17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

17 شباط 2020

ماذا سَيَجنيِ المطبعون؟!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لسنا أعداء لليهود، ولكننا أعداء للمشروع الصهيوني الإستعماري الإستيطاني في أرض فلسطين، والذي جاء تنفيذه وقيامه على أرض فلسطين، كخلاصة لمخططات الإستعمار الغربي التي تستهدف من خلاله الكل العربي، ولا حاجة لنا أن نذكر بوثيقة كامبل بنرمان التي مؤداها العمل على تقسيم الوطن العربي إلى كيانات ضعيفة وغرس كيان سياسي مناهض ومعادي لها يفصل شرقها عن غربها ويكون على مقربة من قناة السويس بعد سقوط الدولة العثمانية، هذا ما تعهدت به الدول الإستعمارية بعد الحرب العالمية الأولى، وتمكنت بريطانيا وتحالف الدول الإستعمارية من تنفيذ هذه الخطة بنجاح منذ العام 1918 إلى اليوم 2020، فقد مرّرت هذا المخطط خطوة خطوة، وشرعنة هذا المخطط الإستعماري بإحكام عبر النظام الدولي القائم والمهيمن عليه اليوم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، التي تَتَولى رعاية هذا المشروع الذي وضع في بداية القرن العشرين، بعد سلسلة حروب من عام 1948 و1956 و1967 و1973، وإجتياح لبنان 1982، سعياً لفرض الكيان الصهيوني ودمجه في الوطن العربي، وذلك عبر سلسلة من الإجراءات والإتفاقات، وتكريس دوره المنوط به، في إبقاء العالم العربي في حالة من التأزم وعدم الإستقرار والتجزئة والتخلف.

في هذه المرحلة الخطيرة من مراحل تنفيذ هذا المخطط الإستعماري تأتي مرحلة ربط هذا الكيان الصهيوني مع الدول العربية في علاقات رسمية طبيعية تؤكد التسليم بوجوده، بل بات يمثل إقامة مثل هذه العلاقات معه من وجهة نظر الولايات المتحدة، المدخل لرضاها والفوز بدعمها ورعايتها، ودون ذلك لا تكتمل شرعية النظم الحاكمة في الدول العربية، وعليها التناسي أن هذا المشروع يغتصب الحقوق الثابتة والمشروعة للشعب الفلسطيني في وطنه، ويشيد نظام فصل عنصري جديد، يتنافى مع روح العدل والقانون وروح العصر والتاريخ، ويمثل عدوانا مستمراً ومباشراً على القانون الدولي والشرعية الدولية.

قد إضطرت بعض دول المواجهة أن توقع معه إتفاقات سلام منفردة، وأن تقيم معه العلاقات الطبيعية على المستوى الرسمي، فماذا جنت هذه الدول من هذه الإتفاقيات لغاية الآن، حتى تتشجع الدول غير المواجهة له، كي تسعى لتوقيع إتفاقات أو تفاهمات معه تؤدي إلى إقامة علاقات طبيعية؟!

دول الجوار قد إضطرت إلى ذلك لعدم قدرتها على الإستمرار في المواجهة العسكرية معه، لما يحظى به من الدعم العسكري والمادي المطلق من قبل الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة، التي تعتبر أمنَ هذا الكيان وتفوقه غايتها القصوى، إلتزاماً بإستمرار نجاح مخطط هيمنتها ونفوذها في المنطقة.

أتسائل هنا كيف لهذه الدول مثل السودان الشقيق أن تتغافل عن الدور المباشر الذي لعبه في دعم الإنفصاليين السودانيين وصولاً إلى تقسيم السودان؟! فماذا تنتظر منه أيضاً؟ 

إن التوجه الذي أعلن عنه مؤخراً رئيس مجلس السيادة الحاكم في السودان، هل يكفي لتبريره أن ترضى الولايات المتحدة عن تسلمه السلطة في الخرطوم، وبعض الوعود السرابية بمساعدة السودان في بعض القضايا الأمنية والإقتصادية والسياسية، كي يدوس السودان على الأمن القومي السوداني والعربي وعلى آلام وتطلعات الشعب الفلسطيني، لقاء هذه العطايا والوعود الأمريكية، إن هذه الهدايا الموعودة لن تخرج السودان من أزمته، بل سوف تعمق من أزماته وفقره وعدم إستقراره، ليس لدى هذا الكيان الصهيوني ما يقدمه للسودان الشقيق أو غيره سوى مزيد من الإبتزاز وخرق سيادته ونسف وحدته.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



13 تموز 2020   فساد ترامب غير مسبوق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 تموز 2020   للمشهد السياسي الفلسطيني أوجه متعددة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 تموز 2020   غزة: الإنفجار السكاني.. عشر ملاحظات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب




12 تموز 2020   أنظمة استبداد ووهم تتقاسم العرب..! - بقلم: بكر أبوبكر

12 تموز 2020   الضم والقراءة المعاكسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



11 تموز 2020   الأبرتهايد واقع قائم بضم "كبير" أو "صغير" أو بدونه..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

11 تموز 2020   الفجور الصهيوني حرر المشرع..! - بقلم: عمر حلمي الغول

11 تموز 2020   الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



12 تموز 2020   وليد رباح أورويل العرب..! - بقلم: د. أفنان القاسم



10 تموز 2020   سميح صباع.. انت حي بشعرك أيها الشاعر..! - بقلم: نبيل عودة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية