27 May 2020   What Can Hegel Teach Us Today? - By: Sam Ben-Meir









8 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (4) - By: Alon Ben-Meir


7 May 2020   Trump Is The Antithesis Of American Greatness (3) - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 شباط 2020

في القدس: الحبس المنزلي.. جريمة قلّ مثيلها ومعاناة لا شبيه لها


بقلم: عبد الناصر عوني فروانة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في القدس: تلك المدينة العتيقة والعريقة ومهد الديانات السماوية، يَنتهك فيها الاحتلال كل القيم والمبادئ والقوانين ويُدنس المساجد والكنائس والمقابر، ويَعتدى على المصلين والمصليات، والمرابطين والمرابطات، ويَنتهك حرمة القبور ورفات الأموات كما البيوت والأحياء. وفي القدس: المستوطنون يدهسون الرجال ويعتدون على النساء ويحرقون الأطفال ويَطلقون النار على الأبرياء. في القدس: قوات جيش الاحتلال المدججة بالسلاح تقتحم ليلاً بيوت الأهالي وتَعتقل الرجال والأطفال والأمهات والفتيات، وفي النهار تعتدي على الأماكن المقدسة والمرافق العامة ومقار المنظمات الدولية وتَختطف من داخلها الشباب والشيبة والنواب والوزراء وغيرهم.

في القدس: دولة الاحتلال تَهاب أطفال بعمر الزهور وتخشى مستقبلهم، فهي ترى في كل طفل فلسطيني مشروع مقاومة و"قنبلة موقوتة" مؤجلة التحقق لحين البلوغ، فتُختطفهم من أحضان آبائهم وأمهاتهم، وتَسلب طفولتهم البريئة، وتجعل من اعتقالهم الملاذ الأول وهدفا رئيسيا لقواتها المدججة بالسلاح، دون مراعاة لصغر سنهم، وتَزج بهم في سجون مظلمة وزنازين معتمة وظروف قاسية، ويُمارس السجان الإسرائيلي بحقهم أشد أنواع العذاب وصنوف الحرمان، وتُصدر المحاكم الإسرائيلية بحقهم أحكاماً قاسية بالسجن الفعلي وتفرض عليهم غرامات مالية باهظة، وجميع الأحكام الصادرة بحق أطفال القدس تكون مقرونة بفرض غرامات مالية، وأحيانا يُضاف إليها الإبعاد عن مكان السكن وبيت العائلة أو "الاقامة المنزلية" وما بات يُعرف بـالحبس المنزلي.

في القدس: عرفنا وعلمنا أن للاحتلال الإسرائيلي- منذ أن احتلها-  سجون عديدة يَزِجُ داخل جدرانها وفي أقبيتها الفلسطينيين الذين يسكنون القدس. وفي القدس: أدركنا أن للاحتلال سجانين يعملون في تلك السجون وحراساً مدججين بالسلاح يحيطون بها من كل صوب وناحية، لإرهاب المقدسيين وبث الرعب في نفوسهم وتحطيم ارادتهم ومعنوياتهم والتأثير على توجهاتهم بصورة سلبية.

في القدس: تغيرت الأحوال وتبدلت الصورة، واختلفت الإجراءات الإسرائيلية لجهة القمع والتنكيل والتضييق، وارتفعت وتيرة الاعتقالات في صفوف المقدسيين بشكل كبير، واشتدت السجون الإسرائيلية قسوة، وتضاعفت معاناة أهلنا في القدس بشكل غير مسبوق، ولم تعد تلك السجون التي نعرفها ونعلم تفاصيلها تشكل عبئاً اقتصاديا على منشئيها ومن يُديرها، حيث باتت تكلفة نفقات الإقامة والحياة داخلها على نفقة المعتقلين الفلسطينيين.

وفي القدس: لم تكتف دول الاحتلال بما آلت إليه الأوضاع في سجونها وما تُمارسه بداخلها من قمع وتعذيب وحرمان، فلجأت إلى افتتاح مئات السجون الجديدة التي لم نكن نعرفها ولم نتوقع نشوئها أو افتتاحها لتشكل اليوم ظاهرة وظاهرة خطيرة آخذة بالاتساع والازدياد عنوانها: "الحبس المنزلي". إذ لم تعد البيوت الآمنة ملكاً لساكنيها من المقدسيين، حين يفرض عليهم أن يجعلوا منها سجونا، ولمن ؟ لأبنائهم وبناتهم ولا أحد سواهم.

وخلال الأربع سنوات الماضية أصدرت سلطات الاحتلال نحو خمسمائة قرار بالحبس المنزلي غالبيتهم العظمى كانت بحق الأطفال المقدسيين، مما جعل مئات البيوت سجونا، وحولّ الآلاف من الأهالي وأفراد العائلات المقدسية الى سجانين على أبنائهم وأحبتهم، وحراس ومراقبين على من تصدر المحاكم الإسرائيلية بحقه حكما بالحبس المنزلي.

في القدس: المعاناة مركبة ومضاعفة، تتفاقم مع مرور الأيام وتشتد مع تعدد الإجراءات وقسوتها، فبعدما كان الأهالي يطالبون بحرية أبنائهم القابعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، فهم اليوم يُجبرون قسرا على حبس أبنائهم وخاصة الأطفال منهم داخل بيوت العائلة، يُقيدون حركتهم، ويتابعون أنشطتهم، ويراقبون تحركاتهم، ويمنعونهم من تخطي حدود البيت وتجاوز البوابة الخارجية للمنزل تنفيذاً لشروط الإفراج التي فرضتها عليهم المحاكم الإسرائيلية، وتجنباً لاعتقال الكفيل أو المتعهد والزج به في ظلمة السجون المعلومة بتهمة خرق "الاتفاق" وبنود الحكم وما وقّع عليه من التزام.

وهناك نوعان من الحبس المنزلي، الأول يُلزم الشخص، سواءً أكان طفلاً أم فتاة، رجلاً أم امرأة، بالبقاء في بيته وعدم الخروج منه بشكل مطلق طوال الفترة المحددة، والنوع الثاني وهو أصعب من الأول يتمثل بفرض "الحبس المنزلي" على الشخص وخاصة الطفل في بيت أحد الأصدقاء أو الأقارب البعيدة عن بيت الأسرة ومنطقة سكناها، مما يشتت العائلة ويزيد من حالة القلق لديها ويُحدث توترا في العلاقة ما بين الطفل واسرته، ويخلق العديد من المشاكل النفسية والاجتماعية لدى الشخص واسرته، كما ويشكل خطرا على المسيرة التعليمية للطفل.

ويُعتبر "الحبس المنزلي" إجراءً تعسفياً ولا أخلاقياً ومخالفةً لقواعد وأحكام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان. كما ويشكل عقوبة جماعية للأسرة بمجموع أفرادها التي تضطر لأن تَبقى في حالة استنفار دائم، حريصة على حماية ابنهم من خطر تبعات تجاوزه للشروط المفروضة.

وتلجأ سلطات الاحتلال إلى هذا الشكل من "الحبس المنزلي" بهدف ترويع الأطفال وتخويفهم وفقدانهم الثقة بأفراد أسرهم، والتأثير على توجهات أفراد العائلة ومعتقداتهم وأفكارهم ودفعهم نحو الالتزام بما يصدر عن سلطات الاحتلال الإسرائيلي من قرارات، ومنع أبنائهم من تخطي تلك القرارات بشكل مباشر أو غير مباشر، أو تجاوز الإجراءات الإسرائيلية المشددة المفروضة على الفلسطينيين القاطنين القدس المحتلة. وصولا إلى الهدف غير المعلن والمتمثل بقبولهم بالأمر الواقع ومنعهم طواعية من المشاركة بأي شكل من أشكال الاحتجاجات السلمية والمقاومة المشروعة للاحتلال. هكذا تريد دولة الاحتلال، لكنها لم تَنجح ولن تَنجح في تحقيق مآربها. فالقدس وأهلها هم تاريخنا وحضارتنا وارثنا وذاكرتنا. وفي القدس تتجدد آمالنا وتنبع أحلامنا ويشرق مستقبلنا، ولا معنى لأي شيء بدون القدس، ولن نقبل بأن يَتحول أهلنا في القدس إلى سجانين على أطفالهم، حيث يبقى الحبس المنزلي: جريمة قلّ مثيلها ومعاناة لا شبيه لها.

* باحث مختص بقضايا الأسرى ومدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين، وله موقع شخصي باسم: "فلسطين خلف القضبان". - ferwana2@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

29 أيار 2020   كيف نتحلّل من الاتفاقيات؟ - بقلم: بكر أبوبكر

29 أيار 2020   اقتراح بقتح تدريجي لجسر الملك حسين - بقلم: داود كتاب


28 أيار 2020   ليس الحلُ في حلِ السلطة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

28 أيار 2020   مواجهة إسرائيل وادواتها (2) - بقلم: عمر حلمي الغول


27 أيار 2020   كيف ننتقد الأخ ابو مازن؟ - بقلم: بكر أبوبكر

27 أيار 2020   لا تسعلوا في وجه اليهود..! - بقلم: توفيق أبو شومر

27 أيار 2020   مواجهة إسرائيل وأدواتها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

27 أيار 2020   قيمة العمل ثابتة لكن قيمة النقد متغيرة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

26 أيار 2020   السلطة بين الحل او إعادة الوظيفة..! - بقلم: محسن أبو رمضان


26 أيار 2020   تصويب الفهم الخاطىء للمفاوضات..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 أيار 2020   المرحلة القادمة تحديات صعبة علينا الحيطة والحذر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 أيار 2020   مقبلون على معركة، فأين رباط الخيل؟! - بقلم: بكر أبوبكر


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



7 أيار 2020   "العليا" الإسرائيلية تزيل العثرات من طريق تأليف حكومة نتنياهو الخامسة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار


21 نيسان 2020   اتفاقية حكومة نتنياهو الخامسة: إضفاء شرعية على ضم الأراضي المحتلة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

19 نيسان 2020   أزمة "كورونا" وسيناريوهات خروج إسرائيل منها اقتصادياً وسياسياً - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


27 أيار 2020   القُدْسُ مَطلعُ عِيدِنَا..! - بقلم: د. المتوكل طه



26 أيار 2020   قَمَرُ مَدِينَتِي حَزِينٌ..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية