26 March 2020   Coronavirus, the kingmaker - By: Ghassan Khatib

25 March 2020   Our leaders are terrified. Not of the virus – of us - By: Jonathan Cook





5 March 2020   Trump’s Disastrous Domestic Policy - By: Alon Ben-Meir


26 February 2020   "...I Am Proud to be a Socialist" - By: Alon Ben-Meir


20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 كانون ثاني 2020

ماذا بعد سقطة حزب "ميرتس"؟!


بقلم: جواد بولس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

سيتوجه الاسرائيليون، في الثاني من آذار المقبل، إلى صناديق الاقتراع لينتخبوا ممثليهم في الكنيست؛ وذلك على أمل أن تُمكّن النتائج، هذه المرة، أحد الحزبين الكبيرين، حزب الليكود، برئاسة بنيامين نتنياهو، أو حزب كاحول لافان برئاسة بيني غانتس، من تشكيل الحكومة القادمة؛ وهي المهمة التي لم تنجز بعد معركتين انتخابيتين متتاليتين.

من المؤكد أننا سنواجه، نحن المواطنين العرب في اسرائيل، خلال الفترة التي ستسبق يوم المعركة، نفس القضايا التي أشغلت منصاتنا، وسنتعرض مجددًا إلى معظم المشاهد التي رافقت تداعيات الجولتين السابقتين.

ستمارس قطاعات معروفة بيننا عاداتها العلنية في تكرار آيات اليأس الموروث بثقة "نبوية" لا تكلّ؛ وفي المقابل، سيسير إخوتهم نحو ذلك الكرمل "الذي فينا" ليحاولوا، مرة أخرى، رغم رحلتهم الصعبة، أن يمسكوا بضفائره الخضراء ويربّوا، من أجل أبنائنا، على سفوحه المتعبة، بعض الأمل.

كلنا نلاحظ سرعة وخطورة التغييرات الحاصلة داخل المجتمع اليهودي؛ لكن الكثيرين، رغم ذلك، يتصرفون، للأسف، وكأنهم، وحدهم، ورثة وعد السماء الذي لا يقهر؛ أو الممسكين، من عهد عاد، برماح الدهر التي لا تكسر .

لم يتغيّر الكثير على الخرائط السياسية في هذا العام، بل حافظت المعسكرات الناشطة بيننا على مواقعها وعلى جنودها؛ فالداعون للمشاركة في الانتخابات سيحاولون اقناع الناس بصحة نداءاتهم وبسلامة رؤاهم، وسيكون برهانهم على ذلك أنهم أفشلوا، في الواقع، محاولات نتنياهو لبناء واحدة من أخطر الحكومات التي كنا سنواجه نيرانها الحارقة؛ بينما سيدّعي، في المقابل، المنادون بمقاطعة الانتخابات، بعدم وجود فرق بين يمين ويمين، وبينهم وبين ما يسمى باليسار، فكلهم في الصهيونية همّ وبلاء. لقد شهدنا، رغم المراوحة السياسية في الوسطين اليهودي والعربي بشكل عام، تطورين خطيرين يصحّ اعتبارهما مؤشرين قاطعين مقلقين على حقيقة وصولنا إلى نهاية المنزلق الخطير الذي وصفنا ملامحه خلال تكوّنها في السنوات الماضية:

أولهما مطالبة حزب الليكود بشطب ترشيح النائبة العربية من حزب التجمع، هبة يزبك ، بحجة دعمها للارهاب؛ وهي وإن لا تعتبر سابقة، إلا أن احتمالات نجاحها هذه المرة تبقى مفتوحة على جميع الجهات؛ وثانيهما اندماج حزب "ميرتس" مع حزبي "العمل وجيشر" في قائمة واحدة، بعد أن تآمروا على "دفش" ترشيح أبرز ناشطيه، النائب العربي عيساوي فريج، الى مقعد مهزوز في العشرة الثانية، مما شكّل صفعة مدويًة لجميع من راهن مثلي، رغم مواقف هذا الحزب السلبية في الماضي، على احتمالات ضمه كحليف لبعض نضالاتنا المستقبلية.

رغم الغضب على هذه الخطوة، إلا أنني لم أفهم أين المنطق عند من فرحوا لانحراف حزب "ميرتس" وزغردوا بعد جنوحه يميناً ؟ ما الفائدة السياسية من وراء إدعاء وتباهي هؤلاء بصحة "نبوءتهم" وتحققها، حسب رأيهم، وثبوت استحالة وجود أي جسم صهيوني "ايجابي" وحليف لنضالاتنا ومطالبنا نحن العرب في إسرائيل؟
 
يوجد في السياسة فرق بين خيبة الأمل الحقيقية والضرورية والمبررة احيانًا، وبين الاعتداد بديمومة حالة العجز، والتنبوء بحتمية الفشل؛ فسياسة بدون بصيص أمل تعادل، في حالتنا، سياقة قطيع، قد يكون من الغزلان، نحو العدم.

ايماننا بضرورة خلق حلفاء من بين اليهود لنضالاتنا المحقة، هو واجب ومسؤولية نضالية كبرى، وعلينا ألا نتخلى عنه حتى إذا ذقنا طعم الخيبة وراء الخيبة وشعرنا بأن هذه المهمة، بسبب الواقع السياسي المستفز داخل المجتمع اليهودي، صارت عسيرة وأعز "من بيض الأنوق".

قد لا تؤمّن لنا الانتخابات المقبلة انجازًا وازنًا، وقد نعدم وسائل التصدي الكامل لسياسات الحكومة المقبلة، لكنّ ذلك لن يجرنا لنرضى باغواءات المستحيل؛ فعلى من يصفق لاشتداد الظلمة في فضاءاتنا أن يهدينا إلى دروب النجاة؛ وعلى من يفرح لانسداد فسحات الأمل أمامنا أن يأخذنا نحو طاقات الياسمين؛ لأن الايمان وحده، بأن الغد قد يكون أحلى، شيء جميل، لكنه سيبقى مجرد شطحات جدة ساذجة وضرب من العبث.

لقد رفضت في الماضي نداءات مقاطعة الانتخابات؛ وأرفض اليوم، بعد خطوة حزب ميرتس، تعليلات من ينادي بها؛ فاستكانة أي مجموعة سكانية تناضل من اجل بقائها ونيل حقوقها، لحاضر عاقر لا يطرح حلولًا، وقبولهم ذلك الحاضر كواقع أجازته تجارب الشعوب، هو بمثابة استسلام المهزوم لضحكة النرد، أو اللهو على موسيقى هتافات ثوري ساهِمٍ عن مقصلة تسقط بصمت على عنقه.

قد نفشل، بالانتخابات فقط، في مواجهة فرق الذئاب الجائعة؛ لكننا، من المؤكد، لن ننجو من أنيابها بالصراخ ولا بانتظار "ظهر الغيب" أو بالتمني وبالدعاء فحسب؛ فالأيام، مذ وعت الخليقة، دول، "والدهر قلّب والليالي حبلى" ولكل دولة سماء ولكل دهر فارس وحاكم وجنود.

لم أفرح لأن حزب ميرتس قد تعرّى تمامًا وأظهر للعالم كامل قبحه،؛ بل زادتني سقطته همًا وهمّة ؛فأنا، عندما أشعر بالنيران تأكل أحضاني، أحاول أن أطفئها واخوتي؛ وإذا لم ننجح أسعى لأجد من يساعدنا قبل أن نهلك.

لا تخفي أحزاب اليمين برامجها السامة تجاهنا، نحن المواطنين العرب في اسرائيل، وهي بذلك لا تبقي أمامنا هوامش للمزايدات وللمناورات، ولذلك أدعو كل من يسترسل بوصف وحشية هذه الاحزاب ومآربها، أن يُفهمنا من سيمنع كتائبها/دواسرها من تنفيذ ما جاء في برامجهم الانتخابية المعلنة؟ وكيف يمكن، اذا تخلينا عن ساحة البرلمان وما تتيحه لنا من هوامش نضالية مواطنية ضيقة، أن نواجه، ونحن على ألف ملة ورأي، مخلوقات نهمة وهي قريبة من إحكام سيطرتها المطلقة على الغابة وفرض قوانينها؟

لقد صرخنا، قبل خمسة عقود بأن "الفاشية لن تمر " فمرّت ولم يبق في حناجرنا سوى الرماد و" بنات الجبال" والأسى.

كبرنا على حلم أبائنا بعرى "الناصر والبنا وعفلق" فكذبت وعودهم وصدق ابن الشام، نزار، لأننا هنا، في الشرق "نبيع الشعارات للاغبياء، ونحشو الجماهير تينًا وقشًا ، ونتركهم يلوكون الهواء". نُكبنا وانتكسنا فتعلّمنا تراتيل السياط فصرنا الى انفسنا أقرب. صمدنا واشتد عودنا فخافت إسرائيل ودسّت أسافينها في عظامنا حتى بنَت الفاشية أعشاشها على خرائب أحلامنا وجثمت كالطود على صدورنا المقروحة.

ستبقى مهمة ايجاد الحلفاء بين اليهود صعبة لكن سيكون صمودنا بدونهم أصعب.

مع ذلك، فانا لا انكر حق من رفع شعاراته، قبل سبعين عامًا، أن يرفعها، رغم تقلب الحقب، اليوم؛ ولا انكر عليه ايمانه بأن ما حصل لنا كان مجرد غفوة دهر عابرة، وما اسرائيل الا كمثل غمامة صيف عابرة؛ ولا انكر على من يؤمن وينتظر أن ترسل السماء، في ليلة قمراء، حجارتها، لتغدو بعدها "تل ابيب تلة من رماد" وليصير شعبها رذاذًا للعدم، كما جاء في النشيد!

أقول عجبي! فلهم ما شاؤوا ولاسرائيل الرعونة وشهوة البطش؛ ويبقى واجبنا، نحن ابناء الخوف على مستقبل ملتبس، أن نؤمّن حياة أولادنا كما أمّن أباؤنا بقاءنا في الوطن؛ فمن يعجز عن تدبير شؤونه في الغابة لن يسمع ضجيج الوحش ولا بكاء سقوط الشجر.

لسنا بحاجة الى مراجعة تاريخ سبعة عقود، بل يكفي أن نرى ما حصل خلال عقدين من الزمن لندرك كيف تحولت زمر المأفونين العنصريين وغلاة الدعاة اليمينيين من شخصيات غير مرغوب بها، على المستويين الرسمي والشعبي، والمرفوضة بعرف القانون وتعريفاته، إلى قادة يتصدرون واجهات الأحزاب وزعماء تتحكم في رقاب السلطة وتنتظر لحظة سقوط القمر .

عندما طالبوا شطب ترشيح النائبة السابقة حنين زعبي، راهنت، في حينه، على ان المحكمة العليا الاسرائيلية ستمنع شطبها، وكتبت "عندما يكون العدل ورطة" في اشارة الى التناقض العميق بين شعارات حزب التجمع وبين لجوء قادته الى المحكمة الاسرائيلية لطلب عدلها؛ أما اليوم، فأنا لا أستطيع، في حالة النائبة هبة يزيك، أن أراهن على نفس النتيجة؛ ففي هذه السنوات القليلة صار العدل لد» إسرائيل أقرب إلى حكمة الدم؛ ذلك الذي شهدته اوروبا بعد سقوط برلين في أنياب برلمان متوحش احتلته قطعان من الشياطين العابثة في انتخابات برلمانية "حرة".

* محام يشغل منصب المستشار القانوني لنادي الأسير الفلسطيني ويقيم في الناصرة. - jawaddb@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

2 نيسان 2020   الجائحة والنقد الذاتي..! - بقلم: بكر أبوبكر

2 نيسان 2020   فلسطين في ظل التحديات المركبة وبائيا وسياسيا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

1 نيسان 2020   كلاب، لِشَمِّ اللُعاب ! - بقلم: توفيق أبو شومر

1 نيسان 2020   "المواطن".. يحرق "الكورونا" في سجن نفحة..! - بقلم: عيسى قراقع

1 نيسان 2020   لروح تيريز السلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

1 نيسان 2020   الشائعات في زمن الكورونا وكيف نواجهها؟ - بقلم: د. أحمد إبراهيم حماد

31 اّذار 2020   إسرائيل وغزة وسيناريو الرعب الزاحف..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

31 اّذار 2020   مع تيريز الثورة..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

31 اّذار 2020   "الكورونا" و"يوم الأرض"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

31 اّذار 2020   سيناريوهات كورونا في فلسطين..! - بقلم: هاني المصري

31 اّذار 2020   الأرض في الشعر الفلسطيني..! - بقلم: شاكر فريد حسن



30 اّذار 2020   يوم الأرض في ذكراه الرابعة والأربعين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

30 اّذار 2020   رصاصاتها أصابت نتنياهو.. تيريزا هلسة: مناضلة من طراز خاص..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة






29 اّذار 2020   أبرتهايد ضدَّ زيتون فلسطين..! - بقلم: نبيل عودة



22 اّذار 2020   نتنياهو يستغل أزمة كورونا للبقاء في السلطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



1 نيسان 2020   مواجدُ في وحدتيَ البعيدة..! - بقلم: فراس حج محمد

31 اّذار 2020   الأرض في الشعر الفلسطيني..! - بقلم: شاكر فريد حسن




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية