20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir



18 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (1/2) - By: Alon Ben-Meir



12 February 2020   The Travesty of the Century - By: Alon Ben-Meir

9 February 2020   Blueprint for Palestine - By: Dr. Noha Khalaf

5 February 2020   Trump’s and Netanyahu’s Folly - By: Alon Ben-Meir


4 February 2020   Duh, Jared! So who built the PA as a ‘police state’? - By: Jonathan Cook

30 January 2020   Trump’s Dreadful Foreign Policy - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 شباط 2020

"نتنياهو" يهدد "حماس" بالموت..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بثت وسائل الاعلام في دولة الاحتلال تهديدات "بنيامين نتنياهو" لحركة "حماس"، بانه يحضر لـ"حمـاس" شيئا لم تتوقعه في حياتها، وانه ربما سيفعل ذلك قبل الانتخابات، مضيفا بان الأمر يعتمد على "حماس"، وهو هنا يلقي الكرة في ملعب "حماس" كنوع من الحرب النفسية، التي ما عادت تنطلي على "حماس" ولا  حتى اصغر فصيل فلسطيني.

تزامنت تهديدات "نتنياهو" مع خطاب الرئيس الفلسطيني في  مجلس الامن مساء الاثنين، أمام المجتمع الدولي حول مظلومية الشعب الفلسطيني ورفضه لـ"صفقة القرن"، الامر الذي  تكرر وسط لا مبالاة من قبل المجتمع الدولي، كون الامر يتعلق بصراعات القوى المادية والعسكرية وليس بقوة الحق والمظلومية التي لا يختلف عليها اثنان بالنسبة الشعب الفلسطيني.

هدد "نتنياهو" ليلة الثلاثاء 11\2\2020 حركة "حماس" بضربة مميتة، فجاء الرد  من قبل "حماس" فجر الاربعاء، وبعد ساعات قليلة من تهديداته باطلاق صاروخ لم تستطع مضاداته ان تسقطه نحو احدى المستوطنات، وهذا يشير الى ان غزة تدرك الى أي مدى ذهب "نتنياهو" في تهديداته، وان قدرته على تنفيذها محدودة، ولها عوامل ضابطه، خاصة مع حساسية اقتراب موعد الانتخابات في دولة الاحتلال.

صحيح أن "نتنياهو" قد يذهب لحرب عدوانية جديدة  على غزة، وهذا امر غير مستبعد فقد سبق وشن ثلاث حروب عدوانية دون ان ينجح في مهمته، لكن هذا منوط باستطلاعات الرأي، فان أشارت الى خسارته في الانتخابات القادمة بعد ثلاثة اسابيع  من الان فقد يفعلها، واصلا هي لن تكون نهاية المطاف لغزة، فغزة غريقة بالحصار وقد تكون الحرب فرجا لها وفكا للحصار، فهي خبرت ألاعيب حرب الاحتلال العداونية وتتعلم وتستقي العبر  من كل جولة.

نظرا لعدم ذهاب حركة "فتح" التي تمسك بالضفة الغربية نحو تصعيد للمقاومة في الضفة واصرارها حتى اللحظة على خيار السلمية، كما اوضح الرئيس في مجلس الامن، رغم ان "صفقة القرن" لا تبقي ولا تذر شيئا  من الحقوق الفلسطينية، فهذا يزيد تلقائيا من رصيد المقاومة في الاوساط الفلسطينية، لان الرد على "صفقة القرن" بالمنطق لا يكون بالمزيد من هجوم السلمية، كون الشعب الفلسطيني امام احتلال يزعم ان الارض له وان الفلسطينيين هم المحتلين، وعودتهم لارضهم واقامة دولتهم المزعومة هو وعد رباني ضمن خزعبلات وفبركات دينية توراتية لا أصل لها تاريخيا او علميا او دينيا.

اجتماع الرئيس  الفلسطيني مع الرئيس الاسرائيلي السابق "ايهود اولمرت" هو بنظر "فتح" يذكر العالم بانه كانت هناك مفاوضات حققت شوطا طويلا واقتربت من الحل، لكن هذا بنظر المحللين لا يقدم ولا يؤخر، لان العلاقات الدولية لا تقوم الا على المصالح ومبدأ بما يحوز كل طرف من قوة وليس على ما يحوز من حق ومظلومية.

تمر القضية الفلسطيني بمنعطف خطير جدا هذه الايام، فاقتراب الانتخابات الاسرائيلية جعل ثمن زيادة الرصيد من الاصوات هو ما يتم قضمه من الحق الفلسطيني من قبل قادة احزاب الاحتلال، وهذا ما كان له ان يكون لولا حالة الضعف الفلسطينية المتمثلة بالتوجه نحو السلمية، حيث قرئ قادة احزاب الاحتلال على انه ضوء اخضر للمضي قدما باستنزاف ما تبقى من الارض والحقوق الفلسطينية.

سياسة "ترمب" وتعجل "نتنياهو" بقطف ثمار فوزه في الاتخابات القادمة - ان حصل وفاز، سيكون منعطف تاريخي لا يصح القفز عنه، ف"ترمب" لم يبقى مكان للمناورات والألآعيب السياسية، وقالها بوضوح لا ماكن للحق والمظلومية، بل لمن يملك قوة التأثير باوراق قوة يحوزها، وبذلك قطع على السلمية الطريق ولم يبقي للشعب الفلسطيني والشعوب العربية سوى تفعيل أوراق القوة لديه وهي كثيرة ولا تنضب، لدى الفلسطينيين والعوب العربية والاسلامية ان أجدنا الاعداد والتفعيل المناسبين، واهمها وحدة الصف والموقف والكلمة، فهل وعينا الدرس الصعب هذه المرة، نأمل ذلك؟!

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 شباط 2020   نميمة البلد: معضلة توني بلير..! - بقلم: جهاد حرب

21 شباط 2020   صفاقة نتنياهو..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

21 شباط 2020   لماذا نحن في أمس الحاجة للقائمة المشتركة؟! - بقلم: الشيخ إبراهيم صرصور



20 شباط 2020   هل انتهى فعلاً المشروع القومي العربي الوحدوي؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش


20 شباط 2020   لا مكان للأحزاب الصهيونية بيننا..! - بقلم: شاكر فريد حسن


19 شباط 2020   لا تُشوِّهوا النضال الفلسطينيَ..! - بقلم: توفيق أبو شومر


19 شباط 2020   فلسطين ومهام المرحلة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 شباط 2020   الشعب الفلسطيني الحاضر الأبدي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 شباط 2020   المؤسسة السياسية والجيش ورضا الشعب..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب



31 كانون أول 2019   غزة 2020.. تحديات البقاء والمواجهة..! - بقلم: وسام زغبر



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



20 شباط 2020   "تحت سطح البحر"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 شباط 2020   مساهمة طريفة.. ويدي (إيدي) على خدي..! - بقلم: بكر أبوبكر


29 كانون ثاني 2020   فيئوا إليّ..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية