17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

19 شباط 2020

مؤتمر ميونيخ للأمن 2020.. ما الذي يشغل الغرب؟! 


بقلم: د. أماني القرم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يعد مؤتمر ميونيخ للأمن أبرز حدث دولي سنوي على الاطلاق، يجتمع فيه رجال الامن والسياسة /أي حكام العالم/ للمناقشة وعرض وجهات النظر حول أهم القضايا والتحديات التي تواجه بلدانهم. وهو في الأساس اجتماع غربي يعود تاريخه الى لقاء ثنائي عقد في العام 1963 بين الولايات المتحدة والمانيا لتبادل المعلومات، وتم توسيع قاعدة الحضور في العالم سنة تلو الاخرى حتى باتت تضم أكثر من 500 شخصية سياسية وأمنية.

هذا العام كان له نكهة خاصة لسببين: كورونا الصينية ترهب العالم، ومارك زوكربيرغ، مؤسس الـ"فيس بوك"، كان حاضرا بجانب الزعماء، في إشارة الى أن "السوشيال ميديا" باتت الزعيم الحاضر الغائب في الأمن والسياسة..!

وللمؤتمر شعار يرفع كل عام وله مدلولات، حيث يعبر عن فحوى المناقشات التي ستدور وطبيعة التهديدات التي تواجه المصالح الغربية لأنه /كما سبق القول/ المؤتمر غربي وأصحابه غربيون حتى لو حضر ضيوف الشرق. شعار مؤتمر ميونيخ 2020 هو "عدم الاهتمام بالغرب". وجهات النظر التي عرضت في المؤتمر والكلمات التي ألقيت جاءت لتبرز قضيتين أساسيتين متشابكتين وهما مركز جدلية الخلاف بين الولايات المتحدة واوروبا: "الأولى خوف الغرب من فقدان الهيمنة على العالم"، والثانية "الى متى سيستمر المارد الصيني في التقدم؟"

ويأتي خلف هاتين القضيتين تفاصيل متشعبة لا تنتهي من القرارات والنقاشات والتبريرات. ولكلٍّ من أوروبا وأمريكا رأي مختلف مبعثه حجم الفوارق الاقتصادية والعسكرية بين الطرفين لصالح الولايات المتحدة، فضلاً عن اختلاف رؤية كل منهما لشكل النظام العالمي القادم وأولوية التهديدات. بالطبع لأوروبا الحق في إبداء القلق الاكبر خاصة بعد تقلب الشريك الامريكي وتصريحاته النارية بشأن المسؤولية في حلف الأطلسي (الناتو)، والتراجع الواضح لأهمية الحلف في سلم أولويات إدارة ترامب، مما يعكس شكوكاً مستقبلية حول الالتزام الامريكي بأمن اوروبا الأمر الذي يزيد من هواجس الأوروبيين.

الرئيس الفرنسي "ايمانويل ماكرون" أوضح مصدر قلق الغرب قائلاًّ: "قبل 15 عاما كنا نعتقد أن قيمنا ستسيطر على العالم لوقت طويل، اليوم هناك قوى جديدة تزاحمنا". (بالمناسبة حين يتحدث الغرب عن الهيمنة لا يقول "نحن نسيطر" بل يستخدم مصطلح "قيمنا تسيطر"). على العكس كان وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" أشد صقورية وعجرفة حين هاجم فكرة المؤتمر واعتبرها خاطئة وأصر على أن الغرب هو من يفوز..!

وبغض النظر عن اسلوب ادارة ترامب ومسئوليها في كيفية التعبير عن سياستهم ورؤيتهم أو دبلوماسية الاوروبيين الفائقة في التلاعب بالالفاظ وإظهار القلق والخوف، فإن الملاحظ ان الحد من تقدم المارد الصيني كان نجم المناقشات التي سادت المؤتمر.

ولعل تصاعد حدة التوترات الصينية/ الغربية وتحديداً الأمريكية في السنوات السابقة جراء سيطرة الصين على سوق شركات الاتصالات والتكنولوجيا العالمية، والسرعة الهائلة التي استطاعت فيها أن تطور أنظمتها الرقمية متفوقة على الغرب كله بما فيهم الولايات المتحدة ببناء شبكة الجيل الخامس (5G)، دليلا ليس فقط على أن القلق أوروبي بل أمريكي وغربي بامتياز. فقد تم وصف الصعود الصيني في مراكز الفكر الأمريكية بأنه أكبر تهديد وجودي يمس المصالح الامريكية منذ الحزب النازي، واعتبرت مواجهته أحد أبرز اهداف الولايات المتحدة الاستراتيجية.

وما كان الحظر الامريكي للتعاون مع شركة "هواوي" (ثاني اكبر شركة للهواتف الذكية وأكبر مورد لمعدات الاتصالات في العالم) ووضعها ضمن القائمة السوداء واتهامها بالتجسس إلا سياسة لتحجيم القدرة الصينية وأحد تداعيات التنافس الغربي الصيني.

الغرب يعتبر الصين مصدر الخطر الحالي والمستقبلي وهي ما يشغله حاليا.. وكيف لا فحتى "كورونا" جاءت من الصين.

* الكاتبة اكاديمية تقيم في قطاع غزة. - amaney1@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

3 تموز 2020   صوت التاريخ يجب ان يسمع..! - بقلم: جواد بولس

3 تموز 2020   نميمة البلد: اشتية منقذا لحركة "فتح"..! - بقلم: جهاد حرب

3 تموز 2020   الولايات المتحدة وعداؤها للشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


2 تموز 2020   مخاطر تنفيذ الضم والسكوت عليه وفشل حل الدولتين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تموز 2020   هل تراجع نتنياهو عن الضم؟ - بقلم: خالد معالي

2 تموز 2020   مجزرة حوادث الطرق..! - بقلم: شاكر فريد حسن


1 تموز 2020   لماذا يعارض بايدن خطة الضم؟! - بقلم: د. أماني القرم


1 تموز 2020   عباس وسياسة حافة الهاوية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

1 تموز 2020   الساخرون من آبائهم..! - بقلم: توفيق أبو شومر

30 حزيران 2020   مواقف التشكيك لا تخدم سوى العدو ومشاريعه التصفوية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

30 حزيران 2020   ضم أو عدم ضم ... سلطة أو لا سلطة - بقلم: هاني المصري

30 حزيران 2020   أهمية هزيمة إنجل..! - بقلم: عمر حلمي الغول






20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



3 تموز 2020   لوحاتٌ ونسماتٌ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

3 تموز 2020   سامية فارس الخليلي (أم سري).. وداعًا - بقلم: شاكر فريد حسن


2 تموز 2020   إبداع رمش العين..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية