26 March 2020   Coronavirus, the kingmaker - By: Ghassan Khatib

25 March 2020   Our leaders are terrified. Not of the virus – of us - By: Jonathan Cook





5 March 2020   Trump’s Disastrous Domestic Policy - By: Alon Ben-Meir


26 February 2020   "...I Am Proud to be a Socialist" - By: Alon Ben-Meir


20 February 2020   The Moral Devastation of the Continued Occupation (Part 2) - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

29 شباط 2020

في ذكرى استشهاده.. فضل شاهين: الطفل وبطاقة الهوية


بقلم: عبد الناصر عوني فروانة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

سجون إسرائيلية كثيرة، يصعب الإحاطة بعددها أو التطرق إلى تفاصيلها وكافة أحداثها، وسجن بئر السبع واحد منها. تم تشييده بعد عام 1967، وافتُتح في الثالث من كانون ثاني/يناير1970.

يقع سجن بئر السبع على بعد خمس كيلومترات جنوبي مدينة بئر السبع، على الطريق المؤدي إلى مدينة أم الرشاش "إيلات"، في منطقة عسكرية صحراوية معزولة جنوب فلسطين. وبين جدرانه سقط العديد من الأسرى، شهداء جراء التعذيب أو الإهمال الطبي، ومن بين أولئك كان "فضل شاهين" الذي سقط ضحية الإهمال الطبي، في التاسع والعشرين من شباط/فبراير2008.

ولد فضل عودة عطية شاهين بمدينة غزة، في الثامن عشر من آب/أغسطس1961، وبعد ولادته بثلاث سنوات توفى والده، فحُرم من حنان الأب منذ صغره، فتكفل به أشقائه، وحرصوا على رعايته، فكبر وترعرع وهو يرى أخاه الكبير والده.

درس فضل في مدارس غزة، وتدرج في مراحلها المختلفة، حتى أتم الثانوية العامة بتفوق. وعانى كباقي أطفال فلسطين من ظلم الاحتلال وبطشه، وفي السادسة عشر من عمره أصيب بمرض السكرى، إلا أن المرض لم يُقعده، فلم يستسلم، ولم يفقد الأمل في أيامه القادمة.

اجتهد فضل فيما يجتهد فيه الناس في حياتهم، فنال الشهادة الثانوية، ثم فأصّر على مواصلة تعليمه الأكاديمي، ووفر له إخوانه كل المساعدة، وسافر إلى جمهورية مصر العربية، في أوائل ثمانينات القرن الماضي، ليلتحق بجامعة بيروت العربية، ويتخرج فيها حاملاً بكالوريوس المحاسبة.

التحق بصفوف حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، فكان أحد كوادرها المميزين في مدينة غزة، وشارك في فعالياتها المتعددة ضد الاحتلال، وحظيّ على الدوام بمحبة واحترام كل من عرفه. ثم تزوج في الرابع عشر من أيلول/سبتمبر1990.

في الرابع والعشرين من آب/أغسطس 1992، خلال انتفاضة الحجارة الكبرى، رًزق فضل من زوجته المريضة بمولوده البكر "صامد".

وفي الخامس عشر من تشرين أول/أكتوبر2004، أثناء عودته من رفح، اعتقلته قوات الاحتلال على حاجز أبو هولي، وسط القطاع، فتعرض لصنوف مختلفة من التعذيب والإهانة والإهمال الطبي، وزُج به في زنزانة انفرادية. ورغم توضيحه لسجانيه أنه مريض بالسكر، ويحتاج العلاج بشكل يومي، إلا أنهم أهملوه فلم يقدموا له العلاج أو المسكنات، وساوموه على التعاون معهم مقابل ذلك، فأبى ـ كعادة المناضلين ـ فكان مستحقاً لكنيته الجديدة "أبو صامد"، فقدموه لمحكمة أصدرت عليه حكماً بالسجن ثماني سنوات ونصف.

في إطار سياسة العقاب الجماعي، المتبعة مع أهالي الأسرى، لم تسمح إدارة مصلحة السجون لأي من زوجته أو ابنه بزيارته، بل ومنعت كذلك كل أفراد عائلته، وتضافر كل ذلك مع سوء الطعام وانعدام الرعاية الطبية، ليهدم ما تبقى من جسد فضل، فتدهورت أوضاعه الصحية، وشارف على الخطر، فطالبت أسرته في الخارج، ورفاقه الأسرى في الداخل، بنقله إلى المستشفى، دون جدوى.

في الزمن الذي كان مسموحاً بزيارة أهل فضل له، كانت زوجته واقعة بين حيرتين: حيرة انتظارها أن يكبر الابن صامد، وخشية أن يكبر فيمنعوه من زيارة والده، حيث أن القانون الإسرائيلي يسمح بالزيارة فقط للأبناء أو الأشقاء لمن هم أقل من 16 عاماً، فيما بعد ذلك يحتاجون لتصاريح خاصة.

وفي إحدى زياراتها لزوجها عبرّت عن ذلك، فرد عليها قائلاً:
 عندما يستخرج صامد الهوية أكون قد مُت.

ولقد حدث. واستشهد فضل، في 29 شباط/فبراير2008، في سجن بئر السبع، يوم أن حصل صامد على بطاقة الهوية. وبعد عامين من استشهاد الأب في السجن، وفي الثامن من كانون أول/ديسمبر2010، تزوج صامد، ثم رُزق بطفل سماه على اسم جده الشهيد "فضل".

* باحث مختص بقضايا الأسرى ومدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين، وله موقع شخصي باسم: "فلسطين خلف القضبان". - ferwana2@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

4 نيسان 2020   نهوض القيم البشعة في ظل "كورونا"..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 نيسان 2020   لا تتركوا القدس وحيدة في المواجهة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 نيسان 2020   الكورونا.. والخطر المخفي أعظم..! - بقلم: زياد أبو زياد

3 نيسان 2020   جائحة "كورونا"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

3 نيسان 2020   كورونا: احتمال التصعيد أو افراج انساني عن أسرى - بقلم: مصطفى إبراهيم

3 نيسان 2020   كيف سيكون العالم ما بعد كورونا..؟ - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 نيسان 2020   الكورونا تحاصر السجون..! - بقلم: عمر حلمي الغول


2 نيسان 2020   العمال وأزمة المجتمع الفلسطيني..! - بقلم: ناجح شاهين

2 نيسان 2020   فخر لنا بأطبائنا العرب..! - بقلم: شاكر فريد حسن

2 نيسان 2020   الجائحة والنقد الذاتي..! - بقلم: بكر أبوبكر

2 نيسان 2020   فلسطين في ظل التحديات المركبة وبائيا وسياسيا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 نيسان 2020   من "أقنع" غانتس؟ - بقلم: محمد السهلي


1 نيسان 2020   كلاب، لِشَمِّ اللُعاب ! - بقلم: توفيق أبو شومر






29 اّذار 2020   أبرتهايد ضدَّ زيتون فلسطين..! - بقلم: نبيل عودة



22 اّذار 2020   نتنياهو يستغل أزمة كورونا للبقاء في السلطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



1 نيسان 2020   مواجدُ في وحدتيَ البعيدة..! - بقلم: فراس حج محمد

31 اّذار 2020   الأرض في الشعر الفلسطيني..! - بقلم: شاكر فريد حسن




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية