدرجة التوتر بين البلدين، ولن تقحم اسرائيل نفسها في ذلك ولا ترغب ايضا ان تكون هي المبادرة لكسر تلك الخطوط تحت اي ظرف كان.

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 أيار 2020   المرحلة القادمة تحديات صعبة علينا الحيطة والحذر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 أيار 2020   مقبلون على معركة، فأين رباط الخيل؟! - بقلم: بكر أبوبكر

25 أيار 2020   عيد الضفة.. ضم و"كورونا"..! - بقلم: خالد معالي

25 أيار 2020   في اللغة الحديثة مرّة أخرى..! - بقلم: د. سليمان جبران

25 أيار 2020   ترجل حسين عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 أيار 2020   الأسرى وعوائلهم في العيد: مشاعر ممزوجة بالألم والفرحة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

24 أيار 2020   جهل بومبيو في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


24 أيار 2020   جردة حساب درامية..! - بقلم: فراس حج محمد


23 أيار 2020   الأسرلة تستهدف الآثار والمقدسات والمقامات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


22 أيار 2020   الاسرى المقدسيون ووجع السجن..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

22 أيار 2020   كما كان يجب أن يكون.. والأسرى أولًا..! - بقلم: جواد بولس

22 أيار 2020   في مواجهة خطة الضم الاحتلالية..! - بقلم: شاكر فريد حسن


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


25 أيار 2020   في اللغة الحديثة مرّة أخرى..! - بقلم: د. سليمان جبران

24 أيار 2020   جردة حساب درامية..! - بقلم: فراس حج محمد

23 أيار 2020   في وَدَاعِ رَمَضان..! - بقلم: شاكر فريد حسن

22 أيار 2020   لن تُسكتوا صَوتِي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية