17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

27 شباط 2020

الدمار الأخلاقي لاستمرار الإحتلال (الجزء الثاني)


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تثبت أربع نظريات أخلاقية – الكانتية، النفعية، القائمة على الفضيلة، والدينية – عدم وجود أساس أخلاقي في استمرار الإحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وخاصة في "صفقة القرن" التي أعلنها ترامب. ناقشت في مقالتي السابقة النظريتين الأخلاقيتين، الكانتية والنفعيّة، وفي ما يلي أغطي النظريات القائمة على الفضيلة والدين لأنها تنطبق على الإحتلال.

تقول نظرية أخلاقيات الفضيلة – التي لا يزال أرسطو أكبر المدافعين عنها – إن الفعل فعل أخلاقي إذا تم تنفيذه نتيجة لكونه ذا شخصية فاضلة. لا تتعلق أخلاقيات الفضيلة في المقام الأول بتدوين وتطبيق المبادئ الأخلاقية ولكن تطوير الشخصية التي تنشأ منها الأعمال الأخلاقية. وفي هذا السياق، فإن الإحتلال الإسرائيلي الذي تخلّده بصورة فعليّة "صفقة القرن" – بينما له تأثير سلبي كبير على الفلسطينيين – له تأثير مفسد أخلاقياً على الإسرائيليين أنفسهم وانعكاسات ضارة كبيرة على مكانة إسرائيل الأخلاقية.

تعترف أخلاقيات الفضيلة بأهمية اكتساب عادة التصرف الأخلاقي الذي ينطوي على تربية أخلاقية؛ كما قال أرسطو، "تهذيب العقل دون تهذيب القلب ليس تهذيبا ً على الإطلاق". الإحتلال لا يثقف الشباب الإسرائيلي على الفضائل الأخلاقية، بل يصلّب قلوبهم لأنهم يستطيعون العيش مع الأحكام المسبقة والتمييز ونزع الإنسانية عن الفلسطينيين.

وعلى هذا النحو يفشل الإحتلال في تلبية مبادئ أخلاقيات الفضيلة لأنه يخلق بيئة تحط من المضمون الأخلاقي للإسرائيليين أنفسهم. ونتيجة لذلك فإنهم يواصلون ارتكاب انتهاكات ضد الفلسطينيين دون أي شعور بالذنب الأخلاقي.

قد يجادل المرء من وجهة نظر إسرائيلية معينة (أي حركة الاستيطان) بأن الاحتلال يولد فضائل مثل التضامن الوطني والتماسك الإجتماعي والولاء والشجاعة والمثابرة. وفي حين قد يبدو هذا صحيحًا على السطح، إلاّ أنّ الإحتلال يمزق في الواقع النسيج الإجتماعي والسياسي للإسرائيليين ويقوض الأجواء التي يمكن أن تنمو وتزدهر فيها الفضائل الأخلاقية مثل الرعاية والرحمة والشهامة.

علاوة على ذلك، كلما طال أمد الإحتلال زاد الضرر الذي يلحق بالشخصية الأخلاقية لإسرائيل، وستصبح إسرائيل أكثر ميلًا إلى التضحية بقيمها ومُثُلها الأساسية كدولة ديمقراطية ملتزمة بحقوق الإنسان.

وأخيرًا، نحتاج إلى النظر في النظرية الأخلاقية الدينية التي تقول إن الأخلاق تتصرف وفقًا لما تأمرنا به الآلهة. وفي هذا الصدد توجد نظريتان أساسيتان يمكن إرجاع كلاهما إلى إيثيفو أفلاطون حيث يطرح سقراط السؤال التالي: "… ما إذا كان الورع أو المقدس محبوباً من قبل الآلهة لأنه مقدس، أو أنه مقدس لأنه محبوب الآلهة".

الأولى هي نظرية القيادة الإلهية التي تنص على أن ما يجعل الفعل أخلاقيًا أو صوابًا هو حقيقة أن الله يأمر به ولا شيء غير ذلك. والنظرية الثانية التي دافع عنها سقراط هي أن الله يأمرنا بالقيام بما هو صواب لأنه هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به. وبعبارة أخرى، الأخلاق تسبق إرادة الله ولا يمكن إنقاصها من الأمر الإلهي.

قد يبدو في سياق هذا النقاش القديم أن اغتصاب الأرض الفلسطينية وضمها يمكن الدفاع عنه على أساس نظرية الأمر الإلهية لأنه إذا طلب منا الله القيام بأية مجموعة من الأعمال، حينئذ ٍ حسب التعريف سيكون هذا الشيء الأخلاقي للقيام به.

يتمسك الكثير من اليهود الأرثوذكس بنظرية الأمرالإلهي حيث يفسرون مفهوم "ميتزفه" (العمل الصالح) أولاً وقبل كل شيء كـ "أمر"، حيث لا يمكن حتى التفكير في صلاحيته بمعزل ٍ عن حقيقة أن هذا هو ما أمرنا به الله أن نفعل.

وعلى هذا النحو، فإن أولئك الذين يأخذون الكتاب المقدس باعتباره الوحي لأوامر الله يستخدمونه لتبرير مفهوم إسرائيل الكبرى. ونتيجة لذلك، ينظرون إلى الوجود الفلسطيني باعتباره عائقًا وضعه الله أمامهم لاختبار عزمهم. لذلك، فإن معاملتهم القاسية للفلسطينيين جائزة أخلاقياً لأنها تتفق مع المرسوم الإلهي.

ومن خلال تبني نظرية الأمر، فإنهم يعزون إلى موقف كان وما زال يستخدم لتبرير الأفعال غير الأخلاقية بشكل صارخ. قد يتصدى المدافع عن هذه النظرية لذلك بالقول أنّ الله صالح، فهو لا يأمر بأي شيء غير أخلاقي.

ومع ذلك، فإن هذه الحجة جوفاء لأنه إذا كانت الأخلاق هي ببساطة ما يوافق عليه الله، فإن القول بأن الله صالح هو مجرد تأكيد أنه يوافق على نفسه وإرادته. وفي هذه الحالة، لا يوجد حتى الآن أي حماية ضد المتطرفين الذين يستخدمون نظرية الأمر الإلهي لتبرير حتى أكثر الجرائم بشاعة. علاوة على ذلك، إذا كان الأمر المعني يلبي حاجة نفسية عميقة الجذور – على سبيل المثال وطن يهودي منحه الله – فإن ما ينسبه البشر إلى الله يصبح في النهاية "إرادة الله".

هناك مشكلة أخرى في نظرية الأمر الإلهي وهي – كما لاحظ الفيلسوف غوتفريد لايبنيتس – أنها تحول الله إلى نوع من الطاغية لا يستحق حبنا وتفانينا: "فلماذا نسبّحه على ما فعله إذا كان يستحق التسبيح بنفس القدر لفعل العكس تماما "؟

وبالإنتقال إلى النظرية القائلة إن الله يأمرنا بالقيام بالخير لأنه جيد ، فإن الأمر الواضح هو أن أي فعل يجب أن يستمد قيمته الأخلاقية بشكل مستقل من إرادة الله. في هذه الحالة، يجب أن تكون السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين مبررة أخلاقياً دون الرجوع إلى بعض الصلاحيات الإلهية. لقد كشفنا آنفا، ولو بشكل ٍ موجز، عن سياسة إسرائيل في ضوء علم الأخلاق والنفعية وأخلاقيات الفضيلة ووجدنا أن هذه السياسة قاصرة وفاشلة في تلبية المتطلبات الأساسية لهذه النظريات. لذلك، فهي تفتقر إلى التبرير الأخلاقي المستقل الذي يمكن أن تستند إليه أوامر الله.

لا يمكن الدفاع عن احتلال إسرائيل المستمرّ – كما ستؤدي إليه بالتأكيد خطة ترامب – لأسباب أخلاقية أو فيما يتعلق بالأمن القومي. يمكن لإسرائيل أن تدافع عن نفسها وتتغلب على أيٍّ من أعدائها الآن وفي المستقبل المنظور، ولكنها غارقة في فساد أخلاقي لا يعمّقه إلاّ إستمرار الإحتلال. إنه العدو من الداخل الذي يشكل أكبر خطر تواجهه إسرائيل.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



13 تموز 2020   فساد ترامب غير مسبوق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 تموز 2020   للمشهد السياسي الفلسطيني أوجه متعددة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 تموز 2020   غزة: الإنفجار السكاني.. عشر ملاحظات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب




12 تموز 2020   أنظمة استبداد ووهم تتقاسم العرب..! - بقلم: بكر أبوبكر

12 تموز 2020   الضم والقراءة المعاكسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



11 تموز 2020   الأبرتهايد واقع قائم بضم "كبير" أو "صغير" أو بدونه..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

11 تموز 2020   الفجور الصهيوني حرر المشرع..! - بقلم: عمر حلمي الغول

11 تموز 2020   الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



12 تموز 2020   وليد رباح أورويل العرب..! - بقلم: د. أفنان القاسم



10 تموز 2020   سميح صباع.. انت حي بشعرك أيها الشاعر..! - بقلم: نبيل عودة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية