17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 اّذار 2020

فوزان متعاكسان..!


بقلم: محمد السهلي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تشير النتائج الأولية لانتخابات الكنيست إلى تفوق "الليكود" على خصمه "أزرق ـ أبيض"، وإلى تقدم معسكر نتنياهو على خصومه ومنافسيه دون أن يحسم لوحدة مسألة تشكيل الحكومة القادمة، والتي يبدو أنها ستخضع للعديد من السيناريوهات وفقا للتطورات التي يمكن أن تقع في مواقف مكونات المشهد السياسي والحزبي في إسرائيل.

وتشير النتائج أيضا إلى تقدم "القائمة المشتركة" وحصولها على مقاعد أكثر مما حصلت عليه في الانتخابات السابقة، وهي بذلك تعزز موقعها كقوة برلمانية ثالثة في الكنيست. ومن المتوقع أن يزداد دورها فعالية في سياق الحراك الذي سيعقب الإعلان الرسمي عن نتائج الانتخابات.

هذان المؤشران يعبران عن مسارين متعاكسين تماماً، أحدهما يعبر عن المزيد من التطرف والفاشية والعنصرية في المجتمع الإسرائيلي، والثاني يعكس التفاف فلسطينيي الـ 48 حول برنامج الدفاع عن مصالحهم الوطنية والاجتماعية في مواجهة هذا التطرف.

توافرت عوامل عدّة مكّنت نتنياهو وحزبه وكذلك معسكره، من تحقيق هذا الفوز، ويجمع المراقبون على أن إعلان "رؤية ترامب ـ نتنياهو" قبل أسابيع من الانتخابات قد لعب دوراً في تحفيز جمهور المستوطنين وغيرهم من أوساط التطرف للإدلاء بأصواتهم، وبكثافة لصالح "الليكود" وأحزاب اليمين المتطرف، مقابل الأداء المرتبك لتحالف "أزرق ـ أبيض"، الذي افتقد إلى ما يميزه عن أطراف معسكر نتنياهو، مما جعله يبدو ظلاً لسياسات الليكود ومشاريعه التوسعية، وعلى نحوٍ خاص مشروع ضم الأغوار وشمال البحر الميت إلى إسرائيل.

ومن الطبيعي أن يشعر نتنياهو بأنه حقق فوزاً كبيراً في الانتخابات، التي رفع  فيها عدد من الأحزاب والقوائم المشارِكة شعار إسقاطه في مقدمة الأهداف، التي سعت إليها وعبأت جمهورها على هذا الأساس. وهذا يعني بوضوح أن ملفه القضائي بكل ما فيه من اتهامات بالفساد وخرق للقانون أصبح أمام المجتمع الإسرائيلي هامشيا ولا معنى له مقارنة بما يطرحه نتنياهو من خطط لنهب الأرض الفلسطينية عبر ضمها إلى دولة الاحتلال. ولذلك اعتبر عدد من المراقبين أن النتائج التي حققها حزب نتنياهو بمثابة نصر على القضاء قبل أي شيء آخر.

وعلى الرغم من أن نتنياهو لا يستطع تشكيل حكومة بموجب النتائج شبه النهائية إلا أنه يراهن على انتشار جو الإحباط في صفوف خصومه من الأحزاب الصهيونية الأخرى، وعجزهم للمرة الثالثة على التوالي في وضع حد لمسيرته على رأس المشهد السياسي والحزبي الإسرائيلي. وهذا بالنسبة له يفتح  بابا واسعا على إمكانية انشقاق ما في صفوف خصومه وانضمام المنشقين إليه بعد تكليفه بتشكيل الحكومة، وقد وعد بشكل مسبق الوزيرة السابقة ابوكسيس من تحالف "العمل ـ غيشر ـ ميرتس" بحقيبة وزارة الصحة بعد إعلانه أنه سيعمل على تعديل قانون في الكنيست يعاقب من يلتحق بقائمة أخرى بعد الانتخابات مباشرة.

وعلى الصعيد السياسي، لم يخف نتنياهو مخططاته الفورية في استكمال الخطوات والإجراءات الاحتلالية في القدس والضفة الفلسطينية وفق ما أشارت له صفقة ترامب. ومن ناحية متممة ، سيتصاعد دعم إدارة ترامب للمشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، وسيكون هذا التصعيد بمثابة خطاب انتخابي مكمل للرئيس ترامب عشية الانتخابات الرئاسية الأميركية، وهو قد زايد على جميع الإدارات الأميركية السابقة بأنه  الأكثر دعما لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وبأنه استطاع "تطويع" العديد من الرسميات العربية تحت سقف الاعتبارات التوسعية الإسرائيلية، وبما يخدم في الوقت نفسه استراتيجية الهيمنة الأميركية. وليس مستبعدا أن تقوم إدارة ترامب بالتعبير عن بهجتها بالنتائج التي حققها نتنياهو ومعسكره في الانتخابات، بمايعني توجيه رسالة تشجيع للأحزاب الصهيونية وخاصة "أزرق ـ أبيض" على قبول الدخول بحكومة وحدة تحت قيادة نتنياهو.. وبدون تناوب كما يريد حزب "الليكود".

بالمقابل، التف الناخبون الفلسطينيون حول "القائمة المشتركة" وشاركوا بنسبة مرتفعة في الانتخابات وساهم ذلك في زيادة حصتها من المقاعد في الكنيست. وأولى الإيجابيات وراء ذلك تراجع حصة الأحزاب الصهيونية من الأصوات العربية إلى حد كبير. وقد ساهمت عوامل عدة في زيادة نسبة التصويت العربي أبرزها التحديات الكبيرة التي وضعتهم صفقة "ترامب ـ نتنياهو" أمامها وفي المقدمة النص على إمكانية نقل منطقة المثلث وأهلها إلى الكيانية الفلسطينية الواردة في نص الصفقة.

وإذا كانت نتائج الانتخابات تؤكد تسارع التطرف والعنصرية في المجتمع الإسرائيلي، فإن تزايد قوة التمثيل العربي في الكنيست ستضع  مواجهتهم لمشاريع تهميشهم في دائرة الاشتباك مع هذه السياسات. ومن الطبيعي في ظل استعصاءات تشكيل الحكومة أن تكون "القائمة المشتركة" لاعبا مهما حتى من خارج المشاركة في الحكومة، وسيمكنها موقعها بالنتيجة من تظهير قضايا المجتمع العربي داخل إسرائيل وخارجها.

والمسألة الأبرز في هذا المجال أن يجسد دور المشتركة عناوين البرنامج الوطني الذي تمت بلورته القوى والأحزاب العربية والشخصيات العربية مجتمعة في إطار لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل، وهذا يعني أن خطابين متعاكسين على الأقل سيكونان في صدارة المشهد السياسي والحزبي الإسرائيلي.

وهذا يعني أيضا وفي الوقت نفسه تزايد انكشاف الخطاب الصهيوني العنصري المتطرف ومشاريعه السياسية. وفي هذه الزاوية من فاعلية "القائمة المشتركة"، يلتقى الجهد الوطني الفلسطيني العام في مواجهة المشروع الأميركي ـ الصهيوني المسمى "صفقة القرن" وما يحمله من مخاطر على الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده. وقد شكل اللقاء الذي وقع ما بين لجنة المتابعة العليا وبين قيادات القوى والفصائل الفلسطينية قبل نحو شهر في رام الله خطوة هامة في هذا الاتجاه.

وبنتائج هذه المحطة من انتخابات الكنيست، يتأكد مجددا أن أمام الفلسطينيين طريق واحد لا ثاني له، وهو مواجهة المشروع الأميركي ـ الإسرائيلي الذي سيزداد شراسة على الأرض، ومن الضروري هنا إعادة التأكيد على حيوية الشروع في الخطوات السياسية والميدانية في هذه المواجهة بدءا من القيام باستحقاقات الخروج من أوسلو وفق قرارات المجلسين الوطني والمركزي، وتجاوز حالة الانقسام من خلال تطبيق قرارات الإجماع الوطني ذات الصلة، والانتقال إلى استراتيجية وطنية موحدة قائمة على برنامج الانتفاضة والمقاومة، والذي ينبغي أن يوحد إمكانات الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده ويزجها في هذه المواجهة.

* *رئيس تحرير مجلة "الحرية" الناطقة بلسان الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين- دمشق. - -



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

12 تموز 2020   للمشهد السياسي الفلسطيني أوجه متعددة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 تموز 2020   غزة: الإنفجار السكاني.. عشر ملاحظات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب



12 تموز 2020   أنظمة استبداد ووهم تتقاسم العرب..! - بقلم: بكر أبوبكر

12 تموز 2020   الضم والقراءة المعاكسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



11 تموز 2020   الأبرتهايد واقع قائم بضم "كبير" أو "صغير" أو بدونه..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

11 تموز 2020   الفجور الصهيوني حرر المشرع..! - بقلم: عمر حلمي الغول

11 تموز 2020   الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم




10 تموز 2020   عنصرية نجم القميئة..! - بقلم: عمر حلمي الغول







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




10 تموز 2020   سميح صباع.. انت حي بشعرك أيها الشاعر..! - بقلم: نبيل عودة




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية